المركز: الأسواق الخليجية تتفوّق على الأسواق العالمية بقيادة السوق السعودي

قال تقرير صدر مؤخرا عن شركة المركز المالي الكويتي " المركز" أن الأسواق الخليجية ارتفعت بنسبة 4.6% خلال شهر مارس، وكانت قد ارتفعت بنسبة 7.4% في شهر فبراير. و كان سوق السعودية أكثر الرابحين للشهر الثالث على التوالي، حيث ارتفع مؤشر  التداول بنسبة 8.39% خلال الشهر الماضي. وارتفع مؤشر سوق الكويت الوزني بنسبة 2.61%، بينما تكبدت أسواق الإمارات وعمان بعض الخسائر، حيث خسر سوق أبوظبي بنسبة 1.69%، وخسر سوق دبي بنسبة 2.73%، في حين خسر سوق عمان بنسبة 2%.

من جهة أخرى، لفت التقرير إلى جملة من الأحداث والأخبار الهامة التي طرأت على الأسواق الخليجية وتشمل ما يلي:

-قالت وكالة "موديز" أن انخفاض الإقراض من قبل البنوك الأوربية قد يقلّص السيولة على المدى القصير ويؤدي إلى "قصور هيكلي على المدى الأبعد". وحسب الوكالة، إن إجمالي قروض البنوك الأوربية للبنوك الخليجية تبلغ تقريباً 237 مليار دولار أمريكي.

-سعى وزير النفط السعودي خلال الشهر إلى تهدئة المخاوف المتعلقة بأسعار النفط، مؤكداً أن العرض سيكون كافياً في حال تم إيقاف صادرات إيران من النفط. وتوقع الوزير أن يبلغ الإنتاج تقريباً 9.9 مليار برميل في اليوم  خلال شهري مارس وأبريل.   

-توقّعت مسودّة ميزانية دولة الكويت للسنة المالية 2012-2013 عجز يصل إلى 28.7 مليار دولار أمريكي، حيث يرتفع الإنفاق بنسبة 13% ليصل إلى 80 مليار دولار أمريكي، في حين من المتوقع أن تبلغ الإيرادات 51 مليار دولار أمريكي.

-أعلنت بورصة قطر عن إطلاق مؤشر كل الأسهم ومؤشرات القطاعات من أجل توفير قياسات معيارية للأداء الكلي للسوق ومن أجل السماح بمزيد من التحليل لأداء كل قطاع.

على صعيد آخر، ارتفع حجم التداول بمقدار 11% في أسواق دول مجلس التعاون، بينما ازدادت قيمة الأسهم المتداولة بمعدل 40%، لتصل إلى 90 مليار دولار أمريكي. وكانت السوق السعودية الأوفر حظاً بمستويات السيولة، إذ ارتفعت قيمة الأسهم المتداولة بنسبة 46% لتصل إلى 81.6 مليار دولار أمريكي.

على صعيد المخاطر في دول مجلس التعاون الخليجي (وفق مؤشر المركز للتقلب – MVX)، فارتفع مستواها بنسبة 11% في مارس. وارتفعت المخاطر في السوق السعودية بنسبة 26% خلال الشهر الماضي، بينما انخفض مؤشر المركز للتقلب في الكويت بنسبة 38%.

مراجعة الأسواق العالمية

شهدت الأسواق العالمية نتائج متفاوتة بسبب الإشارات الاقتصادية المتردّدة. وارتفع سعر برميل النفط الخام بنسبة 1.15% ليصل إلى 124.07 دولار في وقت يستمر فيه التوتر حول إيران. وارتفع مؤشر جيفريز رويترز CRB بنسبة 1.67% بينما خسر مؤشر CBOE Vix 16%.

كما ارتفع مؤشر الأسواق العالمية بمعدل 1.1% في مارس، بفضل قوة سوق اليابان بشكل رئيسي. واستمر مؤشرNikkei  225 في تقدمه حيث ارتفع بنسبة 3.8% في مارس وكان قد ارتفع بنسبة 10.5% في فبراير. وشهدت الأسواق الناشئة وآسيا خسائراً، حيث تكبدت سوق شنغهاي أكبر خسارة بنسبة 7%. بينا لم تشهد الأسواق الأوربية أي تغيّر.

×