الزمردة: سعر الذهب يحافظ على استقراره منذ مطلع مايو الجاري

قال تقرير اقتصادي متخصص ان سعر الذهب حافظ على استقراره للاسبوع السابع على التوالي بعد أن تم تداوله في مستويات تراوحت بين 1630 و1670 دولارا امريكيا للاونصة الواحدة مطلع شهر مايو الجاري.

واضاف تقرير مجموعة (الزمردة للمجوهرات) الصادر اليوم ان تداولات الذهب وباقي المعادن الثمينة في الاسبوع الماضي لم تختلف في أدائها عن تداولات شهر ابريل الماضي بعد أن تأثرت بعوامل اقتصادية عدة.

واوضح ان سعر اغلاق الذهب في تداولات الاسبوع الماضي (يوم الجمعة) انتهت عند مستوى 1645 دولارا للاونصة بعد ان هبط في تداولات اليوم نفسه الى ادنى مستوى له منذ منتصف شهر مارس الماضي عند سعر 1627 دولارا.

ورأى ان نتائج سوق العمل الامريكي "أعطت الدافع الاكبر" لتدني الاسعار بعد ان سجلت نسب البطالة في الولايات المتحدة الامريكية انخفاضا الى نسبة 1ر8 في المئة عن ابريل الماضي واستحداث وظائف جديدة بلغت 115 الف وظيفة ما يعني استمرار حالة الانتعاش للاقتصاد الاكبر في العالم.

وذكر ان بعض التوقعات كانت تشير الى هبوط سعر اونصة الذهب نحو حاجز 1600 دولار وكسره حاجز الدعم 1623 دولارا في ظل صعود الدولار الى "قمته" مقابل العملات الاوروبية الا ان قوة الطلب على المعدن الاصفر حالت دون ذلك.

وبين التقرير ان اسعار الذهب في تداولات الاسبوع الماضي بدأت "مستقرة" وظهرت خلالها حالات "البيع لجني الارباح" عندما تجاوز سعر الاونصة 1670 دولارا الثلاثاء الماضي فيما ظهرت حالات الشراء الفعلية للمعدن الاصفر مع نهاية الاسبوع.

وقال ان الاتجاه الذي انهى الاسبوع تداولاته للذهب "يفسر ان جزءا كبيرا من سيولة اسواق الذهب يستهدف الاستثمار قصير الاجل بالمضاربة اليومية والاسبوعية".

وتوقع التقرير ان "يخترق" سعر الاونصة قبل نهاية مايو الجاري نطاق سعر 1640 دولارا الذي يدور حوله منذ شهرين مرجحا ان يتجه نحو مستوى 1700 دولار في حال تجاوز سعر المقاومة 1682 دولارا.

وذكر ان توقعاته مرهونة بالعودة الى خطة التيسير الكمي التي قد تتخذها الحكومة الامريكية في حال تأزم الموقف الاوروبي ولم تنجح ايطاليا واسبانيا في عبور نفق السندات الحكومية ما يؤدي الى "تسييل الارصدة" ومن ثم الهبوط بسعر الذهب الى دون 1600 دولار.

وبالنسبة الى تداولات معدن الفضة اشار الى تسجيلها خسائر في الجلسات الاولى للاسبوع الماضي بعد ان هبط سعر الاونصة من 31 الى نحو 8ر29 دولار قبل ان تعاود الارتفاع بفعل عامل الطلب لتستقر عند مستوى 4ر30 دولار للاونصة.

وعن باقي المعادن الثمينة بين تقرير (الزمردة) انها اتجهت نحو الهبوط و الاستقرار دون نطاق التداول حيث انهى معدن البلاتينيوم تداولات الاسبوع عند مستوى 1532 دولارا بهبوط بلغ 33 دولارا عن سعر بداية الاسبوع كما هبط البلاديوم الى 653 دولارا بانخفاض قدره 27 دولارا عن سعر بداية الاسبوع.

وفيما يخص مبيعات المعادن الثمينة في السوق المحلي قال التقرير ان مبيعات الاسواق المحلية شهدت "انتعاشا" متأثرة بانخفاض الاسعار حيث هبط سعر جرام الذهب لقيراط (24) الى 7ر14 دينار كويتي اغلب ايام الاسبوع.

واشار الى ان عامل الطلب ظهر "بشدة" على شراء الذهب الخام والسبائك الصغيرة في حين شهدت المشغولات والحلي "طلبا مماثلا للاسابيع الماضية".

 

×