الزمردة: 500 دينار خسارة كيلو الذهب الخام

اوضح رجب حامد - مدير قسم السبائك بمجموعة الزمردة - ان اسعار المعادن الثمينة هبطت الى ادني مستوى لها منذ اربع شهور حيث فقط كيلو الذهب الخام بالسوق المحلى اكثر من 500 دينار فى نهاية الاسبوع ليصل سعر الكيلو عيار 24 الى  14200 دينار متاثر بهبوط قيمة الاونصة العالمية (31.10 جرام ) الى ادنى مستوى لها منذ منتصف يناير الماضى عند 1578 دولار و بهبوط قدره 55 دولار عن اسعار بداية الاسبوع و هذه الاسعار لم تكن مفاجئة للاسواق عل الرغم من حدتها نظرا لطول فترة الثبات التى شهدتها اسعار المعادن الثمينة على مدار الاسابيع الماضية وتوقعنا ان يتجه المنحنى الى الحاجز النفسى 1600 دولار فى حالة كسر الدعم الاول 1623 دولار واقفال بورصة نيومكس على مستوى دون 1600 دولار دفع الكثير من المستثمرين الى عمليات وقف الخسائر و تسييل ارصدة الذهب لتغطية خسائر بورصات الاسهم و العملات.

وكانت قوة الدولار على راس العوامل المؤثرة فى هبوط اسعار الذهب حيث ارتفع الدولار الى اعلى مستوى له مقابل اليورو منذ شهر يناير الماضى عند مستوى 1.29 من اليورو و بالطبع هذا دفع الكثير من التجار الى تفضيل شراء المعدن الاصفر بالعملات المقابلة للدولار للاستفادة من هذه الارتفاعات و لكن اضطراب المنطقة الاوربية و التغير السياسى الاقتصادى فى الحكومات انعكس على جميع مؤشرات الاسواق و جعل اغلب البورصات الاوربية و الامريكية تكتسى باللون الاحمر وتنهى اعمالها يوم الاربعاء على خسائر كبيرة ونتوقع ان يستمر الذهب فى الهبوط باستمرار تازيم منطقة اليورو التى من الصعب حاليا توقع سيناريوهات الانقاذها لان الاتحاد الاوربى حاليا يواجه مشاكل من كل الدول الاوربية بداية من الدول القوية مثل المانيا حتى الدول المتعثرة مثل اليونان و الذهب على الرغم انه يمثل مركز امان عند الازمات و يزيد بريقه مع كل تازيم دولى إلا  انه اتجه للهبوط الى 1500 دولار خلال هذه الفترة بعكس حالته فى سبتمبر الماضى عندما اتجه الى الصعود فوق 1900 دولار مع حدة تاثير الازمة و الشاهد ان الذهب عاجلا او أجلا سوف يقترب من قمته السابقة باتجاه مستوى 2000 دولار و ان ما يحدث الان ما هو الا تصحيح لاعادة رالى ارتفاع الاسعار او قد تكون تاثير اشاعات بيع النفط الايرانى للصين مقابل الذهب او انخفاض مخاطر التضخم نتيجة انخفاض اسعار النفط او كلها اسباب ثانوية لانخفاض اسعار الذهب و بمجرد العودة الى حديث التيسير الكمى الثالث بامريكا سوف نجد الاونصة فوق 1700 دولار.

الفضة صاحبت الذهب فى الهبوط و كسرت دعم 29 دولار للاونصة و حققت ادنى مستوى لها عند 28.44 يوم الجمعة و انهت الاسبوع عند مستوى 28.90 دولار و نتوقع ان تتجه نحو 31 دولار خلال الاسابيع القادمة نظرا لارتفاع الطلب عليها من القطاع الصناعى بجانب اسواق المعادن الثمينة و الفضة فقدت اكثر من 20 دولار مقارنة من قمتها السابقة فى ابريل 2011 دولار و حركة الفضة غالبا تكون اكبر من الذهب فى حدتها مما يعطى المعدن الابيض بريقا لجذب اغلب سيولة الاسواق

باقى المعادن الثمينة اتجهت نحو الهبوط بحده و فقد البلاتنيوم 60 دولار الاسبوع الماضى ليغلق على سعر 1470 دولار و بالمثل البلاديوم عجز عن اختراق دعم 600 دولار ليغلق على مستوى 602 دولار بهبوط 51 دولار عن بداية الاسبوع

استمرت انتعاشة مبيعات الاسواق المحلية و ذادت حركتها نهاية الاسبوع بتاثير انخفاض الاسعار و هبط جرام 24 الى 14.220 دينار نهاية الاسبوع و ظهر الطلب بشدة على الذهب الخام و كسر الكيلوات و بالمثل السبائك الصغيرة لاقت اقبال شديد من صغار المستثمرين . اما الطلب على المشغولات و الحلى فكان اكثر انتعاشا عن الاسابيع السابقة و ظهرت تحضيرات الاسواق لموسم الاعراس بالشبكات و الاطقم و بدات اسواق الكويت كسابق عهدها قبل الازمة العالمية تذهو ببريق الحلى و المشغولات الذهبية وتراوح جرام 21 بين 12.600 دينار و 12.500 دينار  و عيار 18 تراوحت اسعاره بين 10.700 دينار و 10.600 دينار و هى اسعار لا تقارن باسعار اللاسابيع الماضية.

×