الزمردة:كيلو الذهب فقد600دينار صباح الجمعة الماضي

ذكر خبير في المعادن النفيسة اليوم أن كيلو الذهب فقد 600 دينار صباح يوم الجمعة الماضي عن سعر بداية الأسبوع ليصل الى 15600 دينار متأثر بهبوط قيمة الاونصة الى 1762 دولارا في التداولات الآسيوية والأوربية لتتجاوز نسبة هبوط الأونصة 4ر5 في المئة عن افتتاح أسواق بداية الأسبوع.

وقال مدير قسم السبائك في (مجموعة الزمردة للمجوهرات) رجب حامد انه كان لتأثير ارتفاع قيمة الدولار أمام اليورو وباقي العملات الأوروبية تأثير كبير لاتجاه شهية المستثمرين لمخاطرة بورصات الأسهم.

وأضاف حامد "ساعدت سرعة جني الأرباح واقفال مراكز الذهب على حدة الهبوط لتصل الى 90 دولارا بين اسعار بداية التداول ونهاية التداول الأسبوعية وتماشت أسعار الذهب مع توقعاتنا السابقة للهبوط ولكن بوتيرة اشد نتيجة التفاؤل السائد في الأسواق في الوصول الى حلول لازمة الديون السيادية في منطقة اليورو".

وأوضح أن الذهب عاود الصعود ليستقر فوق مستوى 1800 دولار ليغلق على 1812 دولارا كاشارة قوية على اتجاه الذهب الى الصعود في الأسابيع القادمة على الرغم من حالة الارتياح التي شملت الأسواق الأوروبية والأمريكية باتفاق اكبر خمسة بنوك مركزية على دعم الدولار وضخ سيولة لاشباع عطش المستثمرين.

وأضاف "لكن سرعان ما ايقن المستثمرون ان هذا تسكين وليس علاجا ومازالت غيوم السماء تنذر بمزيد من الضبابية ولهذا اتجه المستثمرون الى المعدن الاصفر كملاذ امن للتحوط من بيئة اقتصادية تفتقد للشفافية ومعها سلك الذهب اتجاه 1800 دولار".

وقال "قد يكون لازمة اليونان في الايام القادمة تأثير كبير في ارتفاع حدة الاسعار نظرا لتضارب القوى الزاعمة بتقديم مساعدات".

وأشار الى أنه "على المدى الطويل مازال الذهب يمثل الملاذ الامن للمستثمرين" مبينا ان "اي اخفاق في تنفيذ مسكنات دعم الاقتصاد العالمى سواء في المنطقة الاوروبية بفكرة السندات المشتركة او اتحاد البنوك المركزية او بخطة اوباما للقضاء على البطالة سيمثل انتكاسة كبرى للمستثمرين".

وأضاف "لا نستبعد وصول الاونصة فوق مستوى 2000 دولار وهذا مستوى قريب من قيمة الذهب الحالية التي حققها بداية الشهر عند 1920 دولارا ليكون الذهب على ارتفاع بنسبة 34 في المئة عن اسعار بداية العام الحالي وكان شهر اغسطس بطل هذه النسبة حيث حقق اعلى نسبة ارتفاع للذهب منذ نوفمبر 2009".

وقال ان هبوط الاسعار ساعد المستثمرين على جني ارباح وسرعة اقفال المراكز الشاغرة وساعد التجار والصاغة على زيادة المبيعات وتنشيط الاسواق.

وأضاف "شهدنا تزاحما في اسواق الذهب افتقدناه منذ فترة واصبح سعر الجرام عياري 21 و 18 فرصة جيدة للشراء" مشيرا الى ان قوة الطلب على المعدن الاصفر تعد سببا في عودة الاسعار للارتفاع والحد من استمرار تصحيح الاسعار".

وقال حامد ان معدن الفضة صاحب الذهب في الهبوط بتأثير نفس العوامل وفقد المعدن الابيض بريقه امام المستثمرين ليهبط 5 في المئة ليصل السعر الى 39.4 دولار.
وتوقع استمرار تصحيح الفضة حتى 38.6 دولار وقد يمتد التصحيح الى 37.9 دولار على المستوى القصير.

وأضاف ان توقعات ارتفاع الفضة مازالت على المدى الطويل تتجاوز 50 دولارا قبل نهاية العام على الأرجح.

×