شعار زين

زين السعودية: إنخفاض خسائر الشركة إلى 458 مليون ريال في النصف الأول

قلصت شركة الاتصالات المتنقلة زين السعودية خسائرها إلى 458 مليون ريال بواقع 0.78 ريال للسهم في نهاية النصف الأول 2015، مقارنة بخسائر بلغت 647 مليون ريال في الفترة المماثلة من 2014.

وأرجعت الشركة سبب الانخفاض في الخسائر خلال الفترة الحالية مقارنة مع الفترة المماثلة من العام السابق إلى تحسّن الأداء التشغيلي الذي كان من ثمار برنامج التحوّل الموضوع من قبل إدارة الشركة ، حيث تقلّصت الخسارة من الأعمال التشغيلية بنسبة 78% (على أساس سنوي).

وارتفع إجمالي الربح بنسبة 14% (على أساس سنوي) خلال فترة الستة أشهر الأولى الحالية نتيجة لقرارات الإدارة الإيجابية وكذلك لارتفاع الطلب على منتجات وخدمات الشركة.

وقد تحسّن هامش إجمالي الربح ليصل إلى 55% خلال الفترة الحالية مرتفعاً من 51% خلال الفترة المماثلة من العام السابق.

كما أرجعت سبب الانخفاض في الخسائر خلال الربع الحالي مقارنة مع الربع المماثل من العام السابق إلى تحسّن الأداء التشغيلي الذي كان من ثمار برنامج التحوّل الموضوع من قبل إدارة الشركة ، لينتج عن ذلك أرباحاً من الأعمال التشغيلية (EBIT) لأول ربع منذ التأسيس. ارتفع إجمالي الربح خلال الربع الحالي بنسبة 19% (على أساس سنوي) نتيجة لقرارات الإدارة الإيجابية وكذلك لارتفاع الطلب على منتجات وخدمات الشركة. وقد تحسّن هامش إجمالي الربح ليصل إلى 57% خلال الربع الحالي مرتفعاً من 51% خلال نفس الربع من العام السابق.

ويعود سبب الانخفاض في الخسائر خلال الربع الحالي مقارنة مع الربع السابق إلى تحسّن الأداء التشغيلي الذي كان من ثمار برنامج التحوّل الموضوع من قبل إدارة الشركة ، لينتج عن ذلك أرباحاً من الأعمال التشغيلية (EBIT) لأول ربع منذ التأسيس. ارتفع إجمالي الربح خلال الربع الحالي بنسبة 9% (على أساس ربعي) نتيجة لقرارات الإدارة الإيجابية وكذلك لارتفاع الطلب على منتجات وخدمات الشركة. وقد تحسّن هامش إجمالي الربح خلال الربع الحالي ليصل إلى 57% مقارنة مع 52% خلال الربع السابق من العام الحالي.

ملاحظة أو تحفظ أو لفت انتباه كما ورد في تقرير المراجع الخارجي:

ولفت الانتباه إلى المسائل التالية:

1. كما هو مبين في الإيضاحين رقم 1.2 و 3.1 حول القوائم المالية الأولية، تكبّدت الشركة خسارة صافية بلغت 458 مليون ريال سعودي للفترة من 1 يناير 2015 وحتى 30 يونيو 2015، ولديها عجز متراكم بلغ 764 مليون ريال سعودي كما في ذلك التاريخ، في الربع الثاني من عام 2015، قامت الشركة بالوفاء بكل تعهدات التمويل، لا تزال إدارة الشركة في مرحلة التفاوض مع البنوك لإعادة صياغة التعهدات الجديدة بناء على خطة العمل الجديدة التي وافق عليها مجلس ادارة الشركة فى 20 يناير 2015.2.

كما هو مبين في إيضاح رقم 9.2 حول القوائم المالية الاولية المرفقة والذي يبين كما في 30 يونيو 2015، ان الشركة هي طرف في إجراءات التحكيم مع شركة اتحاد اتصالات (موبايلي) فيما يتعلق بنزاع نشأ من مطالبة من موبايلي على الشركة بمبلغ 2.2 مليار ريال سعودي بالاضافة الى الغرامات, تم رفض غالبيتها من قبل الشركة؛ مما أدى إلى نزاع نشأ من اتفاقية الخدمات التي ابرمها الطرفان في 6 مايو 2008، ان جلسات التحكيم التي هي قيد التنفيذ، بدأت بالفعل في 20 ديسمبر 2014، والنتيجة النهائية من التحكيم وما قد ينشأ عنها من تأثير على حسابات الشركة، ان وجد, لا يمكن تحديدها بشكل موثوق في هذه المرحلة.3. كما هو مبين في إيضاح رقم 8 حول القوائم المالية المرحلية المرفقة التي توضح أن الشركة تلقت خطابا من مصلحة الزكاة والدخل تطالب بموجبه بدفع مبالغ إضافية وقدرها 619,852,491 ريال سعودي ، منها 352,481,222 ريال سعودي ترتبط بالزكاة و 267,371,269 ريال سعودي لضريبة الاستقطاع بالاضافة الى غرامة التأخير، للسنوات المالية 2009 و 2010 و 2011، وسوف تستخدم الشركة حقها في الاعتراض على هذا الربط خلال فترة ستين يوما من تاريخ ورود الخطاب.

