جلوبل:الديون الأمريكية والأوروبية تؤثر سلبا على أسواق المال الخليجية

ذكر تقرير شركة بيت الاستثمار العالمي "جلوبل"  أن شهر سبتمبر أثر كثيرا على أداء أسواق الأوراق المالية الخليجية وشمال افريقيا حيث أعرب الفيدرالي الأمريكي عن نظرته التشاؤمية للاقتصاد المحلي ودخول مشكلة الديون الأوروبية الى مرحلة خطيرة تزامنا مع تخفيض وكالة التصنيف العالمية ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني لايطاليا.

وقال تقرير  (جلوبل) ان تخفيض التصنيفات أشعل مجددا مخاوف تفشي عدوى مشاكل الدين في باقي الدول الأوروبية اضافة الى ظهور مؤشرات تشير الى تباطؤ الاقتصاد الصيني والألماني.

وأوضح التقرير ان كافة الأسواق العالمية تأثرت بتلك الأحداث بصورة أو بأخرى مما دفع معظمها الى تسجيل أداء سلبي بنهاية شهر سبتمبر 2011 حيث انصب اهتمام المستثمرين بمتابعه نتائج الاجتماعات واللجان التي شكلها قادة العالم في محاولات مستميتة لايجاد حلول لازمة الديون المتشابكة.

وأشار الى أن أغلبية الأسواق الخليجية أنهت تداولات شهر سبتمبر 2011 على تراجع وكانت بورصة البحرين في صدارة الأسواق المتراجعة بفقد مؤشرها العام نسبة 7.3 في المئة من قيمته فيما تمكن السوق السعودي من أن يحقق بعض المكاسب في نهاية سبتمبر 2011 حيث سجل مؤشر التداول ارتفاعا شهريا بلغت نسبته 2.2 في المئة.

وذكر ان سوق الكويت للأوراق المالية سجل كواحد من الأسواق الرابحة هذا الشهر بنمو شهري بلغت نسبته 1.4 في المئة وفقا لمؤشر جلوبل العام وتزايدت أنشطة التداول خلال الشهر لا سيما على أسهم الشركات المالية والخدمات.

وأضاف التقرير ان معظم القطاعات انهت تداولات الشهر على ارتفاع حيث تمكنت خمسة من أصل قطاعات السوق البالغ عددها ثماني أن تنهي تداولات شهر سبتمبر على ارتفاع وقد قدم قطاعا البنوك والاستثمار دعما قويا للسوق الكويتي هذا الشهر بنمو مؤشريهما بنسبة 2.19 في المئة 3.61 في المئة على التوالي.

وقال ان السوق القطري كان آخر الأسواق الخليجية المرتفعة لهذا الشهر حيث حقق مؤشره نموا بنسبة 0.50 في المئة لافتا الى تراجع اجمالي كمية الأسهم المتداولة في الأسواق الخليجية خلال شهر سبتمبر بنسبة 16.2 في المئة في حين ارتفعت قيمتها بنسبة 33.3 في المئة. يذكر أن المستثمرين يترقبون حاليا نتائج الشركات عن الربع الثالث من العام 2011 والتي من المنتظر الاعلان عنها خلال الأسابيع القليلة المقبلة لكي تتضح الصورة أكثر مما سيعزز من معدلات التداول.

×