مصرف أبوظبي الإسلامي

إرتفاع أرباح مصرف أبوظبي بنسبة 10.1٪ لتصل إلى 450 مليون درهم في الربع الأول

سجّلت مجموعة مصرف أبوظبي الإسلامي نمواً في الأرباح الصافية بنسبة 10.1٪ لتصل إلى 450.8 مليون درهم بنهاية الربع الأول من العام 2015، وارتفع عدد عملاء المصرف بنسبة 33.5٪ بما يعكس قوة أداء وحدات الأعمال المصرفية الرئيسية عبر جميع شرائح العملاء.

وقد شهد إجمالي الأصول ارتفاعاً بنسبة 9.8٪ عن نفس الفترة من العام الماضي ليصل إلى 114.1 مليار درهم. وبالرغم من مواصلة المجموعة التركيز على تعزيز قوة قاعدة رأس مالها، مع الاستمرار في اتباع نهجٍ متحفظٍ في منح تسهيلات تمويلية جديدة، إلّا أنها  قامت بزيادة صافي أصول تمويل العملاء بنسبة 13.3٪ ليصل إلى 72.3 مليار درهم مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي كما نجحت المجموعة في زيادة ودائع العملاء بنسبة 13.8٪، لتصل إلى 87.6 مليار درهم في 31 مارس 2015.

ويعزى هذا الأداء المالي القياسي إلى استمرار جميع وحدات الأعمال المصرفية الرئيسية في تحقيق أداء قوي، حيث يواصل مصرف أبوظبي الإسلامي التركيز على تقديم تجربة مصرفية مميزة إلى مختلف شرائح عملائه الذين يبلغ عددهم 800 ألف عميل تقريباً في جميع القطاعات، وتطوير عملياته وجودة أصوله.

وقد انخفض معدل الحسابات المتعثرة كنسبة مئوية من إجمالي تمويل العملاء إلى 4.2٪ بنهاية 31 مارس 2015، مقارنة بـ7.6٪ بنهاية 31 مارس 2014. وبالتالي، انخفضت مخصصات خسائر الائتمان والاستثمار للربع الأول من العام 2015 بنسبة 6.4٪ لتصل إلى 202.6 مليون درهم مقارنة بالربع الأول من العام 2014.

وفي تعليقه على هذه النتائج ، قال طراد المحمود، الرئيس التنفيذي لمجموعة مصرف أبوظبي الإسلامي: "يركّز مصرف أبوظبي الإسلامي في جميع عملياته على خلق قيمة مضافة للمساهمين والتميز في تجربة العملاء. وتتسم استراتيجية النمو التي نتبعها بالتوازن، وتجمع بين مواصلة الاستثمار في توسيع شبكة فروعنا بدولة الإمارات وتطوير قنواتنا المصرفية الرقمية مع ضرورة المحافظة على قاعدة رأسمالية قوية. وعقب الاستحواذ على أصول الخدمات المصرفية للأفراد بدولة الإمارات من بنك باركليز، نستمر حالياً بتوسيع نطاق خدماتنا لتضم جميع فئات العملاء بمن فيهم الوافدين والشركات التجارية الناشئة، وبالطبع، مواصلة ولائنا لقاعدة عملائنا الرئيسية من المواطنين الإماراتيين والشركات الكبيرة. كما أننا نحرز تقدماً ملحوظاً في تعزيز حضورنا في قطاع الخدمات المصرفية التجارية من خلال توفير مجموعة شاملة من المنتجات والخدمات للشركات التي تشهد نمواً، وحافظنا أيضاً على مكانتنا الرائدة في خدمات استشارات أسواق رأس المال".

هذا وقد ارتفع صافي إيرادات مجموعة مصرف أبوظبي الإسلامي خلال الربع الأول من العام 2015 بنسبة 14.1٪ ليصل إلى 1,224.3 مليون درهم. وفي الوقت الراهن، ونتيجة لمواصلة التركيز على تحسين عملية إدارة التكاليف المرتبطة بخطط النمو المستقبلي للمصرف، انخفضت نسبة التكلفة إلى الدخل بحلول نهاية الربع الأول من العام الجاري إلى 46.6٪ مقارنة بـ53.2٪ بحلول نهاية الربع الرابع من العام 2014. ومع ذلك، فإن عملية الاستحواذ على عمليات الخدمات المصرفية للأفراد في دولة الإمارات من "بنك باركليز" قد بدأت بتحقيق نتائج ولكن من المتوقع أن نحصد نتائجها كاملة في الربع الأول من عام 2016.

وحافظ مصرف أبوظبي الإسلامي على مكانته الرائدة بصفته واحداً من أكثر المصارف سيولة في دولة الإمارات، ومن أوائل المصارف التي اعتمدت معايير السيولة وفق مقررات بازل 3، كما استمر في الوقت ذاته بإدارة تكلفة التمويل بطريقة حكيمة. هذا وقد زادت قيمة ودائع العملاء بنسبة 13.8٪ على أساس سنوي، وبنسبة 3.3٪ خلال الربع الأول من العام 2015 لتبلغ 87.6 مليار درهم بحلول نهاية 31 مارس 2015، بينما بلغت الودائع لدى مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي 10.1 مليارات درهم، وصافي مستحقاته لدى المصارف الأخرى 1.6 مليار درهم.

