بيان:البورصة تنهي جولتها بمكاسب محدودة بالرغم من حالة الترقب النسبي

ذكر تقرير اقتصادي متخصص اليوم ان سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) أنهى تداولات الأسبوع الماضي مسجلا مكاسب محدودة لمؤشريه وذلك على الرغم من حالة الترقب النسبي التي تسيطر على العديد من المتداولين انتظارا للنتائج المالية للشركات المدرجة عن فترة التسعة أشهر المنقضية.

وقال تقرير شركة (بيان للاستثمار) ان السوق واكبه خلال الأسبوع الماضي الارتفاعات التي سجلتها أسواق الأسهم العالمية وبعض الأسواق الخليجية والتي تأثرت باعلان حصول اليونان على حزمة انقاذ تقدر ب8 مليارات يورو في شهر نوفمبر المقبل.

وأضاف أن السوق سجل ارتفاعه المحدود والذي يصنف كتماسك أكثر منه كارتفاع على الرغم من استمرار حضور العوامل السلبية التي كانت سائدة في الأسابيع السابقة.

وذكر أن خمسة من قطاعات سوق الكويت للأوراق المالية سجلت نموا في مؤشراتها بنهاية الأسبوع الماضي في حين تراجع مؤشرا قطاعين مع بقاء مؤشر قطاع التأمين بدون تغير.

وأوضح أن قطاع الصناعة جاء في مقدمة القطاعات التي سجلت نموا تبعه في المرتبة الثانية قطاع العقار والمرتبة الثالثة شغلها قطاع الاستثمار أما أقل القطاعات ارتفاعا فكان قطاع الشركات غير الكويتية.

واشار التقرير الى ارتفاع القيمة الرأسمالية لسوق الكويت للأوراق المالية بنسبة 0.59 في المئة خلال الأسبوع الماضي لتصل الى 28.99 مليار دينار بنهاية تداولات الأسبوع.

وبين ان القيمة الرأسمالية نمت لستة من قطاعات السوق باستثناء قطاع الخدمات مع بقاء قطاع التأمين دون تغير يذكر وقد تصدر قطاع الصناعة لائحة القطاعات الرابحة جاء بعده قطاع العقار وحل قطاع الاستثمار ثالثا وكان قطاع البنوك أقل القطاعات ارتفاعا.