المركز: 318 مليار دولار الانفاق المتوقع على تكنولوجيا الاتصالات في الخليج

توقع تقرير اقتصادي متخصص اليوم أن يصل الانفاق على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الدول الخليجية الى 318 مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة وأن يصل العائد على متوسط الانفاق السنوي 64 مليار دولار.

وقال التقرير الصادر عن المركز المالي الكويتي (المركز) اليوم ان السعودية تشكل نحو 50 في المئة من هذا الانفاق تليها الامارات وقطر.

ويتوقع التقرير أن تتباطأ سرعة نمو الانفاق على تكنولوجيا المعلومات مقارنة بالفترة من 2003 وحتى 2010 بسبب تراجع الناتج المحلي الاجمالي وانخفاض معدل العائد لكل مستخدم والوصول الى مرحلة النضج.

واضاف أن حجم الاستثمارات سيبقى كبيرا بسبب المستويات العالية من الانفاق على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والناتج المحلي الاجمالي في 2010 والطلب القوي الثابت.

وذكر التقرير ان دول التعاون تتصدر منطقة الشرق الأوسط من حيث الاستثمار في البنية التحتية بسبب الميزانيات المالية الضخمة والاعتماد على التكنولوجيا الجديدة في وقت مبكر.

واوضح ان من الطبيعي أن تتمتع الدول الصغيرة ببنية تحتية أكثر تقدما باعتبارها أرخص وأسهل لوجستيا في التنفيذ وبعض المشغلين بدأوا في اختبار تكنولوجيا التطور بعيد المدى وخلال السنوات القادمة من المتوقع أن تهيمن أحدث أنواع الشبكات.

وذكر ان دول التعاون استطاعت بشكل تدريجي تحرير سوق الهواتف الثابتة لتصل الى مصاف قطاع الاتصالات المتنقلة باستثناء الكويت رغم أن الأخيرة ليست دائما الأكثر كلفة.

من جهة أخرى يعد استخدام عرض النطاق الترددي الدولي في الانترنت عاليا جدا في الامارات وقطر والسعودية هذه الدول تعد السباقة في الاعتماد التكنولوجي على المستوى الوظيفي.

وقال التقرير ان الانفاق على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات نما بمعدل قوي في دول التعاون علاوة على أن معظم أسواق الاتصالات المتنقلة في المنطقة متحررة وتتمتع بتنافسية عالية.

واضاف ان في الامارات على سبيل المثال نما الانفاق على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات عند معدل نمو سنوي مركب 19 في المئة تقريبا خلال الفترة الواقعة بين 2003 و2010.

وذكر ان مع زيادة الاستثمار في الألياف البصرية في المنطقة من المتوقع أن يتحسن الوضع فالأسواق بشكل عام قوية بوجود جهات تنظيمية وتحفز على المنافسة لكن الكويت هي الدولة الوحيدة التي لا يوجد بها هيئة تنظيمية مما يجعل قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فيها أقل ديناميكية مقارنة بغيره.

واوضح انه عادة ما تعطي الجهات التنظيمية رؤية تكنولوجية واضحة عن بلادها وتحدد استراتيجيتها مشيرا الى أن هناك ترابطا قويا جدا بين الناتج المحلي الاجمالي وبين الانفاق على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كما لوحظ خلال السنوات السابقة.

وفي تحليل مراجعة بيانات الناتج المحلي الاجمالي والانفاق على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتوافرة في كل من الكويت والسعودية والامارات خلال فترة تسع سنوات ظهر أن هناك ترابطا عاليا جدا بنسبة 0.85 و 0.78 و 0.91 في المئة على التوالي.

وذكر ان الانفاق على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يتباين في هذه الدول بين 4 و6 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي وبناء على ذلك استقرأ المركز الانفاق على هذه التكنولوجيا من توقعات الناتج المحلي الاجمالي خلال الفترة الممتدة من 2011 وحتى 2015 استنادا الى معدل الانفاق السابق الى الناتج المحلي الاجمالي.

×