عبدالله صقر العنزي

التجارة: إلزام التعاونيات بشراء الخضار والفاكهة من المنتج المحلي وإلغاء الوسيط

أعلن الوكيل المساعد لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في وزارة التجارة والصناعة عبدالله صقر العنزي انه بعد التنسيق مع وزارة الشؤون تم اخطار الجمعيات التعاونية بالالتزام بتطبيق قرار الإدارة المباشرة لنشاط شراء الخضار والفاكهة وإلغاء دور الوسيط المحتكر لعملية التوريد، مشيرا إلى انه سيتم إحالة اي جمعية لا تلتزم بهذه الآلية إلى الشؤون القانونية، فيما سيتم ايقاف اعتماد توقيعها.

وقال العنزي في تصريح صحافي له اليوم، ان القرار يلزم الجمعيات التعاونية بآلية شراء الخضار والفاكهة من المنتج المحلي وعبرمنافذ التسويق الوحيدة في البلاد وهي صالة المزادات بشركة وافر في منطقة الصليبية، إضافة إلى اتحاد المزارعين، وهي المنافذ التي يعتمد عليها المزارعون في تسويق منتجاتهم، متوقعا ان يسهم بدء تفعيل هذه الآلية في مواجهة عمليات زيادة الاسعار المصطنعة التي تتعرض لها السلع الرئيسية من الخضاروالفاكهة بين الفينة والاخرى.

وافاد العنزي ان تفعيل هذه الآلية سيؤدي إلى تثبيت وتوحيد اسعار الخضار والفاكهة  في داخل الجمعيات إلى حد كبير، فيما من المرتقب ان يؤدي ذلك إلى رفع جودة هذه السلع، بالقدر الذي يصب في مصلحة المستهلك سواء لجهة السعر أو النوعية.

وأضاف الوكيل المساعد ان "التجارة" ان هذه الآلية ستعالج شكوى المستهلكين من ارتفاع اسعار الخضار والفواكه عليهم بشكل غير مبرر، خصوصا الاصناف اليومية التي تهم كل مستهلك، موضحا انه من اجل الحفاظ على بيع الخضار والفاكهة عند مستوياتها الطبيعية دون اي استغلال قد ينشا بسبب الوسيط المحتكر لعملية التوريد وعمولاتهم التي يتحملها المستهلك عادة، اقرت "التجارة" البدء في تطبيق آلية شراء الجمعيات التعاونية المباشر للخضاء والفاكهة.

ولفت العنزي إلى انه سبق وتم التعميم على الجمعيات التعاونية للبدء في اجراءات تطبيق آلية الشراء المباشر للخضار منذ أول اغسطس الماضي، حيث اعطت الوزارة فرصة للجمعيات التعاونية لكي تفسخ عقودها مع الشركات الوسيطة حتي لا تتعرض إلى الغرامات، مضيفا انه تم التعميم اخيرا علي كل الجمعيات ببدء سريان هذه الآلية.

وأوضح ان هناك 34 جمعية تعاونية طبقت الآلية حتى الآن، وان بقية الجمعيات في طريقها إلى تفعيل الآلية الجديدة، منوها إلى ان قيام الجمعيات التعاونية بالشراء المباشر للخضار عبر المزادات سينعكس على  المستهلك لجهة حصوله على هذه السلع الغذائية بالاسعار التنافسية، مؤكدا على ان "التجارة" ستعمل مع الجهات المعنية وفي مقدمتهم وزارة الشؤون على إزالة كل المعوقات التي يمكن ان تقف في وجه تفعيل هذه الآلية والاستفادة القصوى منها،  على نحو يحمي المستهلك ولا يؤثر في الوقت نفسه على حقوق الجمعيات التعاونية المتعارف عليها.

على صعيد اخر قال العنزي ان نتائج الفحص المخبرية التي اجرتها الوزارة اخيرا على عصير تانج المتداول في السوق المحلي، اظهرت سلامة  هذا المنتج تماما، وخلوه من اي تهديدات صحية.

وأضاف العنزي ان "التجارة" تلقت عددا كبيرا من البلاغات والشكاوى سواء بشكل استفسارات او عن المعلومات المتداولة عبر طريق وسائل التواصل الاجتماعي، حول وجود  ثقوب  مغطاة بلاصق منتج عصير تانج، وان هذه الثقوب مضرة بالصحة العامة وتحمل للانسان مخاطر عالية.
ونوه الى ان الوزارة استفسرت من الشركة المنتجة، عن سر وجود الثقوب والصمام،  حيث بينت الشركة المنتجة  أن هذا الصمام يساعد في  ملاءمة اختلاف الضغط ما بين خارج وداخل العبوة، مضيفة ان هذا الصمام يعمل وقتها على تحرير الهواء الزائد للمحافظة على شكل العبوة وتجنب تمددها الذي قد يعمل على اذية غطاء الالمنيوم.

وافاد العنزي ان "التجارة" لم تكتف برد الشركة المنتجة لعصير تانج على الاتهامات بخصوص منتجها، حيث قامت في الوقت نفسه بسحب بعض العينات المتداولة في السوق المحلي من منتج "تانج" ورفعتها إلى المختبر للتاكد من سلامتها، حيث جاءت النتائج ايجابية واكدت على سلامة منتج تانج وعدم وجود اي اضرار من  الثقوب المغطاة باللاصق الموجود على المنتج.