شركة طيران الجزيرة

طيران الجزيرة: توزيعات للمساهمين تصل لـ 50 مليون دينار على مرحلتين في 2015

أوصى مجلس إدارة مجموعة طيران الجزيرة اليوم بتوزيعات قياسية للمساهمين، تصل قيمة الأرباح النقدية والدفعات إلى 50 مليون دينار كويتي في 2015، وذلك على شكل أرباح اسثنائية عن عام 2014 وبرنامج لإعادة شراء أسهم.

وقالت "الجزيرة" في بيان صحافي لها انه سيتم تنفيذ هذه التوزيعات بعد الحصول على موافقة الجهات التنظيمية والمساهمين، وستوزع الدفعات على حدة خلال الأشهر القادمة على أن يتم توزيع آخر دفعة في شهر أغسطس من 2015.

وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة طيران الجزيرة، مروان بودي: "تعكس توصية مجلس الإدارة بتوزيع أرباح بقيمة 50 مليون دينار كويتي أداء الشركة القوي في العام الماضي وأيضاً نجاح عملية التخارج من قطاع تأجير الطائرات، وثقة مجلس الإدارة باستمرار نمو شركة "طيران الجزيرة"."

 

التوزيعات التي أوصى بها مجلس الإدارة في عام 2015:

•    أرباح استثنائية موزعة عن عام 2014:

•    20 مليون دينار كويتي تدفع بعد الحصول على موافقة المساهمين خلال اجتماع الجمعية العمومية العادية المجدول انعقادها في منتصف شهر مايو

•    دفعات ضمن برنامج إعادة شراء أسهم:

•    دفعات تصل لغاية 30 مليون دينار كويتي، بما في ذلك 22 مليون دينار كويتي لشراء 220 مليون سهم بقيمة السعر الاسمي للسهم (تبلغ 100 فلس للسهم) من أصل 420 مليون سهم، وأيضاً دفعات تصل لغاية ثمان ملايين دينار كويتي لأرباح عام 2015 واحتياطيات أخرى ملزم توزيعها مع إعادة شراء الأسهم.

وسيكون برنامج إعادة شراء الأسهم الذي ستنفذه المجموعة أول عملية يتم تنفيذها تبعاً للإجراءات التي ينصها قانون الشركات التجارية الجديد (97/2013). ويلتزم مجلس إدارة المجموعة بالبدأ في توزيع الأرباح والدفعات في أقرب وقت بعد الحصول على موافقة الجهات الرقابية والجمعية العامة للمساهمين.

 

خلفية عن الوضع المالي المتين للمجموعة:

في 31 ديسمبر 2014، بلغ الرصيد النقدي لمجموعة طيران الجزيرة 66 مليون دينار كويتي. وتتوقع المجموعة أن يرتفع هذا الرصيد إلى 80 مليون دينار كويتي بنهاية عام 2015. ويبلغ الرأس المال المدفوع للمجموعة 42 مليون دينار كويتي.

ويعكس هذا الوضع النقدي الأرباح التي احتفظت بها المجموعة والتي حققتها بفضل أدائها القوي خلال الفترة الماضية. كما يعكس تحسن الوضع النقدي للمجموعة العائد من صفقة بيع 15 طائرة من طراز  إيرباص A320 مقابل 507 مليون دولار أمريكي (ما يعادل 148.5 مليون دينار كويتي)، والتي تم الإعلان عنها في شهر يناير الماضي ضمن خطوة استراتيجية تهدف المجموعة من خلالها إلى التخارج من قطاع تأجير الطائرات والتركيز على القطاع الواعد للطيران التجاري عبر "طيران الجزيرة"، حيث أن المجموعة تحقق 80% من أرباحها الصافية من هذا القطاع.

وأضاف بودي: "تأتي خطوة تخارج المجموعة من قطاع تأجير الطائرات في الوقت المناسب لنا وللجهة المستحوذة، إذ يحصل الملاك الجدد طائرات حديثة يتم تأجيرها لشركات متنوعة في أنحاء العالم وتدر عائدات منتظمة لهم منذ اليوم الأول من الصفقة. وتعزز الصفقة استراتيجية المجموعة الجديدة
للتركيز على "طيران الجزيرة" التي تفوقت بأدائها عام بعد عام، وهي شركة تتمتع بوضع أكثر مرونة وستصبح خالية من الديون بعد احتساب عوائد الصفقة في الأشهر القليلة القادمة، لتتمكن من مواصلة انتهاز الفرص الجديدة التي تخدم عملائها."

تنعكس صفقة بيع الطائرات في حسابات المجموعة لعام 2014 التي ستتوفر الشهر القادم.

وستحصل المجموعة من هذه الصفقة 148.5 مليون دينار كويتي نقداً، سيتم من خلالها  لتغطية ديون بقيمة 116.6 مليون دينار كويتي كما في نهاية عام 2014.
 

نتائج لمجموعة لعام 2014:

بالإضافة إلى إعلان التوزيعات القياسية، أعلنت اليوم مجموعة طيران الجزيرة عن نتائجها المالية لعام 2014.

وكانت المجموعة قد حققت أداءً قياسياً في الربع الأخير من عام 2014، محققةً أرباحاً صافية قبل اتمام صفقة بيع الطائرات بلغت 3.8 مليون دينار كويتي، بزيادة بنسبة 47% عن الربع الأخير من عام 2013.

ولعام 2014، حققت المجموعة إيرادات بلغت 68.8 مليون دينار كويتي، بزيادة بنسبة 4.9% عن عام 2013، وأرباح صافية قبل اتمام صفقة بيع الطائرات بلغت 17.4 مليون دينار كويتي، بزيادة بنسبة 4.4% عن عام 2013.

ولكن بعد إحتساب تأثير صفقة بيع الطائرات، إنعكس ذلك على نتائج الشركة بخسارة صافية غير متكررة تبلغ 2.88 مليون دينار كويتي للعام.

 

×