الزمردة: سعر الذهب يواصل ارتفاعه للاسبوع الرابع على التوالي

قال تقرير مجموعة الزمردة ان سعر الذهب في السوق العالمية واصل ارتفاعه للاسبوع الرابع على التوالي بنسبة 4.2 في المئة محققا 1739 دولار امريكي للاونصة خلال تداولات الاسبوع الماضي.

واضاف التقرير الصادر عن مجموعة (الزمردة للمجوهرات) ان اسعار الذهب اغلقت على ارتفاع باكثر من 70 دولارا عن بداية التداولات متأثرا باحداث الاقتصاد الامريكي لاسيما بعد اعلان رئيس البنك الفيدرالي بن برنانكي عدم التطرق الى موضوع رفع اسعار الفائدة على الدولار قبل نهاية عام 2014 ما اصاب المستثمرين بمخاوف جديدة حول اداء العملة الامريكية بالمستقبل.

واشار الى ان المراقبين يتوقعون ازدياد معدلات التضخم الامريكية بواقع 2 في المئة بعد هذا الاعلان خصوصا ان البنك الفيدرالي اكد استعداده لتنفيذ خطة تيسير كمي ثالثة اذا استدعت الضرورة "وبالطبع كل هذه القرارات من غير المؤكد العمل بها في ظل البيئة الاقتصادية الحالية".

واوضح ان اسواق الذهب ترجمت هذه القرارات بمزيد من الضغوط على الدولار حيث هبط الى ادنى مستوياته اما اغلب العملات الاوروبية وعلى رأسها اليورو مضيفا ان المعادن الثمينة كانت هي الرابح الاكبر من تأثيرات تلك القرارات الامريكية حيث سجلت الفضة بعد الذهب ارتفاعا بقيمة 43 دولارا لتغلق على مستوى 80 دولارا للاونصة الواحدة.

وعن البلاتينيوم قال التقرير انه حقق ارتفاعا بقيمة 92 دولارا ليقفل عند مستوى 1623 دولارا للاونصة اما البلاديوم فزاد سعره 13 دولارا ليغلق عند مستوى 690 دولارا للاونصة.

وتوقع التقرير ان تستمر المعادن الثمينة في ارتفاعها خلال الايام المقبلة نظرا للضغوط التي تمارس على الدولار من داخل الولايات المتحدة وخارجها "وسوف تكون نهاية الاسبوع المقبل محطة مهمة لمنحنى اسعار الذهب لصدور عدة بيانات مالية منتظرة من واشنطن مثل بيانات التوظيف والبطالة".

وذكر انه من الممكن ان يحقق سعر الذهب مستوى جديد عند 1800 دولار للاونصة في ظل هروب السيولة من الاسواق وفقدان شهية المخاطرة لدى المستثمرين "كما ان توقعات استقرار اليورو فى الفترة المقبلة نتيجة توصل الحكومة اليونانية لشبه اتفاق مع دائنيها من بنوك القطاع الخاص سوف يدعم ارتفاع الذهب على حساب الدولار".

واستدرك التقرير ان هذا لا يمنع حدوث بعض التصحيحات للذهب في ظل ارتفاعات حادة متتالية طرأت عليه "ولكن قد تكون هذه التصحيحات افقية ولا تتجاوز دعم 1700 دولار او 1680 دولارا" ويلاحظ ان سيناريو ارتفاع السعر خلال شهر يناير شبيه ببداية ارتفاعات عام 2009 وعام 2010 التي حققت قمما جديدة متتالية للمعدن الاصفر.

وعن الفضة قال تقرير (الزمردة) انها حققت مكاسب كبيرة تعدت 6 في المئة مضيفا انها تستهدف في الفترة المقبلة مستوى 36 دولارا وبعدها 38 دولارا للاونصة "وتعد هذه الارتفاعات طبيعية ومتوقعة بعد ان فقدت اونصة الفضة نصف قيمتها نهاية العام الماضى عندما اقتربت من مستوى 25 دولارا".

واشار الى ان الفضة "هي صانع الارباح الاكبر" للمتداولين والمستثمرين قصيري الاجل لانها تتحرك اسبوعيا بنسبة 6 في المئة او اكثر "وتوقعات ارتفاع اسعارها قرب 49 دولارا للاونصة امر ليس ببعيد".

وحقق كيلو الفضة الخام في السوق المحلية مكاسب تفوق 40 دينارا خلال الاسبوع الماضي و80 دينارا من بداية العام "وهذه مكاسب جيدة اذا علمنا ان الاستثمار في 49 كيلو فضة يعادل الاستثمار في كيلو واحد من الذهب عيار 24".

وبين التقرير ان الاسواق المحلية عكست نتائج البورصات العالمية حيث ظهر الكثير من المستثمرين الراغبين فى البيع اكثر من الشراء وذلك لجني ارباح كما استمر الطلب على قطع الذهب الخام والسبائك الصغيرة من مستثمريي الاجل الطويل.

واكد ان المشغولات الذهبية في السوق المحلي لم تفقد بريقها وانتعشت مبيعات عيار (21) الذي سجل 13.6 دينار للغرام اما عيار (18) فسجل 11.7 دينار للغرام في حين حقق كيلو الذهب الخام 15500 دينار لاول مرة بالاسواق المحلية خلال 2012.

×