علما ان النتيجة النهائية من الاعتراض وما قد ينشأ عنها من تأثير على حسابات الشركة، ان وجد, لا يمكن تحديدها بشكل موثوق في هذه المرحلة.

ملاحظات اضافية:

1- حققت الشركة خلال الربع الحالي أرباحاً من الأعمال التشغيلية (EBIT) لأول مرة منذ التأسيس بلغت 0.9 مليون ريال سعودي مقارنة بخسارة من الأعمال التشغيلية خلال الربع المماثل من العام السابق بلغت 136 مليون ريال سعودي. وكذلك تقلصت الخسارة من الأعمال التشغيلية خلال فترة الستة أشهر الأولى الحالية بنسبة 78% لتصل إلى 58 مليون ريال سعودي فقط مقارنة مع 263 مليون ريال سعودي في الفترة المماثلة من عام 2014. حققت زين السعودية خلال الربع الحالي ربح للسهم (Earnings Per Share) من الأعمال التشغيلية بلغ 0.002 ريال سعودي مقارنة مع خسارة للسهم من الأعمال التشغيلية بلغت 0.233 ريال سعودي في الربع المماثل من العام السابق.

2. استمر نمو إجمالي الربح بنسبة 19% خلال الربع الحالي ليصل إلى 949 مليون ريال سعودي مقارنة مع 797 مليون ريال سعودي في نفس الربع من العام السابق، ليصل هامش الربح إلى مستوى 57% خلال هذا الربع مقارنة مع 51% في الربع الثاني من عام 2014.

3. استمرت الأرباح ما قبل الأعباء التمويلية، الضرائب، الإستهلاك والإطفاء (EBITDA) بالارتفاع بشكل ملحوظ بنسبة 64% خلال الربع الحالي لتصل إلى 435 مليون ريال سعودي مقارنة مع 264 مليون ريال سعودي خلال الربع ذاته من عام 2014م، ليؤدي ذلك لزيادة مستوى هامش الأرباح (EBITDA Margin) بشكل ملحوظ أيضاً من 17% إلى 26% خلال نفس فترة المقارنة.

وكذلك سجّلت الأرباح ما قبل الأعباء التمويلية، الضرائب، الإستهلاك والإطفاء (EBITDA) ارتفاعاً بنسبة 39% خلال فترة الستة-أشهر الحالية لتصل إلى 782 مليون ريال سعودي مقارنة مع 564 مليون ريال سعودي خلال الفترة المماثلة من العام السابق، ليؤدي ذلك لزيادة مستوى هامش الأرباح (EBITDA Margin) من 18% إلى 23%.

وقد أتى هذا التحسّن في الأرباح كحصيلة لبرنامج التحوّل الموضوع من قبل إدارة الشركة، وزيادة مبيعات خدماتها، وكذلك نتيجةً لمبادرات التحكّم في التكاليف.

4. نمت قاعدة المشتركين بشكل ملحوظ بنهاية الربع الحالي بنسبة 29% لتصل إلى 11.9 مليون مشترك مقارنة مع 9.3 مليون مشترك بنهاية الربع المماثل من عام 2014.

وقد شهدت أعداد مشتركي قطاع خدمات الإنترنت نموّاً قويّاً في هذا الربع، حيث بلغ هذا النمو نسبة 104% مقارنة مع الربع ذاته من عام 2014.

5. كما استمرت أعمال التوسّع في الشبكة خلال الربع الحالي خصوصاً في البنية التحتية المتعلقة بتقنية الجيل الرابع (4G-LTE) ذات السرعات العالية، وذلك لاستيعاب الطلب المتزايد على خدمات قطاع الإنترنت من قبل مشتركي زين السعودية.

6. في 16 نوفمبر 2014، تلقت الشركة طلباً من شركة اتحاد اتصالات (موبايلي) للبدء في إجراء التحكيم المتعلقة بمطالبة متنازع عليها ومرفوضة قائمة من شركة موبايلي بمبلغ 2.2 مليار ريال سعودي وغرامة بمبلغ 58.7 مليون ريال سعودي من شركة موبايلي على الشركة.

