زين السعودية

"زين السعودية": تخفيض أسعار المكالمات سينعكس إيجابيا على أرباح الشركة وأعداد المشتركين

توقعت شركة "زين السعودية" أن ينعكس قرار هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، الذي يقضي بتخفيض سقف أسعار المكالمات الصوتية الانتهائية المحلية بالجملة على شبكات الاتصالات المتنقلة والثابتة، بشكل إيجابي على نتائج الشركة خلال الفترة المقبلة، وأن يسهم في زيادة أعداد المشتركين.

ورحب "حسان قباني" الرئيس التنفيذي لـ "زين السعودية" بقرار هيئة الاتصالات، المتعلق بخفض أسعار الترابط بين شركات الاتصالات، مشيرا إلى أن القرار يعتبر خطوة في الاتجاه السليم، ومن المتوقع أن يكون له انعكاس جيد على نتائج زين في الفترة المقبلة، وعلى السوق بشكل عام.

وأكد قباني أن هذه الخطوة تصب في مصلحة المستهلك وتشجع على المنافسة العادلة بين شركات القطاع، مؤكداً على أن التكلفة كانت عالية وما زالت.

وأوضح أن الانخفاض في أسعار خدمات المكالمات الصوتية الانتهائية المحلية بالجملة إلى 15 هللة عوضا عن 25 هللة، سينعكس بشكل مباشر على أسعار الخدمات والعروض المقدمة للمشتركين لكن ذلك لا يكفي لزيادة التنافس في السوق السعودي بالشكل الكافي.

وأكد الرئيس التنفيذي على أن الأسعار يجب أن تنخفض إلى أقل من 8 هللات، مما سيسهم في تحرير قرارات للمشتركين في اختيار المشغل الأنسب والاستفادة من العروض على كافة الشبكات وليس حصراُ على المكالمات داخل الشبكة الواحدة.

وأضاف قباني أن أسعار المكالمات الصوتية الانتهائية المنخفضة تشكل أحد عوامل نجاح المشغلين الأحدث في السوق على النطاق العالمي، حيث لا تعود المكالمات داخل الشبكة صفة تنافسية فارقة للمشغلين الأقدم، ومما يجعل التنافس بين المشغلين، عبر تقديم خدمات عملاء أفضل للمشتركين، وكذلك عبر تقديم خدمات بيانات مميزة.

وعلى صعيد المشتركين كشف قباني أن القرار سيسهم بلا شك في زيادة أعداد مشتركي "زين" عطفاً على جودة شبكة البيانات والتي شهدت معدلات عالية من النمو في أعداد المشتركين خلال العام الماضي، والتي استثمرت زين لزيادة كفاءتها وانتشارها ضمن خطة التحول، التي بدأتها زين في مطلع العام الماضي.