الوطني:تراجع مبيعات العقار اغسطس الماضي بمقدار82 مليون دينار

قال بنك الكويت الوطني ان مبيعات العقار خلال شهر أغسطس الماضي تراجعت بمقدار 82 مليون دينار كويتي بنسبة انخفاض قدرها 40.7 في المئة عن يوليو الماضي لتبلغ 120 مليون دينار وذلك للتزامن بين شهري رمضان المبارك واغسطس.

واضاف البنك في موجزه الاقتصادي عن سوق العقار الصادر اليوم ان فترة شهر رمضان المبارك عادة ما تتسم بتباطؤ نشاط سوق العقار ورأى انه رغم تراجع اداء هذا السوق الا أن اجمالي مبيعات العقار لا تزال مرتفعة بواقع 4ر8 في المئة على أساس سنوي.

وأوضح ان معدل اجمالي مبيعات العقار الشهري خلال الشهور الثمانية الأولى من 2011 بلغ حوالي 242 مليون دينار مقابل 157 مليون دينار عن الفترة المماثلة من العام الماضي.

وذكر على صعيد العقار السكني انه شهد تراجعا في المبيعات بواقع 26.4 في المئة على أساس سنوي وبلغت المبيعات 56.6 مليون دينار وهي أدنى قيمة تسجل خلال 18 شهرا الماضية بسبب الانخفاض وضعف التداول خلال شهر رمضان وبالمقابل لايزال العقار السكني يتمتع باستمرارية الطلب القوي عليه من قبل المواطنين.

وبالنسبة الى قروض بنك التسليف والادخار "وهي بمثابة قروض تمويلية لشراء وبناء وترميم السكن الخاص" بين (الوطني) ان اجمالي قيمة القروض المقررة خلال شهر أغسطس الماضي بلغ 9.6 مليون دينار مرتفعا بنسبة 23 في المئة أو 1ر1 مليون دينار عن المعدل الشهري للشهور الثمانية الاولى من 2011.

واشار الى أن اجمالي مبيعات العقار الاستثماري خلال اغسطس الماضي بلغ 59.6 مليون دينار منخفضا بواقع 38 في المئة عن يوليو الماضي لكنه لا يزال مرتفعا بواقع 75.5 في المئة على أساس سنوي.

وذكر ان هذا القطاع في الفترات السابقة كان يستحوذ على ثلث اجمالي قيمة الصفقات العقارية في حين بلغت نسبة الاستحواذ خلال شهر أغسطس الماضي 49.6 في المئة.

وقال الوطني في موجزه ان القطاع التجاري يعاني قلة الاقبال على الشراء حيث تم تداول صفقة واحدة بقيمة 3.9 مليون دينار حيث ان نشاط هذا القطاع يكون عرضة للتذبذب من شهر الى اخر الا ان معدل المبيعات خلال الشهور الثمانية الاولى من 2011 بلغ 21 مليون دينار.

واشار الى ان قطاع العقار ورغم تراجع نشاط سوق العقار خلال شهر أغسطس الماضي الا أنه مقبل على انتعاش خلال الربع الاخير من 2011 وفق ما يؤكده الاتجاه الصعودي الذي شهده هذا العام.