حمد المرزوق

حمد المرزوق: 16.25% نسبة كفاية رأس مال "بيتك" في 2014

قال رئيس مجلس الادارة حمد عبد المحسن المرزوق فى الجمعية العامة لبيت التمويل الكويتى "بيتك" اليوم ان التغيير علامة بارزة ميَّزت "بيتك" في عام 2014، إذ بدأ بإعادة تشكيل وانتخاب مجلس إدارة جديد، وكذلك تعيين رئيسٍ تنفيذي وفريق معاون له يتمتع بخبرة مصرفية عريقة، اذ اشتمل ايضا على إعادة هيكلة لجان مجلس الادارة والهيكل التنظيمي للبنك سعياً نحو بناء مصرف قادر على مواجهة التحديات وتطوير أداء مستدام وفق أفضل الممارسات الائتمانية والاستثمارية العالمية.

وبفضل الله تمكنا في ظل هذه المتغيرات من تحقيق ربح صاف وصل إلى نحو 126.5 مليون دينار حتى نهاية عام 2014، وبلغت ربحية السهم 29.68 فلساً، كما بلغ إجمالي الموجودات حوالي 17.2 مليار دينار كويتي بزيادة بلغت 12.4%، كما نمت ودائع "بيتك" بنسبة 14% لتصل إلى ما يفوق 14.3 مليار دينار كويتي مقارنة بالعام الماضي، والتي بلغت نحو  12.6 مليار دينار كويتي، وتعكس هذه الأرقام وضعاً مالياً قوياً خلال فترة صعبة مرت على الاقتصاد المحلي والعالمي، سعت المجموعة خلالها نحو المحافظة على أصول وكيان "بيتك"، والوصول به إلى أفضل النتائج المالية.

وعلى ضوء هذه النتائج المالية أوصى مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بنسبة 15%، وتوزيع أسهم منحة بنسبة 10%.

ويجدر الإشارة هنا إلى أننا مازلنا نعمل في أجواء اقتصادية وسياسية إقليمية وعالمية غير مسبوقة، ولقد عزمنا مبكراً وبشكل حاسم أن تتقدم أعمالنا لمواجهة المستقبل برؤية استراتيجية تركز على مواكبة التطور العالمي للصناعة المصرفية الإسلامية، وخلال عام 2014 عززنا تلك المكانة الرفيعة متجاوزين طموحاتنا في ما يخص رأس المال وفقاً لما يتناسب ومقررات لجنة بازل III، حيث بلغت نسبة كفاية رأس مال "بيتك" 16.25%، وهي نسبة مرتفعة وفقاً للمعايير الإقليمية والعالمية، كما عملنا على تطوير وتحسين إدارة مخاطر الائتمان، وتسوية مديونيات الشركات المتعثرة واتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة مخاطر التعثر الائتماني والمخاطر الاخرى.

لقد كان عام 2014 عاماً محورياً على صعيد تعزيز أوجه التكامل والاندماج بين وحدات مجموعة "بيتك"، وإعادة هيكلة استثماراته وترسيخ ركائز التوسع الإقليمي الذى سوف ننتهجه في السنوات القليلة المقبلة من خلال تنفيذ سياساته الساعية للتوسع الطموح وتعزيز مكانته وحضوره القوى في الأسواق المحلية والإقليمية، فقد دعم "بيتك تركيا" شبكة فروعه لتصل إلى 300 فرع في جميع أنحاء تركيا، وحقق "بيتك تركيا" نتائج جيدة للغاية، وتحسنت الربحية في كل من "بيتك البحرين" و"بيتك ماليزيا"، كما شاركنا في إصدار أول صكوك سيادية لجمهورية جنوب أفريقيا بقيمة 500 مليون دولار أمريكي، وإصدار صكوك قصيرة الأجل بقيمة بلغت 1.6 مليار دولار بالتعاون مع بنوك دولية والمؤسسة الإسلامية الدولية لإدارة السيولة.

وقد انعكست نقاط القوة التي يمتلكها "بيت التمويل الكويتي" في حفاظ البنك على تصنيفه الائتماني (+A) وفق تصنيفات وكالتي ستاندرد آند بورز وفيتش، كما رفعت ستاندرد آند بورز التصنيف الائتماني لـ"بيتك" كرؤية مستقبلية من سلبية إلى مستقرة، كما مُنح "بيتك" خلال عام 2014 عدة جوائز مرموقة في مجال العمل المصرفي كان من بينها جائزة أفضل بنك إسلامي في الشرق الأوسط، وأفضل بنك إسلامي في الكويت، وأفضل بنك في الكويت.

ويمكن القول  أن نتائجنا لعام 2014 تمثل دلالة كبيرة على ما يمكننا تحقيقه من إنجازات مستقبلاً، في ظل استراتيجيتنا الجديدة الهادفة إلى تحقيق معدلات نمو مستدامة مع ضبط المصاريف الادارية والاستمرار بتطوير انظمة الرقابة الداخلية وادارة المخاطر وتعزيز رقابة البنك الام على البنوك والشركات التابعة.

 

×