الزمردة: الذهب فقد حوالي6,9% من قيمته الاسبوع الماضي

قال تقرير اقتصادي متخصص اليوم ان الذهب فقد حوالي 6.9 في المئة من قيمته خلال تداولات الاسبوع الماضي في ظل زيادة مخاوف المستثمرين بشأن ازمة الديون السيادية الاوروبية.

واضاف تقرير مجموعة (الزمردة) للمجوهرات ان سعر الذهب سجل يوم الخميس الماضي 1560 دولارا امريكيا للاونصة ما يعد اكبر هبوط له منذ منتصف يوليو الماضي بسبب تحول الكثير من المستثمرين الى بيع المعدن الاصفر لجني الارباح لتقليل الخسائر التي تكبدوها في اسواق الاسهم.

واوضح ان هناك سببا اخر لنزول الذهب وهو حالات اقفال المراكز لاغلب الصناديق الاستثمارية العاملة في مجال الذهب قبل نهاية العام الحالي لاسيما بعد ان كسر في وقت سابق الحاجز النفسي المقيم بمستوى 1600 دولار للاونصة.

وتوقع التقرير ان يستعيد الذهب اسعاره المعهودة في حالة الاستقرار فوق 1600 دولار للاونصة بداية هذا الاسبوع مع شرط خفض حدة ارتفاع قيمة الدولار امام العملات الاوروبية خصوصا اليورو الذي وصلت قيمته الى 1.29 دولار وهي اقل قيمة له منذ عام تقريبا.

ولفت الى ان ما يدعم هذا التوقع هو قوة الطلب الفعلي على المعدن الاصفر وزيادة معدلات الشراء كلما هبطت الاسعار وظهر تأثير هذا العامل في نهاية يوم الجمعة عندما اغلق التداول على مستوى 1597 دولارا للاونصة اي بارتفاع قدره 2 في المئة من سعر يوم الخميس.

وقال التقرير ان ذلك لا يمنع ان تتسم تداولات الاسبوع الجاري بمزيد من الحيطة والحذر في ظل ترقب شديد للوضع في منطقة اليورو مع تحذيرات وكالات التصنيف العالمية بخفض التصنيف الائتماني لكثير من الدول الاوروبية.

واضاف ان مستوى الدعم الاقوى سيكون عند حاجز 1532 دولارا في حالة تجاوز مستوى 1560 دولارا مع الاخذ بالاعتبار ان تداولات الايام القادمة سوف تكون محدودة لاقتراب اعياد نهاية العام في اغلب الاسواق العالمية.

وعن الفضة اشار التقرير الى انها سلكت جميع مراحل هبوط اسعار الذهب وفقدت ايضا 8 في المئة من اسعارها خلال الاسبوع الماضي ولم تستقر كثيرا دون مستوى 28.5 دولار للاونصة لتعاود الارتفاع بقوة الطلب الفعلي على المعدن الابيض عند مستوى 29.7 دولار للاونصة الواحدة.

وذكر ان اسعار الفضة لديها تذبذب في الاسعار اعلى من باقي المعادن الثمينة وان اي دولار تفقده يكون نسبته 5 في المئة من قيمتها وهذا يشجع المستثمرين في كل الاحوال على الدخول على خط مكاسب هذا المعدن.

واكد التقرير ان الاسواق شهدت حالات شراء قوية للفضة ولاول مرة في الاسواق المحلية يقل العرض عن الطلب واصبحت تواريخ التسليم ترحل الى الاسابيع القادمة.

وعن المشغولات الذهبية في السوق المحلي قال ان الاقبال بدأ يزيد من قبل رواد السوق حيث شهد نهاية الاسبوع الماضي اكبر مبيعات منذ شهرين في ظل تميز عيار (21) وعيار (18) باكبر نسبة مبيعات ويأتي بعدهما مبيعات السبائك الصغيرة خصوصا فئة (50 غراما) و(100 غرام) و(العشرة تولة) الذهبية.

واضاف ان كيلو الذهب الخام في السوق المحلي هبط الى 14100 دينار ليفقد اكثر من 1000 دينار من قيمته متأثرا بالتغيرات العالمية ما جعل المستثمرين المحليين يجدون في ذلك فرصة جديدة للشراء حاليا اما كيلو الفضة الخام فتراوحت قيمته بين 270 الى 280 دينارا في تداولات الاسبوع الماضي.

×