موديز تحذر فرنسا من امكانية تعديل تصنيفها من مستقر الى سلبي بسبب ضعف القوة المالية

حذرت وكالة "موديز انفستور" لخدمات المستثمرين من إمكانية تعديل نظرتها تجاه تصنيف فرنسا المميز عند AAA إلى سلبية من مستقرة بسبب ضعف القوة المالية للحكومة.

وأشارت "موديز" إلى ان الأزمة المالية والإقتصادية العالمية قد أدت إلى "تدهور" في وضعية ديون الحكومة الفرنسية، لتكون حاليا من أضعف الدول التي تحمل تصنيفAAA.

كما أوضحت "موديز" ان الحكومة الفرنسية صار لديها الآن مساحة أقل "للمناورة"، وصارت هناك حاجة إلى إظهار الإلتزام المستمر من أجل تنفيذ ما يلزم من تدابير من أجل الإصلاح المالي والإقتصادي.

يأتي تحذير "موديز" في وقت حرج للغاية، حيث الإستعداد لقمة الإتحاد الأوروبي يوم الثالث والعشرين من أكتوبر الجاري في محاولة لإيجاد حل لأزمة الديون المستعصية.

يشار إلى وزير المالية الفرنسي "فرانسوا بارون" أشار اليوم في حديث تليفزيوني إلى ان تصنيف بلاده ليس معرضا للخطر، حيث تسعى فرنسا لخفض العجز في ميزانيتها.

×