×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

وضوح: 6.5% خسائر مؤشر السوق منذ بداية العام

استمرت حالة التذبذب والتباين في أداء مؤشرات السوق وفي أحجام التداول على حدٍ سواء ، وهذه التحركات المتباينة والغير واضحة المعالم تعد أمراً طبيعياً في ظل تباين النتائج التي أعلن عنها مؤخراً بالنسبة لبقية الشركات.

وعلى الرغم من الإعلانات الإيجابية لقطاع البنوك إلا أن تراجع أرباح عدد كبير من الشركات في الربع الأول وتحقيق البعض الآخر لخسائر ساهم بشكل كبير في الحد من قيام المتعاملين بأي مبادرات تتعلق بالاستثمار أو بناء مراكز طويلة الأجل، وإعلان الشركات عن خسائر أو تراجع في الأرباح يعني المزيد من الانتظار تجنباً للمخاطر حتى تتضح الرؤية بشكل كامل ومعرفة ما لتلك الشركات وما عليها.

ومن جانب آخر ساهمت حالة التوتر والتصعيد بين كل من أعضاء مجلس الأمة والحكومة في تعزيز حالة الضعف التي يمر بها السوق وشكلت عائقاً أمام تحقيق الارتفاعات ، وعلى الرغم من أن تلك التوترات ستستمر ومن الصعب السيطرة عليها أو توقعها ، يبقى الأمل وعامل الحسم بالنسبة للمستثمرين هو تحس نتائج الشركات وتقييمها .

وعلى الرغم من التحركات العرضية للمؤشرات إلا أن المؤشرات تؤسس عند المستويات الحالية وتتمتع بمستويات دعم جيدة فبالنسبة للمؤشر السعري مازال التحرك العرضي هو الأرجح خلال الفترة القادمة ، حيث من المتوقع انحصار تحركات المؤشر المقبلة بين مستوى دعم يبلغ 6,470 نقطة ومستوى مقاومة يبلغ 6,530 نقطة قبل استهداف مستويات جديدة ، وعموما التحركات الحالية سواء كانت هبوطية أو عرضية تأتي ضمن المفهوم التصحيحي المؤقت، حيث أنها تأتي في ظل تراجع واضح في السيولة.

أما بالنسبة للمؤشر الوزني فالتحركات العرضية مرشحة للسيطرة على أداء المؤشر خلال الفترة القادمة ، حاصرة تحركاته بين مستوى دعم يبلغ 458 نقطة ومستوى مقاومة يبلغ 468 نقطة قبل استهداف منطقة المقاومة المهمة 477-480 نقطة.

 

مجريات التداول

أنهى سوق الكويت للأوراق المالية تداولات الأسبوع الثاني من شهر ابريل على انخفاض حيث أغلق المؤشر السعري عند مستوى 6,502.5 نقطة منخفضا بنسبة  0.21% عن إغلاق الأسبوع السابق الذي بلغ 6,516.0  نقطة، في حين أنهى المؤشر الوزني تداولات هذا الأسبوع عند مستوى457.83 نقطة منخفضا   بنحو 1.40% مقارنة بإغلاق الأسبوع السابق عند 464.33 نقطة .

بلغ إجمالي القيمة المتداولة لهذا الأسبوع ما يقارب 163.1 مليون دينار مقارنة بنحو 217.8  مليون دينار خلال الأسبوع السابق مرتفعا بنحو 17.8% ، في حين انخفضت كمية الأسهم المتداولة لهذا الأسبوع بنحو 4.3% لتبلغ بنهاية هذا الأسبوع  1,193.5 مليون سهم من خلال تنفيذ 17.105 صفقة .

وعلى صعيد القطاعات فقد شهد السوق اداءا متباينا حيث ارتفع إغلاق ثلاث قطاعات  يتصدرها قطاع عقار بنسبة ارتفاع 0.9 % ليغلق مؤشره الوزني عند 203.06 نقطة ،يلية قطاع الاستثمار بنسبة ارتفاع 0.6% ليغلق مؤشره الوزني عند 178.04 نقطة، وتذيل قطاع الأغذية قائمة الارتفاعات ليغلق مؤشرة الوزني عند 607.6 نقطة بنسبة ارتفاع 0.2%.

في حين انخفض اغلاق خمس قطاعات يتصدرهم قطاع التأمين بنسبة انخفاض 4.7% ليغلق مؤشرة الوزني عند 294.13 نقطة ،يلية قطاع الخدمات بانخفاض نسبتة 4.3% ليغلق مؤشره الوزني عند 647.54 نقطة ، وتذيل قطاع البنوك قائمة الانخفاضات ليغلق مؤشرة الوزني عند 636.3 بنسبة انخفاض 0.10%.

أما من حيث نشاط قيمة التداول للقطاعات فقد تصدرها قطاع الخدمات مستحوذا على31.0% من قيمة تداولات السوق، يليه في النشاط قطاع البنوك حيث حقق قيمة تداول تعادل 29.6% من إجمالي قيمة تداولات السوق، وحل قطاع الاستثمار في المركز الثالث بقيمة تداول تعادل 16.5% من  إجمالي قيمة التداول.

وعلى صعيد الأسهم فقد تصدر الارتفاعات سهم ك تلفزيوني  بواقع 181.5 % ليغلق عند 152 فلس، يليه سهم صفوان بواقع ارتفاع 34.3% و جاء سهم صافتك في المرتبة الثالثة بواقع ارتفاع 28.4% ، وفي المقابل تصدر التراجعات سهم  خطوط وطنية بنحو 35.8% حيث أغلق عند 21.5فلس، يليه سهم الخليجي متخليا عن 16.3% ثم سهم بورتلاند  بخسارة مقدارها 16.2%.

ومن حيث نشاط الأسهم فقد حقق سهم زين أعلى قيمة تداول خلال هذا الأسبوع بلغت18.77 مليون د.ك وأغلق عند 1,100 فلس، يليه سهم الدولي بقيمة تداول مقدارها 16.26مليون د.ك حيث أغلق عند 350 فلس.

واما بالنسبة لنشاط الأسهم من حيث الكمية المتداولة فقد تصدرها سهم الصفوة بكمية تعادل 207.04 مليون ليغلق عند 20.5 فلس ، تلاه سهم الصفاة بكمية تداول مقدارها 71.60 ليغلق عند 80 فلس . 

×