الدولية للوساطة: الذهب تراجع 1.5% مع توجه المستثمرين نحو الدولار

قال التقرير الأسبوعي لـ "المجموعة الدولية للوساطة المالية" في رصده لحركة أسواق المال العالمية، تخفيض البنوك المركزية في أنحاء العالم معدلات الفائدة وزيادتها لتدابير التحفيز المالي، أدى إلى إغلاق الأسواق العالمية على تراجع بنهاية الأسبوع الماضي.

وقال التقرير أن تباطؤ معدل التوظيف بصورة أكبر من المتوقع في يونيو أثار مخاوف بشأن تباطؤ نمو الاقتصاد، ما دفع الأسهم الأمريكية إلى الانخفاض بنهاية الأسبوع، فيما دفعت المخاوف المتجددة بشأن أزمة ديون منطقة اليورو وآفاق الاقتصاد العالمي أسواق المال الأوروبية إلى تراجع الأسهم الأوروبية بشدة خلال تعاملات اليوم الجمعة.

ومع انخفاض اليورو إلى أقل من 1.23 دولارا ليصل إلى أدنى مستوى له منذ عامين  سجلت الأسهم الأوروبية تراجعا كبيرا.

وعلى صعيد اسعار النفط، أوضح التقرير أن أسعار العقود الآجلة لخام القياس الأوروبي مزيج برنت هبطت أكثر من دولار للبرميل ليبقى دون 100 دولار للبرميل إذ أخفقت خطوات تحفيزية من جانب بنوك مركزية في تهدئة مخاوف المستثمرين حيال الطلب بالرغم من توقعات بأن يحد القلق بشأن العرض بسبب نزاع عمالي من الخسائر.

وانخفضت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي أكثر من ثلاثة دولارات اليوم الجمعة وذلك تحت ضغط من مشاعر خيبة الأمل التي فجرتها بيانات ضعيفة عن الوظائف في الولايات المتحدة في يونيو مؤكدة تباطؤ النمو الاقتصادي.

وفي الذهب، تراجعت اسعاره بنحو 1.5 في المئة إذ ان تقريرا مخيبا للآمال عن نمو الوظائف في الولايات المتحدة في يونيو أثار المخاوف من الانكماش الأمر الذي دفع المستثمرين إلى البحث عن ملاذ آمن في الدولار وبيع الذهب مع السلع الأولية الأخرى والأسهم.

 

×