موظفوا صناعات الغانم

مبادرة موظفي صناعات الغانم لإغاثة منكوبي كارثة الزلزال في النيبال

كثفت شركة صناعات الغانم، إحدى أكبر الشركات الخاصة في منطقة الخليج، جهودها بحشد جميع مواردها في عدة جهات من أجل دعم وإغاثة المنكوبين من جراء الزلزال المدمر الذي  تعرضت له النيبال مؤخراً.

وقد اتخذت الشركة الترتيبات والتسهيلات اللازمة  لموظفيها من اجل  المساهمة والمشاركة  في جهود الإغاثة من خلال الاقتطاع  مباشرة من رواتب الموظفين أو تقديم تبرعات مالية في صناديق المجموعات الخاصة التي يتم صرفها في جميع أنحاء مواقع الشركة.

بالإضافة إلى ذلك، ستقوم شركة صناعات الغانم بمطابقة مساهمات الموظفين على أساس 2:1  وبالتالي تأثيرها سيكون ثلاثة أضعاف لهذه التبرعات. وسيعود ريع كافة التبرعات التي سيتمّ جمعها من خلال هذه المبادرة إلى  الهيئة الطبية الدولية وهي منظمة خيرية تعمل في النيبال لتقديم الرعاية الطبية وخدمات الطوارئ ميدانياً.

وتضمّ شركة صناعات الغانم في مختلف قطاعاتها موظفين من جنسيات مختلفة ومن بينهم 381 موظفاً من النيبال، الذين تأثّر العديد منهم مباشرةً بهذه الكارثة.وإلى جانب حملة التبرعات التي أطلقتها الشركة دعمًا لجهود الهيئة الطبية الدولية، تعمل شركة صناعات الغانم أيضاً على تقديم إغاثة عاجلة  إلى 11 من موظفيها  لإعادة بناء منازلهم  التي تعرضت  للدمار أو لأضرار مادية جسيمة جراء الزلزال الذي ضرب بلادهم  في 25 أبريل.

كما عملت الشركة على إحصاء الخسائر التي واجهها هؤلاء الموظفون، وشكلت لجنة تعنى بالإشراف على صرف الأموال المخصصة للإغاثة لتخفيف معاناة المنكوبين في أسرع وقت ممكن.

وتعليقاً على هذه المبادرة الإنسانية، صرّح السيد/ قتيبة الغانم، رئيس مجلس إدارة شركة صناعات الغانم: "إن الكوارث كتلك التي حلّت بالنيبال تؤثر فينا جميعاً وتدعو الإنسان إلى مساعدة أخيه الانسان. وكل  واحد منا يمتلك جزء من الحلّ سواء أكانت مساهمته صغيرة أم كبيرة. ولكم أنا فخور بروح العطاء التي تحلى بها موظفو صناعات الغانم وما أبدوه من اهتمام تجاه زملائهم، حرصاً على دعم جهود الإغاثة ومساعدة ضحايا هذه الكارثة الطبيعية الهائلة." مضيفاً:" وصحيح أننا شركة عالمية كبرى، إلا أننا أيضاً مؤسسة متعاطفة ومعطاءة تؤمن أنه من واجبنا أن نمدّ يد العون لموظفينا وعائلاتهم لمساندتهم في محنتهم ومساعدتهم على إعادة بناء بيوتهم، آملين أن تحذو المؤسسات الأخرى حذو هذه المبادرة."

وتجدر الإشارة إلى أن شركة صناعات الغانم قد نظمت حملة تبرعات مماثلة في نوفمبر 2013 لإغاثة ضحايا الإعصار هايان الذي ضرب الفلبين. وفي ختام الحملة التبرعية، وهبت الشركة مبلغاً إضافياً من المال  يوازي قيمة التبرعات التي تمّ جمعها. وعلى غرار الحملة الحالية، عاد ريع جميع التبرعات إلى منظمة الهيئة الطبية العالمية بنسبة مائة في المئة حيث تعتبر صناعات الغانم تقديم المساعدات الدولية من المسائل المحلية التي توليها اهتمامها في ظل تنوع جنسيات الموظفين العاملين لديها.

 

×