ونتيجة لما جاء أعلاه فإن الشركة هي طرف في إجراءات تحكيم ضد شركة موبايلي فيما يتعلق بمطالبة متنازع عليها والتي نشأت من اتفاقية الخدمات (الاتفاقية) التي أبرمها الطرفان في 6 مايو 2008 والتعديلات ذات الصلة والملاحق ورسالة العرض، التي تم تنفيذها من قبل الطرفين في المسار الطبيعي للأعمال حتى قامت موبايلي من جانب واحد بإلغاء هذه التعديلات والملاحق ورسالة العرض.

وتعتبر الشركة أن هذا العمل من جانب واحد من موبايلي هو أساس مطالبتها وحسب إدارة الشركة ليس لها أساس، كما أنها غير متحققة وغير شرعية.

استنادا إلى رأى فني وقانوني خارجي، تعتقد الشركة أن موبايلي لم يكن لديها الحق من جانب واحد لإلغاء التعديلات والملاحق ورسالة العرض، لا عن طريق شروط العقد أو حتى قانون الشريعة ورفض إجراءات موبايلي أي فواتير لاحقة والذي لم تكن تتماشى مع شروط التعديل، الملاحق ورسالة العرض التى تم تطبيقها في البداية من قبل الطرفين في السير العادي للعمليات.

ان جلسات التحكيم التى هى قيد التنفيذ، بدأت بالفعل في 20 ديسمبر 2014، تم خلالها الإتفاق على إجراءت التحكيم وقدمت موبايلي بيان ادعائه.

في يوم 7 يناير 2015، قدمت شركة زين مذكرة دفاع أولي في إجراءات التحكيم التي جاء فيها أنه بيان المطالبة من موبايلي ليس متخصص ولا مفصل بما فيه الكفاية كما هو مطلوب بموجب القانون.

في 14 فبراير 2015، عقدت جلسة إستماع وقامت موبايلي بطلب وقت لتقديم بيان مفصل من المطالبة.

وافقت هيئة التحكيم على طلب موبايلي وطلبت تقديمه في موعد لا يتجاوز 23 مايو 2015. ومنحت أيضاً شركة زين شهرين ونصف الشهر من تاريخ إستلام البيان المفصل من موبايلي لتقديم الرد عليها.

في 23 مايو 2015 قدمت موبايلي بياناً مفصلاً للمطالبة لفريق التحكيم . قامت زين بتاريخ 13 يوليو 2015 بتقديم ردها على الادعاء المقدم من موبايلي في 23 مايو 2015م.

ويُصرح لشركة موبايلي أن تقدم ردها على الرد الذي قدمته زين خلال شهر واحد من استلامها له، وبالتالي فان لزين الحق كذلك في الرد في وقت لاحق على موبايلي.

في يوم 28 يونيو 2015 ، قرر مجلس إدارة موبايلي زيادة المخصص المتعلق بحساب الذمم المدينة لزين بمقدار 800 مليون ريال اضافية ،وبذلك يصبح إجمالي المخصص 1.9 مليار ريال سعودي.

وتعتقد الادارة أن النتيجة النهائية للتحكيم لا يمكن تحديدها بشكل موثوق فى هذه المرحلة. وأن المبالغ المذكورة في دفاترها كما في 30 يونيو 2015 كافية وليس هناك أي حاجة لمخصص إضافي.

7. أنهت الشركة وضعها الزكوي و الضريبي حتى عام 2008 وحصلت بموجب ذلك على شهادة الزكاة النهائية.

كما قدمت الشركة القوائم المالية واقرارات الزكاة للأعوام من 2009 حتى 2014 حيث قامت بتسديد الزكاة والضريبة المستقطعة طبقا للاقرارات المقدمة.

تلقت الشركة، في 18 رمضان 1436هـ (الموافق 7 يوليو 2015م), خطاب من مصلحة الزكاة والدخل بتقييم الربط الزكوي الضريبي عن السنوات 2009 حتى 2011 حيث طالبت بموجبه بدفع مبالغ إضافية باجمالي 619,852,491 ريال سعودي منها 352,481,222 ريال سعودي زكاة و 267,371,269 ريال سعودي ضريبة استقطاع بالاضافة الى غرامة تأخير بما يعادل 1% عن كل 30 يوم.

ستقوم الشركة باستخدام حقها في رفع لائحة اعتراض خلال فترة ستين يوما من تاريخ ورود الخطاب، حيث يرى مستشاروا الشركة للزكاة والضريبة أن لدى الشركة الحجج الكافية لدعم موقفها في الاعتراض على هذا الربط الزكوي.

علما ان النتيجة النهائية من الاعتراض وما قد ينشأ عنها من تأثير على حسابات الشركة، ان وجد, لا يمكن تحديدها بشكل موثوق في هذه المرحلة، لذلك لا حاجة للمزيد من المخصصات.

 

×