موديز: خفض أسعار التجوال الخليجي ينعكس سلباً على تقييم شركات الاتصالات

قالت وكالة التقييم الائتماني “موديز” إن تطبيق قرار دول المجلس الأخير بخفض رسوم خدمات التجوال على المكالمات الهاتفية الصوتية عبر دول المجلس تأثيره سلبي في التقييم الائتماني لشركات الاتصالات الخليجية.

أضافت في بيان أن هذا القرار سوف يؤدي إلى زيادة الضغط على الهوامش لدى شركات تشغيل الهواتف في الأسواق المحلية والتي سجلت تاريخياً سيولة عالية . وقالت إن الأمر ينطبق على شركات مثل اتصالات (Aa3 مستقر) وكيوتل (A2 مستقر) والاتصالات السعودية (A1 مستقر) .

وكان وزراء الاتصالات لدى المجلس قرروا في يونيو 2011 العمل على خفض رسوم التجوال بين دول المجلس اعتباراً من أول فبراير 2012 . وبناء على ذلك أعلنت اتصالات يوم 31 يناير الماضي اعتزامها خفض رسوم التجوال في دول المجلس بنسبة 26% .

وقالت “موديز” إنها ترى أن شركات تشغيل الهواتف المحمولة في المنطقة ستواجه صعوبة في تطبيق التدابير اللازمة لحماية الربحية كما تظهر النتائج الأخيرة لهذه الشركات، وذلك في ظل تزايد التنافسية .

وكانت شركات الاتصالات الخليجية قد بادرت مؤخراً بحسب الوكالة لفرض برامج تقنين التكلفة للحد من التراجع في الهوامش والتي سوف تنتج على الأرجح من السياسات المتعلقة بدول المجلس .

وقالت الوكالة إن شركة اتصالات سجلت تراجعاً بنسبة 5،6% في الهامش في الإمارات من 53،4% في الأشهر التسعة الأولى من 2010 إلى 47،8% في الأشهر التسعة الأولى من 2011 .

وكذلك تراجع هامش الربحية قبل الضرائب لشركة كيوتل في سوق قطر من 44،2% في الفترة نفسها من 2010 إلى 27،5% في الأشهر التسعة الأولى من 2011 .

×