هيئة الاسواق

"هيئة الاسواق" تختتم فعاليات برنامجها التوعوي للربع الثاني

اختتمت هيئة أسواق المال فعاليات برنامجها التوعوي للربع الثاني لعام 2015، و تضمن البرنامج وفقا لبيان تم نشره على الموقع الرسمي لهيئة الاسواق ثمانية ورش عمل توعوية أقيمت بمبنى سوق الكويت للأوراق المالية – قاعة خالد الخرافي ، فيما تمثلت بطرح مختلف القضايا ذات الصلة بمهام وأنشطة الهيئة،  وهي كالأتي :

- متطلبات مستند عرض الاستحواذ.

- الإجراءات الخاصة بآلية الترشح للمناصب وتسجيل الوظائف واجبة التسجيل.

- المعلومات الجوهرية وآلية الفصاح عنها.

- الممارسات غير السليمة في التداول "استغلال المعلومات الداخلية".

- تعليمات هيئة أسواق المال بشأن إجراءات عمليات الاستحواذ الإلزامي.

- إجراءات التحقيق الرقابي.

- طلب ترخيص جديد لمزاولة أنشطة الأوراق المالية.

- تعليمات هيئة أسواق المال بشأن تنظيم التعامل في الأوراق المالية لأعضاء مجلس الإدارة وأعضاء الجهاز التنفيذي وغيرهم من الأشخاص المطلعين في الشركات المساهمة وطريقة الإفصاح عنها.

 كانت الدعوة عامة لحضور هذه الورش ، حيث شهدت حضوراً لافتاً في مختلف فعالياتها وتفاعلاً مميزاً بين المحاضرين والمشاركين، مع الإجابة على كافة استفسارات وتساؤلات المشاركين وتوضيح أهم النقاط الغامضة، مع الأخذ بعين الإعتبار توصيات المشاركين في البرنامج التوعوي وملاحظاتهم بشأن مختلف القضايا ذات الصلة .

وتجدر الإشارة إلى أن أنشطة هذا البرنامج والذي دشنته الهيئة العام الماضي تندرج في إطار توجهات الهيئة نحو تعميق الوعي بمختلف القواعد والتعليمات والقرارات التي تصدرها، وكذلك التواصل مع  كافة المعنيين والجهات ذات الصلة بأنشطة الأوراق المالية.

وذكرت الهيئة أنه وفي إطار توجهات هيئة أسواق المال التوعوية التي تهدف إلى توعية الجمهور بنشاط الأوراق المالية والمنافع والمخاطر والالتزامات المرتبطة بالاستثمار في الأوراق المالية وتشجيع تنميته، فقد قامت هيئة أسواق المال بتنفيذ حملة توعوية بعنوان "الجمعيات العامة" عبر موقعها الالكتروني و وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى إعلانات توعوية صحفية وتلفزيونية وإذاعية.

و تناولت تلك الحملة توضيحاً لأهمية حضور المساهمين للجمعيات العامة ومشاركتهم فيها وتفعيل دورهم في ممارسة حقوقهم، الذي من شأنه أن يعزز مركز الشركة ويطور من أدائها، ويضع في الوقت ذاته المساهمين فيها في صورة الشركة الحقيقية، ويعكس أوضاعها المختلفة لاسيما المالية وكذلك توجهاتها المستقبلية.

 

×