الشال: المفروض ان تحقق الكويت 17.445 مليار دينار من الاستثمارات الخارجية

قال تقرير شركة الشال للاستشارات الاقتصادية ان بنك الكويت المركزي نشر أرقاماً أولية عن ميزان المدفوعات لعام 2011، وتشير هذه الأرقام إلى أن فائض الحساب الجاري قد بلغ نحو 19.531 مليار دينار كويتي، أي ما يعادل نحو 70.765 مليار دولار أمريكي، وبما يمثل ارتفاعاً ملحوظاً، قدره 8.556 مليارات دينار كويتي ونسبته نحو 78% عما كان عليه في عام 2010.

وقد عدل البنك المركزي أرقام عام 2010 إلى الأعلى، ليصبح الفائض نحو 10.975 مليارات دينار كويتي، بدلاً من 10.553 مليارات دينار كويتي، أي إن نسبة التعديل بلغت نحو +4%.

والحساب الجاري يتكون من ميزاني السلع والخدمات ودخل الاستثمار، في القطاعين، العام والخاص، والتحويلات الجارية للقطاعين.

ويعزى الارتفاع، في معظمه إلى الارتفاع الملحوظ في فائض الميزان السلعي (الفرق بين قيمتي الصادرات والواردات السلعية) من نحو 13.632 مليار دينار كويتي إلى نحو 22.722 مليار دينار كويتي، أي ما قيمته نحو 9.090 مليارات دينار كويتي ونسبته نحو 66.7%، والجزء الأكبر منه يعود إلى الارتفاع الملحوظ في قيمة الصادرات النفطية بنسبة كبيرة بلغت نحو 50.7%.

ففي جانب الصادرات السلعية ارتفعت حصيلة الصادرات النفطية من نحو 17.711 مليار دينار كويتي، أي ما نسبته 91.4% من جملة الصادرات السلعية، في عام 2010 إلى نحو 26.689 مليار دينار كويتي، أي ما نسبته 92.7% من جملة الصادرات السلعية، في عام 2011 وسجلت قيمة الواردات السلعية ارتفاعاً نسبته 5.4%.

وارتفعت قيمة صافي دخل الاستثمار في القطاعين العام والخاص بما قيمته 357 مليون دينار كويتي، أي بما نسبته 13.1%، فبعد أن كانت تلك القيمة نحو 2.724 مليار دينار كويتي في عام 2010، ارتفعت إلى نحو 3.081 مليارات دينار كويتي في عام 2011.

وتشير جداول البنك المركزي إلى بضع أرقام نعتقد أنها مهمة مثل تحويلات العاملين إلى الخارج في عام 2011، والتي بلغت نحو 3.547 مليارات دينار كويتي، أي ما يعادل 12.850 مليار دولار أمريكي، مقارنة بنحو 3.360 مليارات دينار كويتي في عام 2010.

وبالمق

×