×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

الوطني: اعلان "موديز" امكانية تخفيض التصنيف الائتماني الامريكي يدفع الدولار للتراجع

قال بنك الكويت الوطني ان تصريحات الاحتياطي الفيدرالي الامريكي بطرح المزيد من التحفيزات الاقتصادية اضافة الى اعلان وكالة (موديز) للتصنيف الائتماني عن امكانية تخفيض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة دفعا الدولار الامريكي الى التراجع خلال الاسبوع الماضي.

واضاف البنك في تقريره الاسبوعي عن اسواق النقد الصادر اليوم ان المبيعات في الولايات المتحدة تراجعت بما يفوق التوقعات خلال الشهر الماضي الامر ما يشير الى قيود الانفاق التي يعاني منها المستهلك موضحا ان ذلك يشكل 70 فى المئة من الاقتصاد حيث ارتفعت المبيعات منذ شهر يوليو الماضي بنسبة 0.1 في المئة باستثناء مبيعات السيارات والبنزين ومواد البناء.

وعن المنطقة الاوروبية ذكر ان صندوق النقد الدولي يدعو حكومات العالم الى المبادرة بالتصرف اللازم ازاء ازمة الديون اليونانية و وجه تحذيرا الى اوروبا بضرورة اصلاح نظامهاالمصرفي للحد من انتشار الازمة الى المزيد من البلدان الاخرى.

واضاف ان المخاوف من انتشار هذه الازمة الى المزيد من البلدان الاوروبية عززها الارتفاع الحاصل في عوائد السندات الايطالية والاسبانية الى جانب تخفيض التصنيف الائتماني للبرتغال وإيرلندا.

وبين التقرير ان اليونان توصلت الى اتفاق مع الاتحاد الاوروبي خلال الاسبوع الماضي يمنحها فيه 14 مليار يورو من صندوق الاتحاد الاوروبي وذلك للاستثمارات الملحة في البنية التحتية للبلاد والتي تحتاج اليها لتعزيز النمو الاقتصادي فيها.

واوضح ان الاقتصاد اليوناني تأثر سلبا بتدابير التقشف التي اتبعتها الحكومة فقد تراجع النمو الاقتصادي السنوي ليبلغ 5.5 فى المئة خلال الربع الاول اما الحكومة اليونانية فقد عدلت توقعات النمو التي وضعتها للعام 2011 حيث أصبحت 3.9 فى المئة.

وعن وكالة فيتش للتصنيف الائتماني قال التقرير ان الوكالة خفضت التصنيف الائتماني لليونان و يعود ذلك الى تفاقم الشكوك المتعلقة بالدور الذي يلعبه الدائنون من القطاع الخاص في اي من برامج التمويل المستقبلية التي يقدمها الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي.

وراى ان ايطالياانجرفت الى ازمة الديون الاوروبية فالمخاوف المتزايدة ازاء تخلف اليونان عن سداد ديونها حمل تأثيرات جمة على الحكومة الايطالية خلال الاسبوع الماضي والتي يبلغ حجم الدين فيها 120 فى المئة من الناتج المحلي الاجمالي.

وفيما يتعلق بالمملكة المتحدة اوضح التقرير ان مستويات التضخم تراجعت للمرة الاولى خلال ثلاثة اشهر لاسيما ان التراجع الحاصل في الانفاق ساعد في تقليل تكاليف منتجات الرياضة والتسلية والترفيه الامر الذي تسبب بتراجع الجنيه الاسترليني.

وقال التقرير ان محافظ بنك انكلترا شدد على موقفه بامكانية تراجع مستويات التضخم باتجاه نسبة 2 في المئة المستهدفة وذلك خلال السنتين المقبلتين حيث ان بنك انكلترا ابقى على معدلات الفائدة ثابتة عند مستوى منخفض وذلك لدعم عملية التعافي الاقتصادي. واضاف ان اسعار الذهب ارتفعت الى مستويات قياسية خلال الاسبوع الماضي بسبب التوقعات بتفاقم ازمة الديون السيادية في الولايات المتحدة والمنطقة الاوروبية الا ان اسعار الذهب سرعان ما تراجعت مع حلول نهاية الاسبوع حيث ان مكاسبه خلال السنوات العشر الاخيرة فاقت المكاسب التي حققها خلال العقود التسع الاخيرة.

×