×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

وضوح: النتائج الربعية قاطرة السوق للمرحلة القادمة

واصل سوق الكويت للأوراق المالية أداءه السلبي خلال تداولات الأسبوع وهو أمر للأسف - طبيعي – في ظل ما حدث من تجاذبات وتصعيد سبق الجمعية العمومية لشركة زين للاتصالات وبالتالي من الطبيعي أن تثير تلك التصريحات والتجاذبات مخاوف المستثمرين وأن تسيطر السلبية على مجريات التعامل خلال الأسبوع .

هذا وعلى الرغم من الارتفاعات الطفيفة التي شهدتها بعض الأسهم إلا أنه سرعان ما يتم عليها جني سريع للأرباح ودون انتظار وذلك لأن المستثمرين يجدون صعوبة في التمسك بأسهمهم لفترات طويلة وخصوصاً تلك الأسهم التي حققت ارتفاعات وان كانت طفيفة ، فالتمسك بها يعد أمراً صعباً وخصوصاً في ظل الظروف والمستجدات على الساحة السياسية ونقصد هنا ترقب التشكيل الحكومي.

ومن جانب آخر أصبح في حالة ترقب وانتظار لنتائج الربع الأول صحيح بأن الإعلان عنها بعيد بعض الشيء إلا أنها تشكل أهمية هذه المرة خصوصاً بعد التراجعات التي مني بها السوق منذ بداية العام بالإضافة إلى غياب المحركات الاقتصادية والتي كان من المتوقع أن تكون محرك لعجلة الاقتصاد ولها انعكاس إيجابي على القطاع الخاص إلا أن تلك التوقعات أصبحت تساورها الشكوك خصوصاً بعد فشل صفقة زين وارتفاع مستوى الجدل السياسي الداخلي والذي من شأنه أن يضع عراقيل أمام مسار خطة التنمية و بالتالي الإنفاق الحكومي.

وبالتالي على الجميع الحذر من خلال متابعة الأحداث المتسارعة على الصعيدين السياسي والاقتصادي ، كما يجب قراءة نتائج الربع بشكل جيد ، فهناك ثمة خلاف وجدل كبير حول ما ستسفر عنه تلك النتائج ، ولكن ما يتفق علية الجميع ونؤيده نحن هو أنه من الصعب بل ومن السابق لأوانه الحكم بأن المفاجآت السلبية أصبحت وراءنا وعلية فنحن نفضل الانتظار حتى تكتمل المعلومات من أجل بناء قرار استثماري قوي والحكم على توجهات الأسعار في المرحلة القادمة .

مجريات التداول


أنهى سوق الكويت للأوراق المالية تداولات الأسبوع الثاني من شهر ابريل على ارتفاع  حيث أغلق المؤشر السعري عند مستوى 6,88.7 نقطة مرتفعا بنسبة 0.64% عن إغلاق الأسبوع السابق الذي بلغ 6,348.3 نقطة، في حين أنهى المؤشر الوزني تداولات هذا الأسبوع عند مستوى453.7 نقطة مرتفعا   بنحو 1.64% مقارنة بإغلاق الأسبوع السابق عند  446.4 نقطة .

بلغ إجمالي القيمة المتداولة لهذا الأسبوع ما يقارب 157.2 مليون دينار مقارنة بنحو 193.9 مليون دينار خلال الأسبوع السابق منخفضا  بنحو 18.9% ، في حين ارتفعت كمية الأسهم المتداولة لهذا الأسبوع بنحو 4.2% لتبلغ بنهاية هذا الأسبوع  694.5 مليون سهم من خلال تنفيذ 12,904 صفقة .

وعلى صعيد القطاعات فقد شهدت تداولات السوق أداءً متباينا حيث ارتفع إغلاق ستة قطاعات  بصدارة قطاع البنوك حيث ارتفع بنسبة 2.57%  ليغلق المؤشر الوزني عند 615.4، تلاه قطاع الصناعة بنسبة 1.6%ليغلق عند  361.5 نقطة.

وجاء قطاع الخدمات في المرتبة الثالثة من الارتفاعات ليغلق عند 674.5 نقطة  بنسبة 1.5% ، في حين تراجع إغلاق قطاعين يتصدرها قطاع الغير كويتي بنسبة انخفاض 1.3% ليغلق عند 519.4نقطة ، يلية قطاع الاغذية ليغلق عند 589.9 نقطة و بنسبة انخفاض بلغت 1.0 % .

أما من حيث نشاط قيمة التداول للقطاعات فقد تصدرها قطاع البنوك مستحوذا على40.5 % من قيمة تداولات السوق، يليه في النشاط قطاع الخدمات حيث حقق قيمة تداول تعادل 28.8 % من إجمالي قيمة تداولات السوق، وحل قطاع الاستثمار في المركز الثالث بقيمة تداول تعادل 11.4% من  إجمالي قيمة التداول.

وعلى صعيد الأسهم فقد تصدر الارتفاعات سهم المصالح ع  بواقع 28.6 % ليغلق عند 108 فلس، يليه سهم هيتس تلكوم بواقع ارتفاع 25.8% و جاء سهم زيما في المرتبة الثالثة بواقع ارتفاع 24.5% ، وفي المقابل تصدر التراجعات سهم  تعليمية بنحو40.4% حيث أغلق عند 152فلس، يليه سهم ثريا متخليا عن 17.9% ثم سهم زين  بخسارة مقدارها 13.0%.

أما من حيث نشاط الأسهم فقد حقق سهم زين أعلى قيمة تداول خلال هذا الأسبوع بلغت30.31مليون د.ك وأغلق عند 1,200 فلس، يليه سهم بيتك بقيمة تداول مقدارها 21.61مليون د.ك حيث أغلق عند 1,080 فلس.

و بالنسبة لنشاط الأسهم من حيث الكمية المتداولة فقد تصدرها سهم أبيار  بكمية تعادل 58.16مليون ليغلق عند 33.5 فلس ، تلاه سهم الإنماء بكمية تداول مقدارها 32.96 ليغلق عند 116 فلس .