جانب من الجمعية العامة لشركة المستثمرون القابضة

‏‫الداود: "المستثمرون" تخارجت من الاستثمارات وموجوداتها بلغت 62.6 مليون دينار

كشف رئيس مجلس الإدارة مجموعة المستثمرون القابضة الشيخ  أحمد الداود الصباح عن ان الشركة تمكنت من التخارج من الاستثمارات غير الجيدة وذلك في اطار تفعيل خطة إعادة هيكلة الأصول وذلك بشكل مدروس.

وقال الشيخ أحمد الداود خلال الجمعية العمومية التي عقدت اليوم ، ان مجلس الإدارة عمل علىاعادة هيكلة الشركة وإطفاء خسائر الشركة التي أثقلت كاهلها خلال الفترة الماضية والتي كان من الممكن أن تعصف بالشركة  وتهددها  بالشطب.

وزاد ان مجلس الإدارة عمل علي توفير السيولة اللازمة لسداد التزامات الشركة وتطوير استثماراتها بما يعود بالنفع علي الشركة والمساهمين وذلك من خلال تفعيل قرار الجمعية العامة بالموافقة علي زيادة رأس مال الشركة بنسبة 100% الامر الذي ساهم في توفير السيولة اللازمة لمجلس الإدارة للقيام بعمله واستكمال خطة اعادة الهيكلة.

وأشار الداود الى ان عام 2014 يعتبر واحدا من الأعوام الفارقة والمفصلية في تاريخ الشركة نظرا للأحداث الكثيرة والمتعاقبة داخليا وخارجيا  الامر الذي  ألقى بظلاله على وضع الشركة وشكل تهديدا مباشرا وصريحا على مستقبلها  ووجودها، الا ان دعم مساهمي الشركة وتكاتف أعضاء مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية ساعدنا علي تجاوز تلك العقبات.

واضاف: " رغم الظروف العصيبة التي مرت بها الشركة منذ الأزمة الاقتصادية العالمية في عام 2008 التي مازالت تلقى بظلال تأثيراتها السلبية الى الآن على اقتصاديات دول الشرق الأوسط عامة ودول مجلس التعاون الخليجي خاصة، مما تسبب في تراجع قيم الأصول بالمقارنة بقيمها الحقيقية وخاصة الأسهم المدرجة أو غير المدرجة".

وشدد الشيخ  أحمد الداود  علي ان  الإستراتيجية التي تبنتها الشركة وكذلك الخطط التي تم وضعها من قبل مجلس الإدارة مع نهاية العام 2013 أدت إلى تخطي الأزمة حيث تم  إعادة هيكلة الأصول ومراجعة و حصر وتصنيف وإعادة تبويب لكافة أصول الشركة .

ونوه الى وضع خطة للتخارج من الأنشطة غير التشغيلية وغير المدرة للسيولة أو التى لا نجد لها نتائج جيدة على المديين القصير ومتوسط الأجل  او لا تلائم المرحلة المقبلة والتوجهات الجديدة، لافتا الى انه تم الموازنة بين السيولة والربحية وتجنب الخسارة  بالتزامن مع خفض تركيز المخاطر واجتذاب أطراف تضيف قيمة لهذه الاستثمارات بما يطور أنشطتنا ويوفر مصادر متنوعة ومستقرة للدخل في المستقبل بطريقة مجدية للشركة.

وعن البيانات المالية للشركة  ذكر الشيخ  أحمد الداود ان  عام 2014 تميز بارتفاع قيمة الموجودات بنسبة 17% حيث بلغت نحو 62,604 مليون  دينار  بنهاية عام 2014 بالمقارنة مع 53,670 مليون  دينار  بنهاية عام 2013 ،ويعزى الجزء الأكبر في زيادة أصول الشركة الى الارتفاع في قيمة الاستثمارات العقارية بنسبة 74%  لتبلغ بذلك قيمة الاستثمارات العقارية 48,812 مليون  دينار  في عام 2014 بينما كانت 28,083 مليون  دينار  في عام 2013م. كما أشار الى أن القيمة الدفترية للشركة ارتفعت بنسبة 217% لتبلغ 85 فلس للسهم الواحد بعد ان كانت عام 2013 لا تتجاوز 27 فلس للسهم الواحد.

واوضح الشيخ  أحمد الداود ان  الشركة الأم سجلت صافي خسائر بلغت 3,706 مليون  دينار لافتا الى ان ذلك يعود بشكل أساسي إلى عملية التخارج من حصة المجموعة في شركة زميلة لعدم جدوى الاستمرار فيها.

وقد وافقت الجمعية العمومية على عدم توزيع أرباح علي المساهمين،  والمصادقة على تقارير مجلس الإدارة وهيئة الرقابة الشرعية  ومراقبي حسابات الشركة، كما تم الموافقة على توصية مجلس الإدارة بعدم صرف مكافأة لأعضاء مجلس الإدارة  وتوصية مجلس الإدارة و تفويض مجلس الإدارة بشراء أو بيع أسهم الشركة بما لا يتجاوز 10% من عدد أسهمها، وإخلاء طرف أعضاء مجلس الإدارة وإبراء ذمتهم فيما يتعلق بتصرفاتهم الإدارية والمالية والقانونية.

 

×