بنك وربة

بنك وربة: 77 ألف دينار أرباح الربع الأول

حقق بنك وربة (وربة) ارباحا بلغت 77 الف دينار في الربع الاول بواقع 0.8 فلس للسهم، مقارنة بخسائر بلغت 162 الف دينار في الفترة المماثلة من 2014.

واظهرت البيانات المالية ارتفاع اجمالي حقوق المساهمين الى 92 مليون دينار، مقارنة بـ 91.1 مليون دينار سجلت في نهاية الربع الاول من 2014.

وارتفعت الأصول الإجمالية للبنك في الربع الأول من العام بواقع 46% لتبلغ نحو 627 مليون دينار كويتي مع نهاية الربع الأول من العام 2015، مقابل 429 مليون دينار كويتي في الفترة ذاتها من العام 2014.

وزادت ودائع العملاء والبنوك بنسبة نمو 59% كما في نهاية الربع الأول من العام 2015 لتصل الى 531 مليون دينار كويتي عن قيمة الودائع في 31 مارس 2014 والتي بلغت 334 مليون دينار كويتي.

وبلغت المحفظة التمويلية للبنك 392.1 مليون دينار كويتي في نهاية الربع الأول من العام 2015 بزيادة قدرها 44% عن الربع الأول من عام 2014.

وتعزى جودة المحفظة التمويلية لبنك وربة إلى انخفاض نسبة التمويل المتعثر في البنك والتي تبلغ 0.25 % فيما بلغت نسبة تغطية التمويل المتعثر 565% كما فى نهاية الربع الأول للعام الحالي.

وارتفعت إيرادات التمويل والإيداعات في الربع الأول من العام لتبلغ 4.42 مليون دينار كويتي كما في نهاية الربع الأول من العام 2015 مقارنة مع 2.74 مليون دينار كويتي عن الفترة ذاتها من العام 2014 بزيادة قدرها 61%، الأمر الذي يعد من المؤشرات الإيجابية على قوة عمليات بنك وربة.

وتجدر الإشارة بأن صافي أرباح الربع الأول لعام 2015 تمثل 67% من صافي أرباح عام 2014 بالكامل.‏

ويتميز بنك وربة بمتانة مركزه المالي وجودة أصوله، الأمر الذي ينعكس بوضوح من خلال نسبة كفاية رأس المال والتي تتجاوز الحد المقرر حسب تعليمات بازل 3 والبنك المركزي الكويتي مما من شأنه دعم النمو المستقبلي لأعمال البنك، وتعزيز قدرته على اقتناص الفرص الاستثمارية الملائمة التى تحقق أعلى العوائد للمساهمين.

وفي معرض تعليقه على النتائج، قال عماد عبدالله الثاقب – رئيس مجلس إدارة بنك وربة: "يعكس الأداء المتميز الذي حققه بنك وربة خلال الربع الأول من العام 2015 قوة الاقتصاد الكويتي والآفاق الواسعة التي تمتد أمام القطاع المصرفي في البلاد. حيث استطعنا الانتقال إلى تحقيق الأرباح على الرغم من الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة، والتحديات الجمة التي تشهدها الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية إلى جانب ارتفاع مستوى التنافسية بين البنوك، وذلك نتيجة للتحسن الكبير في أداء البنك والكفاءة التشغيلية لأصوله".

وأضاف: "لقد استطاع بنك وربة خلال السنوات الثلاث الماضية تحقيق الأهداف الرئيسية لاستراتيجية النمو المستدام التي ينتهجها وذلك في نطاق ممارسات الحوكمة السليمة وإدارة المخاطر. وفي إطار سعينا الدائم لتعزيز مكانة بنك وربة في قطاع الصيرفة الإسلامية في المنطقة، فقد قمنا بالانتهاء من وضع استراتيجيتنا الجديدة للسنوات الثلاث المقبلة حتى العام 2017، والتي تعد بمثابة خارطة طريق طموحة للإرتقاء ببنك وربة وتطوير أدائه وقدرته التنافسية من خلال تطبيق أفضل الممارسات المعتمدة في القطاع والإبتكار في المنتجات والخدمات المصرفية، وتعزيز دوره على الصعيد المحلي والحفاظ على مركز مالي متين يوفر الحماية لمساهمي البنك، وكذلك السعي إلى التوسع في السوق الداخلية ودخول أسواق جديدة في المنطقة الأمر الذي يسهم في توفير الفرص الاستثمارية الملائمة لمسيرة نمو البنك والتي تحقق مصلحة مساهميه وعملائه على حد سواء".

ومن جهته، قال جسار دخيل الجسار نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي: " كان أداؤنا خلال الربع الأول من العام الحالي متميزاً من حيث النمو في المؤشرات المالية وفي الوقت ذاته تعزيز مكانة رأس المال. وجاءت الأرباح نتيجة ارتفاع إيرادات النشاط التشغيلي، كما بلغ معدل كفاية رأس المال معدلات تجاوزت الحد المقرر حسب تعليمات بازل 3 والبنك المركزي، الأمر الذي أسهم في  تعزيز مكانة البنك في السوق المحلية ودفعه إلى تحقيق أهدافه".

وأضاف: "في الوقت الذي نتطلع فيه قدماً إلى الأشهر القادمة من العام 2015،  فإننا سنواصل تطوير وطرح منتجات جديدة وخدمات مبتكرة تلبي احتياجات عملائنا ومتطلباتهم المتنوعة وتسهم في تعزيز مكانة البنك ومسيرته على طريق النمو المستدام، ليواصل بنك وربة لعب دور رائد وفعال في دفع عجلة التنمية والتطور في الاقتصاد الكويتي".

ويسعى بنك وربة إلى تنفيذ خطة نمو طموحة للتوسع في السوق الكويتي ، وتعزيز خدماته المصرفية عبر الإنترنت، وتطوير البوابة الإلكترونية، وطرح التطبيقات الخاصة بالهواتف الذكية، بهدف توفير الجهد والوقت على العملاء وتيسير تعاملاتهم المصرفية وفق أعلى معايير السلامة والأمان. علاوة على تعزيز خدمة التنبيه بالرسائل القصيرة  SMSمجاناً، وتوفير أجهزة نقاط البيع الخاصة ببنك وربة.

إضافة إلى ذلك، يحرص البنك بشكل متواصل على تطوير مركز الإتصال وزيادة فعاليته وكفاءة أنظمته وتدريب موظفيه، مما أفضى إلى فوز البنك بجائزة أفضل مركز اتصال ضمن جوائز مجلة "بانكر ميدل إيست" للمنتجات والخدمات المصرفية لعام 2014، والتي تُضاف إلى سجل الإنجازات التي سطّرها البنك.

وإلى جانب الإهتمام بالنشاط التشغيلي يسعى بنك وربة إلى التركيز بشكل دائم على الاستثمار في رأس المال البشري، واستقطاب الكفاءات المحلية، حيث استطاع البنك اجتذاب وتدريب الكوادر الكويتية الشابة للعمل في مختلف القطاعات، كما ركز بشكل كبير على وجود عدد من أفضل الكفاءات الكويتية على مستوى القيادة، والتي تخطت نسبتها الـ 75%.

 

×