الكويت من اكثر دول المنطقة استهلاكا للبخور من حيث النوع وليس الكم

أكد مجموعة من بائعي البخور والعود في الكويت ان الطلب على البخور ازداد في السوق المحلي بشكل ملحوظ في هذه الايام بسبب دخول موسم الشتاء وانخفاض درجات الحرارة في البلاد موضحين ان الاسعار لا تتغير بالمواسم بل النوعية هي التي تحدد السعر حيث ان الكويت تعتبر من اكثر دول المنطقة استهلاكا للبخور من حيث النوع وليس الكم.

وقال بائعو البخور ودهن العود في لقاءات متفرقة مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الكويتيين حافظوا على موروثهم وتاريخهم وذوقهم الرفيع بشراء اجود انواع البخور على مر الأزمان والعصور وخصوصا البخور الهندي الذي يعد من اجود واغلى واندر انواع البخور في العالم مشيرين الى ان اسعار البخور الهندي الأصلي قد يصل سعر الكيلو الواحد منه الى 8 آلاف دينار كويتي على حسب جودته.

واوضح مدير العمليات في (شركة امل الكويت) عبدالرحيم حسن ان البخور الهندي هو اجود انواع البخور في العالم حيث تعد الهند من اقدم بقع الارض التي وجد وزرع فيها البخور ويأتي بعده البخور الكامبودي من حيث الجودة ومن ثم البورمي مشيرا الى مقاييس جودة البخور وهي نكهتها او (رائحتها الزكية) وعمر الشجرة وسعرها ومن ثم مواصفاتها مثل الشكل والحجم واللون والوزن.

واضاف حسن ان البخور الممتاز هو الذي تبقى رائحته لفترة طويلة ويكون نقيا خاليا من الشوائب والمواد الاخرى كالعطور ومادة السيليكون والصمغ والخشب ولا يؤذي الجهاز التنفسي مشيرا ان لكل دولة خصوصيتها وذوقها في اختيار انواع البخور حيث يفضل الشعب الكويتي البخور الهندي والكامبودي والبورمي اما في السعودية فيفضل الناس البخور الماليزي والاندونيسي.

واكد ان اسعار البخور لا تتأثر بالمواسم كالصيف والشتاء ولكن الطلب عليه في الشتاء يزداد بسبب برودة الطقس مبينا ان اسعار البخور تقاس على حسب جودتها ونوعيتها ومصدرها وندرتها اضافة الى الظواهر الطبيعية كالفيضانات والامطار الغزيرة التي تحدث في مواطن زراعة اشجار البخور بشرق آسيا الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على الاسعار.

وبالنسبة لأسعار البخور قال حسن ان الاسعار تترواح من بين 15 و20 دينارا كويتيا للتولة الواحدة بالنسبة للبخور الهندي والكامبودي اما اسعار الكيلو الواحد للبخور الهندي والكامبودي والبورمي فتبدأ ما بين 1200 - 1500 دينار وترتفع الاسعار على حسب النوعية والجودة.

وقال حسن ان الكويتيين لا يتعاملون مع البخور المعطر (المعمول) بشكل كبير كباقي دول الخليج بسبب حفاظهم على جودة البخور الأصلي مبينا ان (المعمول) يباع للكسب المادي فقط ومن السهل التلاعب بأسعاره حيث يخلط ويغمس الخشب بزيوت عطرية رخيصة قد تكون سامة وخطرة على صحة الانسان عند استنشاقها.

من جهته قال المدير التنفيذي لدى (شركة عبدالصمد القرشي) بهجت يوسفي ان الكويت تعد من احسن اسواق المنطقة بالنسبة لبيع افضل انواع البخور حيث يعد البخور الهندي والكامبودي الافضل جودة في العالم مبينا ان البخور الهندي نادر الوجود هذه الايام بسبب كثرة الطلب عليه وقلة انتاجه الأمر الذي ادى الى ارتفاع سعره بشكل كبير.

واوضح يوسفي ان الاقبال ازداد في السوق المحلي هذه الايام على البخور الكامبودي بسبب وفرته بالأسواق وندرة وجود البخور الهندي مشيرا الى اصحاب الذوق الرفيع الذين مازالوا يفضلون شراء البخور الهندي عن انواع البخور الاخرى.

وذكر ان اسعار البخور دائما ثابتة لا تتغير على مدار السنة مؤكدا زيادة الطلب على البخور في فصلي الشتاء والربيع اكثر من فصول السنة الاخرى فضلا عن المناسبات المختلفة مثل الأعراس والاحتفالات وغيرها ومن المناسبات.

واشار يوسفي الى اسعار كيلو البخور العالي الجودة حيث تتراوح الاسعار ما بين 2.5 ألف الى 8 آلاف دينار كويتي للكيلو الواحد وعادة ما يكون البخور الهندي الخالص وهو الارقى في العالم اما البخور الكامبودي فتتراوح اسعاره ما بين 400 دينار الى 2000 دينار كويتي تقريبا للكيلو الواحد.

وبين ان انواع البخور تتنوع على حسب المنطقة التي تزرع فيها الشجرة حيث تحتاج شجرة البخور الى الرطوبة العالية والمناخ الحار الآسيوي وتربة غنية والتي تتوفر في الهند وكامبوديا ولذلك يمتاز هذان البلدان بانتاج اجود انواع البخور في العالم.

×