رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي في جاكرتا في 22 ابريل 2015

تبكو وميتسوبيشي اليابانيتان توقعان عقدا لمدة 25 عاما مع قطر

اعلنت شركة كهرباء طوكيو (تبكو) الاثنين توقيع اتفاق مع مجموعة ميتسوبيشي كوربوريشن للتجارة لمدة 25 عاما في قطر.

ويقوم المشروع على بناء وتشغيل محطة للطاقة بقوة 2,4 جيغاواط بالاضافة الى مصنع لتحلية الماء (590 الف متر مكعب في اليوم) في موقع يبعد 20 كلم جنوب العاصمة الدوحة.

واوضح متحدث باسم تبكو ان كلفة المشروع تقدر ب300 مليار ين (2,5 مليار يورو). وهو اول مشروع كبير في الخارج لتبكو بعد كارثة فوكوشيما التي ادت الى توقف توسع المجموعة منذ اذار/مارس 2011، بحسب صحيفة نيكاي الاقتصادية.

ومن المقرر ان يبدا العمل بالمشروع في 2017.

وكان رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي توجه الى الدوحة في اب/اغسطس 2013 على امل تعزيز علاقات الارخبيل مع الامارة "المنتج والمصدر الثالث للغاز الطبيعي في العالم".

وستعمل المجموعتان اليابانيتان ضمن اطار كونسورسيوم تديره المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء التي تملك الدولة 60% منها.

وتابع البيان ان الشركتين ستملكان 30% من شركة مشتركة تدعى كاي1 اينرجي سيتم تاسيسها لهذه الغاية.

ولا تملك تبكو حاليا سوى 1,5% من كاي 1 اينرجي في مقابل 98,5% لميتسوبيشي كوروبريشن، الا ان المحادثات جارية لرفع هذه الحصة الى 33,3 %.

وكانت تبكو بدات بالاستثمار في الخارج قبل بضع سنوات الا ان كارثة فوكوشيما عطلت مشاريعها واقتصرت اعمالها بعدها على اليابان.

الا ان تبكو عادت الى الواجهة العام الماضي بحثا عن مصادر جديدة للعائدات خصوصا وانها لا تزال غير قادرة على تشغيل مفاعلاتها النووية في اليابان وعليها دفع الكلفات المرتبطة بفوكوشيما  من تعويضات وتفكيك للمحطة النووية.

ووقعت تبكو العام الماضي عقدا في الفيليبين لتشغيل محطة حرارية تعمل على الفحم في 2017.

وفي بورصة طوكيو، ادى اعلان توقيع الاتفاق الى ارتفاع سهم تبكو ب5,12% ليصل الى 615 ينا وميتسوبيشي ب1,10% الى 2,796 ينا.