وكالة (موديز) العالمية تضع ثمانية بنوك اسبانية قيد المراجعة

اعلنت وكالة التصنيف الائتماني العالمية (موديز) وضعها قيد المراجعة مع توقعات سلبية الاتحاد الاسباني لبنوك الادخار الى جانب ثمانية بنوك اسبانية اخرى على خلفية تدهور حالة سوق العقارات في البلاد وحالة الضعف العام الذي يشهده الاقتصاد الاسباني.

ونقلت وسائل اعلام محلية عن الوكالة (موديز) توقعاتها في بيان اليوم ان يواصل سوق العقارات في اسبانيا حالة التراجع التي بدأت منذ عدة شهور مشيرة في الوقت نفسه الى ان استمرار تباطؤ النمو الاقتصادي الاسباني والمخاوف من وقوعه في حالة ركود جديد من شأنه التأثير على قدرة المصارف على تعزيز ارباحها.

ومن جانبها كانت وكالة التصنيف الائتماني (ستاندرد آند بورز) العالمية هددت الاسبوع الماضي بخفض تصنيف 15 مصرفا ومؤسسة مالية اسبانية منها بنك (سانتاندير) و(بي بي في أ) و(كايشا) وفروعها الرئيسية على خلفية استمرار أزمة الديون في منطقة اليورو.

واعلن بنك (بي بي في ا) ثاني اكبر بنوك اسبانيا توقعاته باستمرار تباطؤ نمو الاقتصاد الاسباني خلال الربع الاخير من العام الجاري محذرا من احتمال الوقوع في مرحلة ركود اقتصادي جديدة لاسيما في ضوء البيانات التي نشرها بنك اسبانيا المركزي والتي تفيد بركود الاقتصاد الاسباني خلال الربع الثالث من العام الجاري.

يذكر ان الاقتصاد الاسباني كان حقق نموا قدره 0.2 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي للبلاد خلال الربع الثاني ليستقر معدل النمو السنوي للبلاد عند 0.8 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي.