الوطني يتوقع تراوح سعر النفط الكويتي بين 101 و 108 دولارات

توقع البنك الوطني ان يتراوح متوسط اسعار النفط الخام الكويتي خلال السنة المالية الحالية (2011/2012) بين 101 دولار و108 دولارات للبرميل بارتفاع يتراوح بين 23 و31 في المئة مقارنة بالسنة الماضية لتحقق الميزانية فائضا يتراوح بين 5ر7 و 7ر10 مليار دينار قبل اقتطاع مخصصات صندوق احتياطي الاجيال القادمة.

واضاف البنك في تقريره الاسبوعي عن اسعار النفط والميزانية العامة للدولة الصادر اليوم ان سعر برميل خام التصدير الكويتي وبعدما بلغ حوالي 97 دولارا في بداية شهر اكتوبر الماضي عاد وارتفع بنحو 10 دولارات خلال الاسبوعين التاليين وتراوح السعر بعد ذلك ضمن هذا النطاق بقية الشهر.

واوضح أن أسعار الخامات الاسنادية العالمية الأخرى مرت بنمط مماثل حيث ارتفع خام برنت نحو 8 دولارات ليستقر عند نحو 110 دولارات للبرميل منذ منتصف اكتوبر الماضي كما شهد خام غرب تكساس الوسيط الذي يعتبر النفط الاسنادي الرئيسي في الولايات المتحدة الامريكية ارتفاعات أكبر حيث قفز نحو 16 دولارا ليصل الى 93 دولارا للبرميل و"أدى ذلك الى تخفيض الفارق بينه وبين منافسه الأوروبي الرئيسي لأدنى مستوى له خلال الأشهر الأربعة الماضية".

وارجع انخفاض أسعار النفط في سبتمبر الماضي الى قوة الدولار الأميركي لتعاود هذه الأسعار إلى الارتفاع في أكتوبر الماضي نتيجة ضعف الدولار حيث انخفض مؤشر الدولار الأميركي المرجح للتجارة بأكثر من 4 في المئة خلال اكتوبر الماضي نتيجة زيادة التوقعات بإجراء جولة اخرى من التوسع النقدي في الولايات المتحدة ما انعكس "ايجابا" على العملات الاحتياطية الأخرى والعملات التي تعتمد على السلع.

ولاحظ ان التحذيرات بشأن الأزمة المتزايدة في منطقة اليورو لم تؤد الى ضعف مؤثر لليورو ما ساعد على الحد من التذبذب الحاصل في أسعار النفط بسبب تذبذب سعر صرف العملات.

وبالنسبة الى توقعات الطلب العالمي على النفط ذكر الوطني في تقريره ان التشاؤم المتزايد بشأن مستقبل الاقتصاد في أوروبا ادى الى عدة تخفيضات اضافية لتوقعات المحللين لهذالطلب حيث قامت الوكالة الدولية للطاقة بخفض توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط بواقع 05ر0 مليون برميل يوميا الى مليون برميل يوميا بنسبة 1ر1 في المئة لعام 2011.

وبين انه تم تخفيض تلك التوقعات بواقع 2ر0 مليون برميل يوميا اي 3ر1 مليون برميل يوميا لعام 2012 بسبب ضعف توقعات النمو الاقتصادي.

واشار الى تخفيض منظمة الدول المصدرة للبترول (اوبك) توقعاتها للطلب بواقع 2ر0 مليون برميل يوميا اي 9ر0 مليون برميل يوميا لعام 2011 وبواقع 1ر0 مليون برميل يوميا لعام 2012.

وعن توقعات العرض العالمي للنفط الخام قال البنك الوطني في تقريره ان احدث البيانات تظهر انخفاض انتاج دول أوبك ال11 (عدا العراق) بواقع 78 ألف برميل يوميا الى 24ر27 مليون برميل يوميا في شهر سبتمبر الماضي وهو أول انخفاض له منذ أبريل الماضي.

وعزا ذلك الانخفاض الى انخفاض الانتاج النيجيري بواقع 162 الف برميل يوميا نتيجة الاضطرابات الأمنية التي شهدتها نيجيريا كما انخفض الانتاج السعودي بواقع 122 الف برميل الى 6ر9 مليون برميل يوميا وذلك كاستجابة لانخفاض طبيعي في الطلب بعد ارتفاعه عادة في فصل الصيف.

واشار الى ارتفاع انتاج النفط الليبي للمرة الأولى منذ بدأت الحرب هناك بواقع 89 الف برميل يوميا الى 96 الف برميل في وقت تشير آخر التقارير الى ان الانتاج قفز الى 500 الف برميل يوميا منذ ذلك الحين.

وتوقع البنك الوطني في تقريره ظهور المزيد من حالات التوقف عن زيادات الانتاج الطارئة التي شهدتها منطقة الخليج العربي في وقت مبكر في انتاج النفط مع توجه منظمة (أوبك) نحو توازن السوق.

×