بيتك: الخليج سيقود قاطرة النمو الاقتصادي بالشرق الاوسط خلال العام الحالي

توقع تقرير لبيت التمويل الكويتي (بيتك)ان تقود دول الخليج قاطرة النمو الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط خلال العام الجاري وذلك استنادا الى توقعات صندوق النقد الدولي لمعدلات النمو الاقتصادي عالميا.

وقال التقرير الذي اعدته شركة (بيتك) للابحاث التابعة ل(بيتك) والصادر اليوم متضمنا قراءة تحليلية لتوقعات صندوق النقد الدولي ان الاخير خفض في اجتماعه السابق من توقعاته للنمو في معظم دول العالم وخصوصا أوروبا حذر من زيادة عمق هذه الأزمة اذا لم تتخذ دول أوروبااجراءات أكثر حزما تجاه ديونها.
واضاف ان صندوق النقد الدولي رسم صورة أكثر وضوحا بالنسبة لاقتصادات منطقة الشرق الأوسط لاسيما دول الخليج المنتجة للنفط التي ستقود قاطرة النمو في المنطقة خلال العام الجاري مدفوعة بارتفاع الايرادات من القطاع النفطي و غير النفطي اضافة الى زيادة الإنفاق الحكومي في هذه الدول على مشاريع البنى التحتية.
وحذر التقرير من زيادة عمق التباطؤ في جميع أنحاء العالم اذا لم تتخذ أوروبا اجراءات أقوى وأكثر حزما للحد من أزمة الديون لاسيما ان صندوق النقد عدل توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي لعام 2012 ليصبح النمو المتوقع 3ر3 في المئة على أساس سنوي بانخفاض قدره 5ر0 في المئة من توقعاته السابقة في عام 2011.
واشار الى استمرار المشكلات في اوروبا مطالبا بضرورة ايجاد حلول للمشكلات التي تطال هذه المنطقة في حين توقع الصندوق تسارعا للنمو في الشرق الأوسط لتبلغ نسبته 2ر3 في المئة خلال العام الحالي على أساس سنوي و6ر3 في المئة على أساس سنوي في العام المقبل مضيفا ان صندوق النقد لم يقدم اي مراجعة لتوقعاته اتجاه النمو في منطقة الشرق الاوسط.
وذكر التقرير ان هذا النمو في منطقة الشرق الاوسط يأتي مدفوعا بشكل أساسي من استمرار الأداء القوي لمصدري النفط مضيفا ان التوقعات الاقتصادية لدول مجلس التعاون الخليجي لعام 2012 لا تزال قوية ليس فقط بفضل قطاع النفط والغاز فحسب ولكن أيضا في القطاع غير النفطي..
واوضح ان زيادة الإنفاق الحكومي على تطوير البنى التحتية وتحول التجارة الخارجية من الغرب الى الأسواق الناشئة يدعم القطاع غير النفطي في دول مجلس التعاون الخليجي مبينا ان تقديرات نمو الناتج المحلي الإجمالي لدول التعاون الخليجي ستبلغ ستة في المئة على أساس سنوي في 2011 وخمسة في المئة خلال العام الحالي.

×