الوطني: نمو جيد للائتمان في أكتوبر تقوده التسهيلات الشخصية

قال تقرير بنك الكويت الوطني ان عرض النقد بمفهومه الواسع M2 نمى بمقدار 120 مليون دينار خلال شهر أكتوبر، أي بواقع 0.4% مقارنة مع الشهر السابق، الذي كان قد شهد أيضا نموا ملحوظا.

 

ويعزى ذلك بشكل رئيسي إلى ارتفاع الودائع بالدينار الكويتي. بدوره، ارتفع عرض النقد بمفهومه الضيق M1 بمقدار 154 مليون دينار (2.4 % مقارنة مع الشهر السابق).

وارتفعت التسهيلات الائتمانية للمقيمين بمقدار 89 مليون دينار في شهر أكتوبر، بعدما كانت قد ارتفعت بمقدار 135 مليون دينار في سبتمبر.

وتماشيا مع الأشهر السابقة، استمرت التسهيلات الشخصية بقيادة هذا النمو. ومنذ بداية العام 2011، ارتفع مجموع الائتمان المصرفي بمقدار 290 مليون دينار (+1.1%).

وشهدت التسهيلات الشخصية، باستثناء القروض الممنوحة بغرض شراء الأوراق المالية، نموا ملحوظا هذا الشهر، بلغ 107 ملايين دينار، لترتفع بواقع 7.5% منذ بداية العام.

ويعزى ذلك بشكل رئيسي إلى زيادة قدرها 84 مليون دينار في القروض الاستهلاكية/المقسطة، التي شهدت في أكتوبر أكبر ارتفاع شهري لها منذ ديسمبر 2007.  وعلى عكس الشهرين السابقين، لم يشهد شهر أكتوبر نشاطا كبيرا خارج القطاع الاستهلاكي، باستثناء القطاع العقاري الذي ارتفعت القروض الممنوحة له للشهر الرابع، ليصل النمو في هذا القطاع إلى 4.2% منذ بداية العام.

وخارج القطاع الاستهلاكي، انخفضت القروض الممنوحة للقطاعات الإنتاجية (التجارة والصناعة والإنشاءات ألخ) بمقدار 49 مليون دينار بعد أن شهدت بعض الارتفاع في الأشهر السابقة. في حين تراجعت القروض الممنوحة للمؤسسات المالية غير المصرفية وكذلك تلك الممنوحة لشراء الأوراق المالية بواقع 38 مليون دينار و9 ملايين دينار على التوالي.

من جهة ثانية، ارتفعت ودائع المقيمين بمقدار 119 مليون دينار في شهر أكتوبر.  ويعزى هذا الارتفاع بشكل أساسي إلى نمو الودائع تحت الطلب بالدينار الكويتي، إذ تدفع أسعار الفائدة الحالية نحو التحول من ودائع طويلة الأجل إلى ودائع تحت الطلب. وعلى أساس سنوي، ارتفعت ودائع المقيمين بمقدار 2.2 مليار دينار وما نسبته 9.1%.

بدورها، ارتفعت الموجودات السائلة لدى البنوك المحلية بمقدار 243 مليون دينار في شهر أكتوبر (+3.6% مقارنة بالشهر السابق) بعد أن بقيت هذه الأصول على حالها في الشهر الماضي. وظهرت هذه الزيادة بشكل رئيسي في النقود المتداولة والأرصدة لدى بنك الكويت المركزي وفي الودائع ما بين البنوك.  في حين تراجعت الودائع ذات الأجل لدى البنك المركزي، متجاوزة الزيادة التي شهدها شهر سبتمبر.

وقد شهدت الموجودات الإجمالية للقطاع المصرفي ارتفاعا بواقع 566 مليون دينار في شهر أكتوبر. بفضل الزيادة في الموجودات السائلة والموجودات الأجنبية.

وتراجعت أسعار الفائدة على الودائع الخاصة بالدينار الكويتي ما بين 2 إلى 3 نقاط أساس هذا الشهر.