×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

فيتش تخفض تصنيف "نوكيا" إلى أدنى درجة إستثمارية وتحتفظ بنظره سلبية

خفضت وكالة التصنيف الإئتماني "فيتش" تصنيف شركة صناعة الهاتف النقال الأولى عالميا "نوكيا" إلى أدنى درجة إستثمارية مشيرةً إلى تقلص حصتها من سوق الهواتف الذكية التي تعمل بنظام تشغيل "سيمبيان".

فقد وضعت "فيتش" تصنيف "نوكيا" إلى BBB-، مع على الإبقاء على نظرة سلبية تجاهه، في حين خفضت "موديز" و "ستاندرد آند بورز" في وقت سابق تصنيف الشركة الإئتماني إلى درجة متدنية أيضا في سلم التصنيفات الإستثمارية.

وكانت أسهم "نوكيا" قد تراجعت إلى أدنى مستوياتها منذ ثلاثة عشر عاما في بورصة هلسنكي يوم الحادي والثلاثين من مايو/آيار الماضي، بعد أن خفضت الشركة توقعاتها لنمو الأرباح بسبب المنافسة الشرسة من أنظمة تشغيل "آبل" و "جوجل"، وكذلك "ريسيرش ان موشن".

وتعكس النظرة السلبية التي أبقت عليها "فيتش" تجاه التصنيف الإئتماني للشركة قلقها من سرعة تآكل حصة الهواتف التي تعمل بنظام "سيمبيان"، في الوقت الذي تنتظر الأسواق هواتفها الجديدة التي ستعمل بنظام ويندوز فون بعد عقد شراكة مع "مايكروسوفت".

يشار إلى أن حصة "نوكيا" من سوق الهواتف الذكية تراجعت بمقدار النصف تقريبا إلى 25.5% في الربع الأول من العام الحالي، وذلك طبقا لبيانات شركة "جارتنر" للإبحاث إنخفاضا من 50.8% في الربع الثاني عام 2007، في حين نمت حصة "أندوريد" من "جوجل" إلى 36% .

وقد فقدت أسهم "نوكيا" حوالي ثلاثة أرباع قيمتها منذ أن أطلقت "آبل" "آي فون" هاتفها الذكي لأول مرة عام 2007.

×