الذهب يتراجع 10بالمئة خلال تداولات الاسبوع الماضي

قال تقرير اقتصادي متخصص اليوم ان سعر الذهب سجل هبوطا بنسبة 10 في المئة خلال تداولات الاسبوع الماضي ليصل الى 1532 دولارا للاونصة الواحدة استكمالا لمسلسل التراجعات الذي بدأه منذ 22 سبمتبر الماضي.

واضاف التقرير الصادر عن مجموعة (الزمردة) ان قيمة الهبوط بلغت 388 دولارا من سعر الاونصة مقارنة مع اعلى قمة وصل اليها المعدن الاصفر وهي 1920 دولارا في اوائل الشهر الماضي حيث كان هبوطه فرصة ثمينة للتجار واصحاب الورش لزيادة عمليات الشراء.

واوضح ان سعر الكيلو الواحد سجل مبلغ 13700 دينار كويتي في السوق المحلي وهو ادنى مستوى له منذ عدة شهور حيث كانت قوة الطلب الفعلي هي العامل الاساسي لتحريك السوق خلال الاسبوع الماضي.

وتوقع التقرير ان يتم تداول الذهب خلال ما تبقى من العام الحالي بين حاجز 1550 دولارا و1700 دولار للاونصة الواحدة في حالة استقرار منطقة اليورو وحصولها على خطط تحفيز مالي يناسب الازمة التي تمر بها اضافة الى نجاح البنك الفيدرالي الامريكي في تحقيق انتعاشة للاقتصاد الامريكي قبل نهاية العام.

ورأى ان اي انتكاسة في خطط الاصلاح الاقتصادي لمنطقة اليورو والولايات المتحدة ستصيب الاسواق بحالة من الهلع "ويمكن ان نشهد معها اتجاها تصاعديا لسعر الذهب نحو 2000 دولار للاونصة قبل نهاية العام الحالي".

وقال ان هبوط الاسعار خلال الاسبوع الماضي وبوتيرة حادة جعل ثقة بعض المتداولين تهتز في المعادن الثمينة كملاذ امن خصوصا في ظل غياب الاسباب الحقيقية لهذا الهبوط عن كثير من المستثمرين.

وفسر التقرير عملية الهبوط الى عمليات جني الارباح وتغطية الخسائر في اسواق اخرى كالنفط والسلع الاولية اضافة الى ازدياد قوة الدولار امام العملات الاوروبية الاخرى بدليل انه فور انتهاء هذه العوامل "وجدنا الذهب يثبت فوق سعر 1600 دولار بدعم من بعض البنوك المركزية لا سيما البنك المركزي التايلندي".

واضاف ان البنك المركزي التايلندي وبحسب افصاحات الشراء في بورصة الذهب العالمية قد اشترى 300 ألف اونصة من الذهب يليه بنك بوليفيا بواقع 225 ألف اونصة ثم البنك المركزي الروسي بواقع 118 ألف اونصة اضافة الى دول اخرى تسعى لزيادة احتياطياتها من الذهب.

وعن الفضة اشار التقرير الى انها صاحبت الذهب في عملية الهبوط وحققت ادنى مستوى لها منذ بداية العام حيث وصل سعر الاونصة الواحدة 26 دولارا مع توقعات لارتفاع هذا المعدن في الفترة القادمة في نطاق سعري بين 31 دولارا الى 35 دولارا.

ولاحظ ان الفضة نجحت في جذب اغلب المستثمرين نظرا لارتفاع نسبة تذبذب اسعارها مما يجعل مكاسبها مضاعفة على مكاسب الذهب في حال الصعود لافتا الى ان انخفاض اسعار الذهب بشكل عام شجع الكثير على الشراء حيث نشطت حركة المبيعات خلال الاسبوع الماضي ووصل عيار (21) سعر 12.5 دينار اما عيار (18) فبلغ 10.7 دينار.

×