شركة الاولى للوساطة المالية

"الأولى للوساطة": الأرباح والشراء الإنتقائي سيطرا على البورصة الاسبوع الماضي

قالت شركة الاولى للوساطة المالية ان اداء مؤشرات سوق الكويت للأرواق المالية (البورصة) شهد خلال تعاملات الاسبوع الماضي حالة تذبذب مدفوعة بموجات بيعية مع اقبال المستثمرين على جني الارباح وتزايد العمليات الشرائية الانتقائية الحذرة.

واشارت الشركة في تقريرها الاسبوعي المتخصص الصادر اليوم السبت الى ان احجام التداول خلال الاسبوع جاءت قليلة اثر عزوف المستثمرين الرئيسيين عن المشاركة في التداول بشكل مؤثر فضلا عن "الاخبار السلبية" الواردة مع فشل مفاوضات بيع حصة شركة الخير الوطنية للاسهم والعقارات في شركة (امريكانا) لمصلحة تحالف (ادبتيو) وهبوط اسواق الاسهم الخليجية.

واوضحت ان البورصة استهلت تعاملات الاسبوع على انخفاض كبير في مؤشرها السعري بدفع من تراجع اوامر الشراء على اسهم بعض المجاميع التي شهدت نشاطا في الفترة الاخيرة وكان يفترض لها ان تستفيد من صفقة (امريكانا) مبينة ان السوق "تأثر سلبا" بإلغاء الصفقة وبات اكثر عرضة للضغوط مع غياب المحفزات.

وذكرت ان الضغوطات البيعية واصلت استهدافها لبعض الاسهم المنتقاة تزامنا مع تحركات مديري المحافظ والصناديق بغية تقليل انكشافهم على بعض الاسهم لافتة الى ان قرارات البيع والشراء جاءت بناء على الاخبار الايجابية والشائعات المتواترة بشأن بعض الاسهم.

واضافت ان موجة التراجع شملت كذلك العديد من الاسهم التي سجلت ارتفاعات في تداولات الاسابيع الماضية وكانت ضمن الاكثر تداولا.

وافادت (الاولى) بأن مسار السوق شهد الدخول على اسهم خاملة مع تماسك بعض الاسهم القيادية في قطاعي الاتصالات والمصارف مما اسهم في تخفيف حدة التراجعات في بعض الجلسات في حين استمرت الضغوطات البيعية وعمليات جني الارباح على الاسهم المدرجة لاسيما القيادية منها.

وقالت إن جلسة يوم الاثنين الماضي شهدت تراجع وتيرة تأثيرات الغاء صفقة (أمريكانا) على مجموعة (الخرافي) لجهة الهبوط إذ عادت بعض الاسهم المرتبطة بالصفقة الى الارتفاع خصوصا تلك التي من المرتقب ان تستفيد من توقيع عقد انشاء وتأثيث وصيانة مبنى الركاب الجديد بمطار الكويت الدولي الذي اعلن عنه في ذات اليوم.

واشارت الى ان مؤشرات البورصة سجلت خلال جلسة الاثنين خسائر حيث أغلق السوق تداولاته على تراجع مؤشراته الثلاثة الرئيسية نتيجة الضغوطات البيعية والمضاربات في اتجاه العديد من الاسهم الصغيرة.

وانهت بورصة الكويت تعاملات مايو الماضي على ارتفاع المؤشرين السعري والوزني وانخفاض (كويت 15) إثر الدخول على العديد من الاسهم التشغيلية وغيرها من أسهم المجموعات.