ومن جهة أخرى، بلغ إجمالي حقوق المساهمين إلى موارد رأس المال 18.7 مليار درهم في 31 مارس 2015، بزيادة نسبتها 8.1٪ على أساس سنوي.

ونظراً لنمو صافي أصول تمويل العملاء، إلى جانب الاستحواذ على عمليات الخدمات المصرفية للأفراد بدولة الإمارات من بنك باركليز، وإدخال التغييرات التنظيمية المتعلقة بمعالجة الأصول المرجحة وفق المخاطر في منتصف 2014 من قبل البنك المركزي، استقر معدل كفاية رأس المال في مصرف أبوظبي الإسلامي بحسب معايير بازل 2 عند 14.74٪ مقارنة بـ15.71٪ في نفس الفترة من العام الماضي. وثبت معدل الشق الأول من رأس المال وفق معايير بازل 2 عند 14.25٪ بنهاية الربع الأول من العام الجاري.

وعلى الرغم من أن معدلات رأس المال لدى مصرف أبوظبي الإسلامي لا تزال أعلى بكثير من الحد الأدنى المنصوص عليه والبالغ 12٪ لمعدل كفاية رأس المال، و8٪ للشق الأول، يعتزم المصرف تعزيز رأسماله على مستوى كافة فئات رأس المال، بما في ذلك الأسهم العادية، إلى مستويات تدعم استراتيجية نموه المستقبلية وبما يتماشى مع أفضل الممارسات المتبعة عالمياً ومعايير بازل 3 مع بدء تطبيقها في دولة الإمارات.

وفي هذا الصدد، قال طراد المحمود: "بينما يواصل مصرف أبوظبي الإسلامي المضي قدماً على الطريق الصحيح نحو تحقيق مزيد من النمو بشكل مستقر، ويدعمه ممارسات محافظة لإدارة المخاطر، فإنه يتوجب الحفاظ على مستويات صحية من كفاية رأس المال، وذلك استجابة للمتطلبات التنظيمية الجديدة التي سيتم إدخالها. ولقد سعدنا بقرار المساهمين العاديين الاحتفاظ بجزء أكبر من صافي الأرباح مقارنة بالسنوات السابقة، وذلك من خلال دعمهم لتوصية مجلس الإدارة بتقليل التوزيعات النقدية على الأسهم، ونتطلع قدماً لدعوة مساهمينا ومستثمري أسواق المال الأوفياء، للانضمام إلينا والمشاركة في زيادة رأس مال المجموعة لتحقيق النمو في المستقبل".

ويواصل مصرف أبوظبي الإسلامي التأكيد على مكانته الرائدة والاستراتيجية كواحد من أفضل مصارف في دولة الإمارات في مجال الخدمات المصرفية للأفراد، بشبكة فروع وصلت إلى 88 فرعاً و709 جهاز صراف آلي، إلى جانب مكانته القيادية في مجال قنوات الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والهاتف المتحرك. وانطلاقاً من خططه الرامية إلى أن يصبح أكبر مصرف للخدمات المصرفية للأفراد من حيث حجم الأصول بحلول عام 2020، يواصل مصرف أبوظبي الإسلامي تنفيذ سياسته التوسعية الرامية إلى استقطاب شرائح جديدة من العملاء، بما في ذلك توسيع نطاق خدماته لتضم جميع فئات العملاء بمن فيهم الوافدين والشركات التجارية الناشئة، مع استمرار ولائه لقاعدة عملائه الرئيسية من المواطنين الإماراتيين والشركات الكبيرة.

وارتفعت إيرادات المصرف من الرسوم والعمولات، على أساس سنوي، في الربع الأول من العام 2015 بنسبة 25.7٪ مقارنة بالربع الأول من العام 2014، وذلك مع قيام وحدات تمويل الشركات ووحدة الخزينة، إلى جانب وحدتي الخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الخاصة، بتوسيع نطاق خدماتها المقدمة للعملاء.

وأضاف المحمود قائلاً: "سنواصل في مصرف أبوظبي الإسلامي الاستثمار في زيادة حصتنا في السوق عبر جميع القطاعات الرئيسية في دولة الإمارات، وذلك من خلال تقديم أفضل تجربة عملاء ممكنة وبأكثر الطرق ملاءمة، مع مواصلة تطبيق ممارسات متحفظة في إدارة المخاطر، حيث أننا على يقين بأن هذه هي الطريقة المثلى للنجاح في ظل البيئة التنافسية والمشهد الاقتصادي الذي تأثر كثيراً بانخفاض أسعار النفط والسياسات المالية المختلفة والتطلعات الخاصة بالفوائد من قبل البنك الفيدرالي الأمريكي والمصرف المركزي الأوروبي".

يبلغ عدد العاملين لدى مصرف أبوظبي الإسلامي حالياً 2,428 موظفاً تقريباً. ويُعد من المصارف الوطنية الرائدة في مجال توظيف وتطوير وتشجيع الكفاءات المحلية في جميع الأسواق التي ينشط فيها. ونتيجة لذلك، وصل عدد الموظفين من مواطني دولة الإمارات اليوم إلى 1,146 موظفاً، ليبلغ معدل التوطين في المصرف 47.2٪.
 

×