محمد الهاشل خلال الحفل

الهاشل: أسعار الفائدة محليا مناسبة حاليا ونتابع التغيرات في العالم

قال محافظ بنك الكويت المركزي الدكتور محمد الهاشل أن أسعار الفائدة في الكويت مناسبة حاليا في وقت يتابع (المركزي) التغيرات الاقتصادية محليا وعالميا خصوصا التطورات الاقتصادية المتسارعة والاختلاف في السياسات النقدية في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والأسواق الناشئة.



وأضاف الهاشل في تصريح صحافي هنا الليلة على هامش حفل توزيع الشهادات لخريجي برنامج (هارفارد) لتطوير القيادات التنفيذية في البنوك والمؤسسات المالية في الكويت ودول مجلس التعاون أن تحييد البنوك المحلية لمزيد من المخصصات يعتمد بصورة رئيسية على جودة المحفظة الائتمانية للبنوك وعلى الضمانات المقدمة من العملاء.



وأوضح أن جودة المحافظ والضمانات تحسنت بشكل كبير خلال الفترة الماضية مقارنة بالسنوات السابقة لافتا إلى أن تقليل البنوك للمخصصات بات ملموسا من خلال بياناتها المالية.



وذكر أن المخصصات المطلوبة للبنوك المحلية قلت بصورة كبيرة مقارنة بالسنوات السابقة علاوة على وجود تحسن جذري وكبير في جودة المحفظة الائتمانية والمحفظة الاستثمارية سواء من الأصول المنتظمة أو من ناحية التغطية.



وبسؤاله عن حاجة البنوك إلى مزيد من المخصصات في المستقبل أفاد الهاشل بأن "هناك بنوكا محلية لا تحتاج إلى تكوين المزيد من المخصصات الاحترازية وفي المقابل هناك بنكوك بحاجة بمقدار قليل إلى تكوين مزيد من المخصصات ".



وأكد محافظ البنك المركزي في الوقت نفسه وجود تواصل مع رؤساء مجالس إدارة البنوك المحلية ورؤسائها التنفيذيين بشكل عام واصفا العلاقة بين المركزي وتلك البنوك بالمتميزة.



وبين أنه لم يتم استثناء أي بنك من البنوك المحلية من شروط تمويل السكن الخاص "حيث إنه عند إصدار التعليمات الخاصة بتمويل السكن الخاص كان لدى بعض البنوك الإسلامية عملاء منذ فترة طويلة بالتالي كان عليهم التزامات والذين يواجهون صعوبة في توفيق الأوضاع مع كل الضوابط لذلك تم استثناء بعض الحالات في بعض الضوابط فقط وليس كل الضوابط".



وحول تمويل أي عجز افتراضي حكومي أكد المحافظ وجود تنسيق مع وزارة المالية ومع الهيئة العامة للاستثمار مشددا على أن البنك على أهبة الاستعداد لتمويل أي عجز افتراضي عبر الأدوات المناسبة سواء عبر الاقتراض أو تمويل العجز من الاحتياطي العام للدولة.



وعن برنامج (هارفارد) لتطوير القيادات التنفيذية قال إنها "ليلة مباركة وسعيدة بتخرج دفعة جديدة من الشباب الكويتي والخليجي من القيادات الشابة ويتم تنظيم هذا البرنامج للمرة السادسة بالتعاون مع البنوك الكويتية والخليجية وقد كان برنامجا ناجحا بصورة كبيرة حيث استفدنا من تجربة جامعة هارفارد المرموقة في هذا المجال ومن شأن ذلك أن يعود بالنفع على البنوك المحلية والخليجية.

 

×