المركز المالي: ارتفاع مؤشر ستاندرد اند بورز لدول التعاون خلال اكتوبر الماضي

قال تقرير اقتصادي متخصص اليوم ان مؤشر (ستاندرد آند بورز لدول التعاون) ارتفع خلال شهر أكتوبر الماضي بنسبة 1.84 في المئة ليخفض بذلك من نسبة الخسائر السنوية الى 9.1 في المئة.

واضاف التقرير الصادر عن شركة المركز المالي الكويتي (المركز) ان المؤشر تعزز بارتفاع السوق القطرية بنسبة 2.39 في المئة والسوق السعودية بمعدل 1.83 في المئة اما الأسواق الاماراتية والبحرينية والعمانية فلا تزال تعاني انخفاضا سلبيا على رأسها سوق دبي التي هبطت بنسبة 1.65 في المئة.

وذكر ان أداء الأسواق في دول مجلس التعاون الخليجي كان متماسكا أمام أداء مؤشري (مورغان ستانلي كابيتال انترناشيونال) للأسواق الناشئة وأسواق البرازيل وروسيا والهند والصين واللذين ارتفعا بنسبة 12.7  و 15.4 على التوالي.

وأشار الى أن السيولة كانت مرتفعة في شهر أكتوبر حيث زادت قيمة الأسهم المتداولة بنسبة 63 في المئة لتصل الى 36 مليار دولار بينما ارتفع حجم الأسهم المتداولة بنسبة 20 في المئة ليبلغ 11 مليارا.

واوضح ان السعودية شهدت أقوى تداول اذ زادت قيمة الأسهم المتداولة المسجلة بنسبة 74 في المئة بينما بلغت قيمة الأسهم المتداولة في الأسواق الخليجية منذ بداية العام وحتى أكتوبر 290 مليار دولار ومن المرتقب أن تتجاوز مستويات عام 2010 حين بلغت 296 مليار دولار.

وقال "اما بالنسبة للمخاطر في أسواق التعاون (قياسا بمؤشر المركز للتقلب) فكانت في أدنى مستوياتها وانخفضت بمعدل 20 في المئة في أكتوبر بعد تراجعها بنسبة 17 في المئة في سبتمبر".

وذكر ان أكبر تراجع شهري كان في مؤشر المركز للتقلب بالسوق البحرينية حيث انخفض المؤشر هناك الى أكثر من النصف تلاه مؤشر تقلب السوق الكويتية الذي انخفض 49 في المئة بينما شهد أبوظبي ودبي ارتفاعا في المؤشر نفسه خلال أكتوبر المنصرم.

واضاف ان العوائد الشهرية كانت ايجابية في أسواق العالم فبعد تراجعها بنسبة 14 في المئة في سبتمبر الماضي عادت أسواق آسيا باستثناء اليابان بقوة لتسجل ارتفاعا بنسبة 13 في المئة في أكتوبر.

وذكر ان الأسواق الأوروبية ارتفعت بنسبة 12 في المئة وصعد مؤشر (ستاندرد آند بورز) بنسبة 10.8 في المئة بينما سجلت أسواق (الفرونتيير) أدنى مكاسبها بنسبة 2.1 في المئة.

واوضح ان الأسواق العالمية شهدت انتعاشا قويا في أكتوبر بعد أن بدأ التفاؤل بالظهور من أوروبا فيما يتعلق بالتسوية المتوقعة لديون القارة غير أن بعض المستثمرين عبروا عن شكوكهم بالتوصل الى اتفاق على اعتبار أن خطة الانقاذ تفتقد الى التنسيق الكامل من جميع حاملي الأسهم.

وقال التقرير ان الأسواق شهدت عودة تحسن قوية اذ ارتفع مؤشر (ستاندرد آند بورز) بنسبة 10.8 في المئة في أكتوبر ليسجل أفضل أداء له تقريبا في 20 عاما وكانت المرة الأخيرة التي ارتفع فيها المؤشر أكثر من 10.8 في المئة في ديسمبر 1991 حين صعد بمعدل 11.2 في المئة في حين انخفض مؤشر التقلب بنسبة 30 في المئة.

واضاف ان مؤشر أسواق العالم ارتفع بنسبة 10.7 في المئة في الشهر المنصرم ليخفض الخسائر منذ بداية العام وحتى تاريخه الى 3.9 في المئة.

×