×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

السوق ينزلق لتبلغ الخسائر السوقية منذ بداية العام 4 مليار دينار كويتي

لا تزال الظروف السياسية التي تشهدها المنطقة تلقي بظلالها على أسواق المنطقة حيث تسابقت البورصات الخليجية نحو القاع ، وقد تصدر التراجعات الأسبوعية السوق السعودي بتراجع قدره 15 % في حين تقاسم كل من سوق دبي وسوق الدوحة المركز الثاني بتراجع قدره 8.4 % وقد حل ثالثاً سوق الكويت بتراجع قدره 5 %.

وتفاعل المستثمرين في السوق الكويتي بقلق شديد مع تراجعات الأسواق الخليجية ، وقد زاد الأمر سوءً النتائج التي وصلت إليها صفقة زين حيث انتهى التزام شركة الخير لبيع حصة 46% من أسهم شركة زين إلى شركة اتصالات وقد جاء الإلغاء كما ذكر بيان شركة الاستثمارات الوطنية نتيجة انتهاء المهلة الممنوحة للشركة الإماراتية لإجراء الفحص النافي للجهالة الأمر الذي عزز من قلق ومخاوف المستثمرين حول مستقبل السوق فمن المعروف بأنه سيكون للصفقة نتائج إيجابية .

وبعد الهبوط العامودي للسوق خلال الأسبوعين الماضيين والخسائر الكبيرة التي تكبدتها الأسهم ، يبقى السؤال إلى متى ستستمر تلك التراجعات وهل هناك حد لها ، والإجابة على هذا التساؤل يعد أمر غاية في الصعوبة في ظل التطورات المتسارعة والمتغيرة على الساحة السياسية والتي يصعب وضع تصور حول كيفية نهايتها أو ما هي السيناريوهات لشكل نهايتها.

وبالتالي من الصعب السيطرة والتحكم في الجوانب النفسية للمستثمرين في مثل تلك الظروف ، يبقى الأمل الوحيد في أن تتمخض عن تلك التراجعات فرص استثمارية تدفع بالمستثمرين إلى العودة والدخول إلى السوق من جديد في محاولة لاقتناص تلك الفرص .

 

مجريات التداول

أنهى سوق الكويت للأوراق المالية تداولات الأسبوع الأول من شهر مارس على انخفاض حيث أغلق المؤشر السعري عند مستوى 6,147.7  نقطة منخفضا بنسبة 5.14 % عن إغلاق الأسبوع السابق الذي بلغ 6,481.1 نقطة، في حين أنهى المؤشر الوزني تداولات هذا الأسبوع عند مستوى 427.59  نقطة منخفضا بنحو 5.61 % مقارنة بإغلاق الأسبوع السابق عند 453.02 نقطة.

بلغ إجمالي القيمة المتداولة لهذا الأسبوع ما يقارب 114.0 مليون دينار مقارنة بنحو 151.3 مليون دينار خلال الأسبوع السابق منخفضة بنحو 24.6 % ، كما انخفضت كمية الأسهم المتداولة لهذا الأسبوع بنحو 49.5 % لتبلغ بنهاية هذا الأسبوع 400.2 مليون سهم من خلال تنفيذ 9,047 صفقة.

وعلى صعيد القطاعات فقد شهدت تداولات السوق أداءً سلبيا حيث انخفض إغلاق جميع القطاعات و تصدر قطاع الغير كويتي قائمة الانخفاضات القطاعية حيث تراجع بنسبة 9.2 % ليغلق مؤشره الوزني عند 473.32 نقطة، تلاه قطاع العقار منخفضا بنسبة 7.1%  ليغلق عند 176.19 نقطة، و جاء قطاع الصناعة في المرتبة الثالثة بانخفاض 6.5 % ليغلق مؤشره الوزني عند مستوى 347.9 نقطة، و تذيل التأمين قائمة الانخفاضات بنسبة 4.2% ليغلق مؤشره الوزني عند مستوى 297.46 نقطة.

أما من حيث نشاط قيمة التداول للقطاعات فقد تصدرها قطاع البنوك مستحوذا على 53.1 % من قيمة تداولات السوق، يليه في النشاط قطاع الخدمات حيث حقق قيمة تداول تعادل 25.3 % من إجمالي قيمة تداولات السوق، وحل قطاع الصناعة في المركز الثالث بقيمة تداول تعادل 8.3 % من إجمالي قيمة التداول.

وعلى صعيد الأسهم فقد ارتفع ثلاثة أسهم فقط  بصدارة سهم بواقع 5.2 % ليغلق عند 51 فلس، يليه سهم خليج ت و لوجستيك  بواقع ارتفاع 3.3 % لكل منهما ، وفي المقابل تصدر التراجعات سهم نور بنحو 21.7% حيث أغلق عند 27 فلس، يليه سهم قابضة م ك متخليا عن 19.4% ثم سهم السلام بخسارة مقدارها 17.5%.

أما من حيث نشاط الأسهم فقد حقق سهم وطني أعلى قيمة تداول خلال هذا الأسبوع بلغت 22.11 مليون د.ك وأغلق عند 1,340 فلس، يليه سهم بيتك بقيمة تداول مقدارها 16.32 مليون د.ك حيث أغلق عند 1,060 فلس.

و بالنسبة لنشاط الأسهم من حيث الكمية المتداولة فقد تصدرها سهم البنك الدولي بكمية تعادل 44.35 مليون سهم ليغلق عند 280 فلس ، تلاه سهم الصفوة بكمية تداول تعادل 20.8 مليون سهم ليغلق عند 18.5 . 
 

×