حطام طائرة تابعة للخطوط الجوية اليمنية بعد انتشالها من المحيط الهندي

الحكم على شركة الطيران اليمنية بدفع اكثر من ثلاثين مليون يورو

حكم القضاء الفرنسي الخميس على شركة الطيران الوطنية اليمنية (اليمنية) بدفع اكثر من 30 مليون يورو من التعويضات والفوائد الى اكثر من 500 شخص اقرباء 152 ضحية في حادث وقع عام 2009.

وطالب اقارب الضحايا باكثر من 70 مليون يورو كتعويضات. وكانت طائرة الايرباص آي310 التي كانت تؤمن رحلة بين صنعاء (اليمن) وموروني (جزر القمر) قد تحطمت في البحر في 30 حزيران/يونيو 2009 على بعد كيلومترين من شواطىء جزر القمر.

وقد فقد قبطانا الطائرة السيطرة عليها قبيل الهبوط، حسب مصدر قضائي.

ومن اصل 153 شخصا كانوا على متنها، نجت فقط الشابة بهية بكري (13 عاما) حيث علقت لمدة 11 ساعة في حطام الطائرة قبل سحبها.

وكان من بين الركاب 66 فرنسيا.