×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

أعلى مكاسب أسبوعية منذ شهر بدعم من الشركات المتوسطة والصغيرة

جاء أداء سوق الكويت للأوراق المالية استثنائيا هذا الأسبوع وعلى جميع المستويات حيث شهد السوق تحسن جماعي على جميع المتغيرات، فعلى صعيد المؤشرات استطاع كل من مؤشري السوق السعري والوزني تحقيق مكاسب أسبوعية بنسبة 0.8 % و1.5 % على التوالي.

كما شهدت أحجام التداول أداءً إيجابياً أيضاً حيث ارتفعت كمية التداول الأسبوعية بنسبة 12.7 % % بالمقارنة مع الأسبوع الماضي، في حين انخفضت القيمة الأسبوعية بنسبة بنسبه طفيفة بلغت 4 %، هذا وقد تخلل الأسبوع أعلى كمية تداول يومية حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة في نهاية تداولات الأربعاء 188 مليون سهم وهي الأعلى منذ 24 مارس الماضي.

وقد بدا واضحاً من خلال حركة التداولات أن المستثمرين يتجهون نحو الشركات المتوسطة والصغيرة ويمكن استنتاج ذلك من خلال رصد أكثر من متغير، فقد تصدر قائمة الشركات الأكثر ارتفاعاً هذا الأسبوع أغلب الشركات الصغيرة ما عدا سهم وحيد ضمن القائمة وهو أجيلتي، هذا وقد بلغ نسبة الارتفاع في عدد الصفقات المنفذة 14 % وهو انعكاس واضح لتوجه المستثمرين للأسهم الرخيصة.

 

إنتعاش استثنائي لحركة التداول في ظل غياب المبررات..

وعلى الرغم من النشاط الاستثنائي الذي حدث خلال الأسبوع تبقى التساؤلات حول الأسباب والمبررات وراء هذا النشاط وما إذا كان مستحق أم لا، وحتى نكون موضوعيين في التحليل، من الصعب الحكم أو إجراء أي تقييم دون توافر معلومات كافية حول التطورات الأخيرة على المراكز المالية للشركات فالمعلومات حتى الآن لا تزال غير كافية بحيث يمكن من خلالها بناء قرارات استثمارية، فهناك معايير مثل الربحية والسيولة وغيرها من المؤشرات المالية التي تعكس مدى استقرار وتعافي الشركات.

ولكن ما يثير القلق هو أنه على الرغم من ارتفاع أحجام التداول على الشركات الصغيرة والرخيصة إلا أن التغيرات السعرية كانت طفيفية سواء من حيث الارتفاع أو الانخفاض الأمر الذي يشير إلى عودة عمليات التدوير وعودة السيولة - الانتهازية – التي تحاول استغلال فترات زمنية معينة كالتي نمر بها حالياً ونعني هنا قرب إعلان نتائج الربع الأول، وذلك في محاولة لإيهام المستثمرين بوجود تغير جوهري متوقع على نتائج تلك الشركات.

 

وزنياً .. السوق الكويتي في المركز الثاني خليجياً من حيث المكاسب الأسبوعية

هذا وقد جاء المؤشر الوزني للسوق الكويتي بالمركز الثاني من حيث المكاسب الأسبوعية بالمقارنة مع باقي الأسواق الخليجية وذلك بعد سوق دبي الذي حقق مكاسب أسبوعية بمقدار 3.6 %، كما جاء سوق أبو ظبي بالمركز الثالث بارتفاع قدره 1.2 %، وقد تذيل الأسواق الخليجية من التراجع كل من سوق الدوحة يليه سوق البحرين بنسبة 1.8 %  و 0.8 % على التوالي.

