مها الغنيم

تراجع أرباح "جلوبل" إلى 1.8 مليون دينار في الربع الأول

تراجعت أرباح بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) إلى 1.8 مليون دينار في الربع الأول، مقارنة بأرباح بلغت 3.1 مليون دينار في الفترة المماثلة من 2014.

وأعلنت شركة بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) في بيان لها اليوم عن نتائجها المالية للأشهر الثلاثة الأولى المنتهية في 31 مارس 2015 محققة أرباحا صافية بلغت 1.8 مليون دينار كويتي (5.9 مليون دولار أمريكي).

وحققت الأعمال الأساسية المدرة للرسوم والتي تتضمن إدارة الأصول والاستثمارات المصرفية والوساطة المالية إجمالي إيرادات بلغت 3.6 مليون دينار كويتي (11.8 مليون دولار أمريكي)، بنمو 5.7 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من العام 2014.

وتبلغ الأصول المدارة لصالح العملاء 1.2 مليار دينار كويتي من خلال المحافظ والصناديق الإستثمارية.

وتدير جلوبل حالياً 24 صندوقا بإستراتيجيات مختلفة حققت العديد منها أداء فاق أداء مؤشرات القياس والصناديق المماثلة.

وبلغت إستثمارات الشركة في الصناديق المدارة من قبلها 12 مليون دينار كويتي (39.9 مليون دولار أمريكي) محققة خسائر بلغت 0.3 مليون دينار كويتي (0.9 مليون دولار أمريكي) نتيجة للأداء السلبي للأسواق المالية، مقابل أرباح بواقع 0.8 مليون دينار كويتي في الربع الأول من عام 2014.

أما الوساطة المالية، فقد ركزت جهودها على تقديم خدماتها للعملاء من المؤسسات مستفيدة من تواجدها في عدد من أسواق المنطقة ومعززة حصتها السوقية في الكويت.

ونتيجة لتراجع قيم التداول في معظم الأسواق المالية التي نعمل بها خلال الربع الأول من العام، شهدت إيرادات الوساطة المالية إنخفاضاً طفيفاً لتصل إلى 0.5 مليون دينار كويتي (1.5 مليون دولار أمريكي).

تتمتع جلوبل اليوم بهيكل رأس مالي جيد وخال من الديون وحقوق مساهمين خاصة بمساهمي الشركة الأم تبلغ 89.6 مليون دينار كويتي (297.8 مليون دولار أمريكي) ويستخدم رأس مال الشركة بتحفظ في أصول سائلة وتشغيلية.

وكان مجلس إدارة الشركة قد اقترح توزيع أرباح نقدية بنسبة 5 في المائة، بقيمة إجمالية تبلغ 3.9 مليون دينار كويتي، عن العام 2014.

وخلال الربع الأول، أبرمت الشركة إتفاقية تسوية مع بنك أم القيوين الوطني لإنهاء نزاعهما القانوني الماثل أمام محاكم دبي منذ عام 2009.

ولن يكون لهذه التسوية أي أثر على المركز المالي للشركة كونها، ومن ضمن بنود خطة إعادة الهيكلة، أحالت وتنازلت عن أي عوائد كانت سوف تنتج عن هذه الدعوى إلى دائني الشركة إلا أنها أزالت أي مخاطر محتملة كان بإمكان الحكم النهائي للمحكمة أن يرتبها عليها.

وقد عملت الشركة منذ بداية العام على توفير جميع متطلبات الإدراج في سوق الكويت للأوراق المالية وتقدمت بطلب الإدراج في 30 أبريل 2015 متضمناً البيانات المالية الختامية المدققة لعام 2014 بناء على طلب الجهات الرقابية.

وتعليقا على هذه النتائج، قال رئيس مجلس إدارة الشركة، إبراهيم سعد "نحن سعداء بهذه النتائج بعد الأداء المميز للشركة في عام 2014 وإعلان توزيع أرباح نقدية للمساهمين. ونحن ملتزمون بتعزيز المركز المالي للشركة وخلق القيمة المضافة لمساهمينا ومن ضمنها إدراج أسهم الشركة في سوق الكويت للأوراق المالية ".

من جهتها، قالت مها خالد الغنيم، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة، "إن النمو في الأعمال الأساسية المدرة للرسوم لهو خير دليل على نجاح إستراتيجية الشركة في التركيز على الأعمال المدرة للرسوم ويدعم إيماننا القوي بإستمرارية جلوبل في تحقيق هذا الأداء الإيجابي في المستقبل."

وكانت "جلوبل" قد حققت أرباحا صافية بلغت 3.1 ملايين دينار في الربع الأول المنتهي في 31 مارس 2014، مقارنة بخسائر بلغت 3.9 ملايين دينار خلال الربع الأول من 2013.

كما نما اجمالي الايرادات في الربع الاول من 2014 بواقع 86٪ لتبلغ 6.1 ملايين دينار نتيجة التحسن في أداء جميع أنشطة الشركة الأساسية المدرة للرسوم.

في حين حققت الأعمال الأساسية المدرة للرسوم والتي تتضمن ادارة الأصول والاستثمارات المصرفية والوساطة المالية اجمالي ايرادات بلغت 4.2 ملايين دينار، بنمو قدره 53٪ عن الفترة المماثلة من العام 2013.

 

×