جلوبل: موجة التراجعات سيطرت على اداء البورصة في الربع الثالث

قال تقرير اقتصادي متخصص ان موجة التراجع سيطرت على أداء سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) خلال الربع الثالث من عام 2011 مع تعدد العوامل التي أثرت على معنويات المستثمرين.

واضاف التقرير الصادر عن شركة بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) اليوم ان المخاوف تعددت بين التوترات السياسية الى الازمة الاقتصادية العالمية خصوصا في منطقة اليورو "ونتيجة ذلك انهى مؤشر (جلوبل) العام الوزني الربع الثالث من 2011 متراجعا بنسبة 6.12 في المئة مغلقا عند مستوى 180.43 نقطة متكبدا خسائر بنسبة 28.19 في المئة".

واوضح ان احجام التداول خلال الأشهر التسعة الأولى من 2011 سجلت تراجعات قياسية مقارنة مع الفترة نفسها من 2010 حيث لم يظهر المستثمرون اي نوايا للاقبال على السوق.

وذكر ان اجمالي الكمية المتداولة خلال الاشهر التسعة الأولى من 2011 بلغ 6ر29 مليار سهم مسجلا انخفاضا بنسبة 50.6 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من 2010.

وبين ان اجمالي القيمة المتداولة خلال الاشهر التسعة الأولى من هذا العام بلغ 4.8 مليار دينار (17.4 مليار دولار أمريكي) مسجلا تراجعا حادا بنسبة 49.3 في المئة مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

واشار الى ان قطاع الخدمات جاء في مقدمة القطاعات من حيث الكمية المتداولة بعد أن شهدت أسهم القطاع تداول 8.40 مليار سهم مستحوذا على ما نسبته 28.3 في المئة من اجمالي الكمية المتداولة في السوق خلال التسعة أشهر الأولى من 2011.

وقال التقرير ان قطاع البنوك تصدر قائمة القطاعات من حيث القيمة المتداولة خلال التسعة أشهر الأولى من 2011 حيث بلغت القيمة المتداولة في القطاع 1.73 مليار دينار (6.23 مليار دولار) مستحوذا على ما نسبته 35.7 في المئة من اجمالي القيمة المتداولة.

وذكر تقرير (جلوبل) ان القيمة السوقية للشركات المدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية تراجعت بمقدار 6.8 مليار دينار (22.5 مليار دولار) مقارنة بالقيمة السوقية المسجلة في نهاية عام 2010.

وبين ان توزيع القيمة السوقية بين قطاعات السوق الثمانية لم يتغير مقارنة بمستواه في نهاية عام 2010 حيث تصدر القطاع المصرفي قائمة قطاعات السوق من ناحية القيمة السوقية مشكلا 44.29 في المئة من اجمالي القيمة السوقية لسوق الكويت للأوراق المالية.

واشار الى ان قطاع البنوك تلاه الخدمات الذي استحوذت قيمته السوقية على 25.5 في المئة من اجمالي القيمة السوقية اما فيما يتعلق بأكبر 10 أسهم من حيث القيمة السوقية فقد شهدت تسع شركات انخفاضا في قيمتها السوقية بنهاية الأشهر التسعة الأولى من 2011 مقارنة مع نهاية عام 2010.

×