 

مؤشرات الأسواق العربية

 
 

سوق

آخر

إقفال

الأداء %

حركة المؤشر 52 أسبوع

 

إقفال

سابق

أسبوعي

الشهري

3 شهور

2011

2010

أعلى قراءة

أدنى قراءة

 

الكويت

6,442.5

6,388.7

0.84%

2.0%

-6.6%

-7.4%

-0.7%

7,311.7

6,118.0

 

السعودية

6,574.7

6,604.2

-0.45%

3.4%

-1.2%

-0.7%

8.2%

6,939.3

5,231.5

 

دبي

1,681.9

1,622.6

3.66%

11.7%

4.5%

3.2%

-9.6%

1,793.1

1,338.6

 

أبو ظبي

2,711.2

2,678.8

1.21%

3.7%

1.0%

-0.3%

-0.9%

2,836.1

2,469.8

 

الدوحة

8,620.3

8,780.8

-1.83%

3.3%

-4.9%

-0.7%

24.8%

9,290.2

6,647.2

 

البحرين

1,400.8

1,412.0

-0.79%

0.0%

-1.5%

-2.2%

-1.8%

1,593.2

1,360.5

 

مسقط

6,353.3

6,394.5

-0.64%

-0.2%

-9.1%

-5.9%

6.1%

7,044.4

6,047.6

 
 

مجريات التداول

أنهى سوق الكويت للأوراق المالية تداولات الأسبوع الثالث من شهر ابريل على ارتفاع  حيث أغلق المؤشر السعري عند مستوى6,442.5 نقطة مرتفعا بنسبة 0.84% عن إغلاق الأسبوع السابق الذي بلغ 6,388.7 نقطة، في حين أنهى المؤشر الوزني تداولات هذا الأسبوع عند مستوى460.4 نقطة مرتفعا بنحو 1.47% مقارنة بإغلاق الأسبوع السابق عند 453.7  نقطة.

بلغ إجمالي القيمة المتداولة لهذا الأسبوع ما يقارب 150.3 مليون دينار مقارنة بنحو 157.2 مليون دينار خلال الأسبوع السابق منخفضة بنحو 4.4%، في حين ارتفعت كمية الأسهم المتداولة لهذا الأسبوع بنحو 12.7% لتبلغ بنهاية هذا الأسبوع  782.8 مليون سهم من خلال تنفيذ 14,706 صفقة.

وعلى صعيد القطاعات فقد شهد السوق اداءا ايجابيا حيث ارتفع إغلاق جميع القطاعات ما عدا اغلاق قطاع الغير كويتي حيث انخفض بنسبة 0.4% ليغلق مؤشره الوزني عند 517.3 نقطة  ، وتصدر الارتفاعات قطاع الأغذية حيث ارتفع بنسبة 3.4%  ليغلق المؤشر الوزني عند 609.9 نقطة، تلاه قطاع عقار مرتفعا بنسبة 2.8% ليغلق مؤشره الوزني عند 197.6 نقطة. وجاء قطاع البنوك في المرتبة الثالثة من الارتفاعات ليغلق عند 1.95 نقطة  بنسبة ارتفاع 1.95% .

أما من حيث نشاط قيمة التداول للقطاعات فقد تصدرها قطاع البنوك مستحوذا على35.4 % من قيمة تداولات السوق، يليه في النشاط قطاع الخدمات حيث حقق قيمة تداول تعادل 26.0 % من إجمالي قيمة تداولات السوق، وحل قطاع العقار في المركز الثالث بقيمة تداول تعادل 12.2% من  إجمالي قيمة التداول.

وعلى صعيد الأسهم فقد تصدر الارتفاعات سهم جلوبل بواقع 19.4 % ليغلق عند 40 فلس، يليه سهم الامان بواقع ارتفاع 17.6% و جاء سهم متحدة في المرتبة الثالثة بواقع ارتفاع 16.3%، وفي المقابل تصدر التراجعات سهم عيادة ك بنحو 18.8% حيث أغلق عند 65فلس، يليه سهم ك تلفزيوني متخليا عن 15.6% ثم سهم أرجان  بخسارة مقدارها 9.9%.

ومن حيث نشاط الأسهم فقد حقق سهم زين أعلى قيمة تداول خلال هذا الأسبوع بلغت17.05مليون د.ك وأغلق عند 1,200 فلس، يليه سهم وطني بقيمة تداول مقدارها 12.89مليون د.ك حيث أغلق عند 1,220 فلس.

وبالنسبة لنشاط الأسهم من حيث الكمية المتداولة فقد تصدرها سهم عقارات ك  بكمية تعادل 44.88 مليون ليغلق عند 55 فلس، تلاه سهم الصفوة بكمية تداول مقدارها 39.04 ليغلق عند 16 فلس.