وزير المالية ووزير التجارة والصناعة بالوكالة انس الصالح

الوزير الصالح: تحفيز الشباب الكويتي المبادر للدخول بمشاريع صناعية منتجة

 اكد وزير المالية ووزير التجارة والصناعة بالوكالة انس الصالح ان الكويت تسعى للاستفادة من الخبرات العالمية في تطوير القطاع الصناعي لما له من اهمية كبرى في دفع عجلة التنمية الاقتصادية.

وقال الصالح في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب اجتماعه مع المدير العام لمنظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) لي يونغ الذي بدأ زيارته للبلاد امس ان الكويت تتطلع لتعاون اكبر مع المنظمة لتطوير هيكل القطاع الصناعي المحلي واستغلال الإمكانات والمصادر الكامنة في الاقتصاد الكويتي التي يمكن ان تساهم في تطوير الصناعة المحلية.

واشار الى ان الاستعانة بالخبرات المتراكمة لمنظمة (يونيدو) ستنعكس ايحابيا على هذا القطاع الهام كما انها تؤثر بشكل مباشر في توظيف مزيد من الطاقات الوطنية المؤهلة اضافة الى الارتقاء بجودة المنتجات الكويتية.

وافاد الصالح بانه تم التاكيد خلال الاجتماع مع المدير العام ل(يونيدو) على ضرورة تعزيز التعاون مع المنظمة لتشمل قطاعات حيوية كقطاع المشاريع الصناعية الصغيرة والمتوسطة والاستفادة من الحلول التي تضعها لرفع الطاقة الإنتاجية وجلب مزيد من الشباب الكويتي المبادر وتحفيزه للدخول بمشاريع صناعية منتجة.

من جهته، اعرب المدير العام لمنظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) لي يونغ هنا اليوم عن ارتياحه للخطوات الايجابية التي اتخذتها دولة الكويت نحو التنمية مؤكدا دعم المنظمة الكامل لهذا النهج.

وقال يونغ في مقابلة مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) خلال زيارته للبلاد ان الكويت لديها استراتيجية ورؤية كبيرة من اجل التحرك قدما وخلق فرص عمل جديدة وبرامج لتنمية الشباب وفرص التطوير الوظيفي.

واضاف انه زار عددا من المؤسسات الحكومية والخاصة وبحث مع مسؤوليها سبل المساعدة في تنويع الاقتصاد بدلا من الاعتماد على مصدر وحيد للدخل وهو النفط.

وبين انه وضع رؤية واضحة حول اهمية تنويع الاقتصاد الكويتي وعدم الاعتماد على النفط كمصدر وحيد للدخل فضلا عن تطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة والوصول إلى الأسواق وتنفيذ سياسة التصنيع والحصول على أحدث الوسائل التكنولوجية.

واكد ان الحكومة الكويتية تنفذ بشكل واضح اهدافها نحو التطوير الوظيفي معربا عن اعجابه الشديد باهتمام الحكومة الكويتية بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وثمن يونغ نتائج المؤتمر الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع الانساني في سوريا الذي استضافته دولة الكويت مؤكدا استحقاق سمو امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح لقب (قائد العمل الانساني).

وقال انه لسنوات عديدة طورت (يونيدو) تعاونها مع مختلف الوزارات الكويتية معربا عن سعادته بالتقدم الكبير الذي احرزته الحكومة بما يخص تقديم التسهيلات للتجار لاسيما للشركات الصغيرة والمتوسطة وتنفيذ خطط لخلق فرص العمل للشباب.

واضاف إنه تم الانتهاء من المرحلة الأولى من التعاون الثنائي بين الكويت و(يونيدو) معربا عن التطلع للبدء بالمرحلة الثانية.

واكد التزام المنظمة بمساعدة الحكومة الكويتية في السياسات الرامية الى تنويع الاقتصاد وتعزيز التنمية والتطوير الوظيفي وتثقيف الشباب لتطوير حياتهم المهنية.

واشار الى الجهود الكبيرة التي يبذلها كل من وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح ووزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولة لشؤون التنمية والتخطيط هند الصبيح اللذين عبرا عن رؤيتهما الواضحة نحو تطوير قطاع الشباب.

وأعرب عن شكره لسفير دولة الكويت لدى النمسا وممثلها الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا صادق معرفي للجهود الكبيرة التي يبذلها من اجل النمو بهذه المرحلة.

ويبحث يونغ خلال زيارته للبلاد مع كبار المسؤولين سبل تعزيز مجالات التعاون بين الجانبين واقامة شراكة اقوى مع الكويت ستمكن المنظمة من تقديم مساعدة تقنية متميزة على النطاقين الاقليمي والدولي.

 

×