عبدالله العوضي

العوضي: سنتصدى بالقانون لكل من يحاول التأثير على مقدرات "الاهلية القابضة" وحقوق مساهميها

صرح رئيس مجلس الإدارة بالشركة الاهلية القابضة عبدالله عبد السلام العوضي بأن الشركة ستتصدى بحزم وبالقانون لكل من تسول له نفسه الإساءة الى الشركة  ومساهميها الحقيقيين.

ودعا العوضي من يهتمون بمستقبل الشركة الى تغليب مصلحتها على المصلحة الشخصية والنظر بعين العاقل الى مسيرة الهيكلة التي تسجل حالياً نتائج إيجابية.

واضاف العوضي في تصريح خاص لـ " كويت نيوز" أن هناك من يحاول التشكيك وإثارة البلبلة من أجل أهداف لا تصب في صالح الشركة، حيث يستخدم البعض مجموعة من صغار المساهمين ستاراً لاخفاء مساعيهم المشكوك فيها.

وأشار الى أن احدى المجموعات التي لا تملك إلا كمية قليلة من أسهم الأهلية لا تكاد ان تصل الى 1 %  من رأس المال تُحاول إثارة الفتنة من خلال ممارساتها السيئة وعبر الترويج غير اللائق عن الشركة ووضعها المالي.

واوضح العوضي أن هذه المجموعة الاستثمارية تحاول القفز على مكتساب المساهمين من خلال بث الشائعات، متمترسة بذلك وراء ما تتبعه من نهج حيال الشركات التي تعاني ظروفاً ما ومن ثم تسعى الى الدخول فيها.

ونوه الى أن المجموعة ذاتها تروج الى إمكانياتها في خفض رأسمال الاهلية ثم زيادته وإعادة هيكلة الشركة كما سبق ان قامت بذلك في أكثر من شركة استحوذت عليها دون أن يكون لديها ملكيات تؤهلها الى ذلك وذلك ما تم رفضه سابقاً لدى عرضه علينا كونه يمثل ضرراً لنحو ألف مساهم مسجلين في سجل المساهمين بالشركة، حيث تقوم تلك المجموعة بالمشاركة في زيادة رأس المال بطريقة عينينة أي من خلال إدخال أصول وهمية مقابل الاسهم المصدرة!

وكشف العوضي عن انضمام تلك المجموعة الى من يطلقون على أنفسهم "حماة حقوق صغار المساهمين" من أجل مواكبة الموجة، حتى لا تضيع الفرصة، فتارة مع الصغار وتارة اخرى مع الملاك الرئيسيين في الاهلية ، دون ان يكون بيدها أي شيء تؤثر به على مسار الشركة ومستبقلها.

ولفت العوضي الى أن تلك المجموعة استقطبت أطرافاً لذات الهدف حالياً من كتلة صغار المساهمين، بعد أن كانت ضدها في فترات سابقة وذلك من خلال إغرائها بالمال وإمكانية توفير مواقع وظيفية استشارية لديها لصالح هذا "الشخص"، علماً بان ذلك غير معلوم لدى كتلة الصغار المجهولة الهوية والمجهولة التمويل ايضاً، متوقعاً ان يكون ذلك سبباً في إحداث شرخ في طبيعة العلاقة التي تجمعهم منذ فترة، كون الامر يسير في سرية تامة واتفاق على كتمان الامر بين الشخص والطرف المعني فقط، ودون ان يعلم صغار المساهميين الذين يحملون بالفعل أسهماً من أسهم الشركة، إلا أن ذلك بدأ يخرج للعلن بفعل فاعل!

ووعد العوضي "كويت نيوز" بانه سيكشف عقب الجمعية العمومية التي ستنعقد غداً الكثير من الأمور التي كانت تخفى على مساهمي الشركة الحقيقيين وليسوا من يروجون لأنفسهم تارة بأنهم صغار المساهمين وتارة أخرى بانهم تحالف لكبار الملاك.

ونصح العوضي بعدم الاستماع الى الوعود الرنانة التي تتحدث عنها المجموعة المذكورة و التي تتلاعب بمشاعر صغار المساهمين تحت ذريعة قدرتها على إعادة هيكلة الشركة عبر تخفيض ثم زيادة رأس المال وانقاذ الشركة وغيرها

واشار العوضي الى ان ذات التكتل او مجموعة صغار المساهمين سبق أن نشطوا من خلال مواقع التواصل ومكاتب محاماة من اجل الدخول على  شركات  متعثرة واثارة البلبلة من حولها وتكرار الامر خلال اجتماعات العموميات دون أن يملكون أسهماً في هذه الشركات، إلا أنهم يختفون فجأة من تلك الشركة، فماذا كان المقابل؟ وهل يعمل من يغررون بهم ويستخدمونهم ليل نهار بذلك الامر؟

وتسائل العوضي عن موقف الجهات الرقابية من هؤلاء، ومن المجموعات المتلاعبة، معرباً عن احترامه لكل من يملك ولو سهما واحداً يسعى الى دعم الشركة ومصالحها بالطرق الشرعية.

وانهى العوضي تصريحه : " أبواب الشركة مفتوحة لكل المساهمين لمن يرغب منهم في مناقشة أي شيء يتعلق بالشركة ومستقبلها، ولكن بالوسائل العقلانية المقبولة".