محللون: قطاع البنوك يتعرض الى ضغوطات مضاربية

قال محللون ماليون كويتيون اليوم ان أسهم قطاع البنوك تتعرض منذ بداية الاسبوع الى ضغوطات مضاربية متباينة قد تطالها أيضا خلال الجلسات الثلاث المقبلة تزامنا مع افصاحات البيانات المالية عن العام 2011 الامر الذي جعل تلك الاسهم محط قرارات وأنظار المضاربين.

وأوضحوا في لقاءات متفرقة مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) ان اعلان بنكي الكويت الوطني وبوبيان حرك التداولات على العديد من الاسهم ذات الصلة ولكن ترديد الشائعات حول تأخر باقي البنوك في الكشف عن بيانتها المالية فتح الباب امام تأويلات اضرت ببعض المستثمرين خاصة الذين ينقصهم الوعي الاستثماري في ظل هذه الظروف.

وتوقعوا استمرار نفس النهج المضاربي على اسهم القطاع كل بنك على حدة حتى يعلن عن ارقامه من أجل الظفر بكميات وفيرة من الاسهم بمستويات سعرية ضعيفة من اجل التجميع وبيعها وقت الرواج السعري والاستفادة قدر المكان من الفروقات السعرية.

وقال المحلل المالي علي النمش "اذا نظرنا للارباح التي اعلنت امس في ظل الأوضاع التي شهدها الاقتصاد العالمي والعربي على حد سواء فانها تعتبر ممتازة ولكننا ننتظر تحسنا لباقي البنوك على اعتبار ان القطاع من اهم القطاعات المدرجة في البورصة".

وأوضح أن الاوضاع العامة دوليا وخليجا ومحليا لم تؤثر في قطاع البنوك باعتبار ادائه تشغيليا واذا استمر على هذه النحو فسيحقق نتائج جيدة خلال الربع الأول من العام 2012 خاصة وانه يتحمل اعباء المخصصات التي يشترطها بنك الكويتي المركزي.

من جهته قال المحلل المالي محمد الهاجري ان التأخير في الافصاح عن بيانات بقية البنوك فتح مجالا للتأويلات على احجام المخصصات وما اذا كانت ستؤثر على نتائج العام 2011 علاوة على تعثر الدائنين في رد الاسحقاقات لتلك البنوك ما قد يكون سببا للتأخر.

وتوقع ان يشهد اداء القطاع طفرة قريبة نظرا للمؤشرات الجيدة لأسواق الاسهم الخليجية خاصة السوق السعودية ما يعني ضخ سيولة مالية قد تلقي بظلاها الايجابية على اسواق المنطقة وسيكوت القطاع البنكي المستفيد الأول.

بدوره قال المحلل المالي عدنان الدليمي ان اداء اسهم القطاع خلال الجلستين الماضيتين رائع على الرغم من ان بنك بوبيان لم يعلن عن توزيعات ومع ذلك نجد اسهم القطاع تتعرض لضغوط فئة المضاربية وهذا ما يتضح جليا اثناء الجلسة "حيث نشهد تراجعات ومن ثم ارتفاعات مع اغلاقات الدقيقة الاخيرة".

واضاف ان السيولة التي يتمتع بها القطاع عند مستوياتها الجيدة ومن المتوقع استمرارها على نفس المنهجية "ولا نتوقع تغيرا جذريا في تداولاتها خلال الاسبوع الجاري وقد تمتد للاسبوع المقبل ولكن هذا سيتوقف على ارباح البنوك التي ستعلن عن نتائجها".

×