طيران الجزيرة

ارتفاع ارباح طيران الجزيرة بنسبة 44.6% لتصل الى 3 مليون دينار في الربع الاول

أعلنت مجموعة طيران الجزيرة اليوم عن نتائجها المالية للربع الأول من العام، محققةً زيادة بنسبة 44.6% في الأرباح الصافية مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي لتبلغ الأرباح 3 ملايين دينار كويتي. وجاء هذا النمو بفضل زيادة الطلب إرتفاع في نسبة إشغال المقاعد.

المؤشرات المالية للربع الأول من 2015:

- ارتفعت الإيرادات التشغيلية بنسبة 3.5% عن الربع الأول من 2014، لتبلغ 12.9 مليون دينار كويتي

- ارتفعت الأرباح التشغيلية بنسبة 141.2% عن الربع الأول من 2014، لتبلغ 2.4 مليون دينار كويتي

- ارتفعت الأرباح الصافية بنسبة 44.6% عن الربع الأول من 2014، لتبلغ 3 مليون دينار كويتي

المؤشرات التشغيلية للربع الأول من 2015:

- انخفضت التكلفة على المقعد الواحد بنسبة 14.2% عن الربع الأول من 2014

- ارتفع معدل إشغال المقاعد بنسبة 4.2% عن الربع الأول من 2014

- ارتفع عدد المسافرين بنسبة 6.5% عن الربع الأول من 2014

- ارتفع عدد المقاعد المتوفرة بنسبة 2.2% عن الربع الأول من 2014

- ارتفع معدل تشغيل الطائرات بنسبة 10.7% عن الربع الأول من 2014

وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة طيران الجزيرة، السيد/ مروان بودي: "زيادة الأرباح الصافية بنسبة 44.6% عن الربع الأول من 2014 يؤكد على نجاح  قرار الشركة بالتركيز على قطاع الطيران التجاري حيث أن فرص نمو هذا القطاع تمكث في الفرص التي يوفرها السوق المحلي على الرغم من التحديات السياسية الإقليمية، إذ أن الشركة تعمل في أحد الأسواق الأكثر نمواً من ناحية عدد السكان وتتمتع أيضاً بمستوى عال للدخل المتاح للفرد الواحد وهي من من بين الأعلى في العالم."

في الشهر السابق، كان مجلس إدارة الشركة قد أوصى بتوزيعات قياسية للمساهمين، تصل قيمة الأرباح النقدية والدفعات إلى 50 مليون دينار كويتي في 2015، وذلك على شكل أرباح اسثنائية عن عام 2014 وبرنامج لإعادة شراء أسهم. وسيتم تنفيذ هذه التوزيعات بعد الحصول على موافقة الجهات التنظيمية والمساهمين، وستوزع الدفعات على حدة خلال الأشهر القادمة على أن يتم توزيع آخر دفعة في شهر أغسطس من 2015.

وفي 15 يناير 2015، كانت المجموعة قد أعلنت عن صفقة بيع أسطول طائراتها المكوّن من 15 طائرة من طراز إيرباص A320 مقابل مبلغ 507 مليون دولار أمريكي (148.5 مليون دينار كويتي)، في خطوة استراتيجية هامة تهدف إلى التخارج من قطاع تأجير الطائرات والتركيز على قطاع عمليات الطيران التجاري الذي حقق 80% من الأرباح الصافية للشركة. ارتفع مساهمته في أرباح المجموعة من 50% في عام 2011 إلى 81% في 2014. وتنعكس صفقة البيع في حسابات المجموعة لعام 2014 ومن المتوقع استكمال العملية في 30 يونيو 2015. وتمثل العمليات المتوقفة في نتائج الشركة العوائد من قطاع تأجير الطائرات.

التوزيعات التي أوصى بها مجلس الإدارة في عام 2015:

- أرباح استثنائية موزعة عن عام 2014:

- 20 مليون دينار كويتي تدفع بعد الحصول على موافقة المساهمين خلال اجتماع الجمعية العمومية العادية المجدول انعقادها في 21 مايو 2015.

- دفعات ضمن برنامج إعادة شراء أسهم:

- دفعات تصل لغاية 30 مليون دينار كويتي، بما في ذلك 22 مليون دينار كويتي لشراء 220 مليون سهم بقيمة السعر الاسمي للسهم (تبلغ 100 فلس للسهم) من أصل 420 مليون سهم، وأيضاً دفعات تصل لغاية ثمان ملايين دينار كويتي لأرباح عام 2015 واحتياطيات أخرى ملزم توزيعها مع إعادة شراء الأسهم.

وسيكون برنامج إعادة شراء الأسهم الذي ستنفذه المجموعة أول عملية يتم تنفيذها تبعاً للإجراءات التي ينصها قانون الشركات التجارية الجديد (97/2013) في دولة الكويت. ويلتزم مجلس إدارة المجموعة بالبدأ في توزيع الأرباح والدفعات في أقرب وقت بعد الحصول على موافقة الجهات الرقابية والجمعية العامة للمساهمين.

خلفية عن الوضع المالي المتين للمجموعة:

في 31 ديسمبر 2014، بلغ الرصيد النقدي لمجموعة طيران الجزيرة 66 مليون دينار كويتي الذي حققته من العوائد التي احتفظت بها بفضل أدائها القوي خلال السنوات الماضية.

نتيجة لصفقة البيع، تحصل مجموعة طيران الجزيرة على 148.5 مليون دينار كويتي نقداً، سيتم من خلالها  لتغطية ديون بقيمة 116.6 مليون دينار كويتي كما في نهاية عام 2014. بعد هذه الخطوتين، تتوقع الشركة أن يرتفع رصيدها النقدي إلى 80 مليون دينار كويتي بنهاية عام 2015، دون الأخذ في الاعتبار التوزيعات التي أوصى بها مجلس الإدارة. يذكر أن الرأس المال المدفوع للمجموعة يبلغ 42 مليون دينار كويتي.

تنعكس صفقة بيع الطائرات في حسابات المجموعة لعام 2014.