حمد المرزوق

"بيتك" يربح 126.5 مليون دينار في 2014 ويوصي ب 15% نقدي و 10% منحة

قال رئيس مجلس إدارة بيت التمويل الكويتي "بيتك" حمد عبد المحسن المرزوق ان "بيتك" حقق- بفضل الله وتوفيقه- صافى أرباح خلال عام 2014 بلغ 126.5 مليون دينار مقارنة بمبلغ 115.9 مليون دينار خلال عام 2013 بنسبة نمو مقدارها 9.1 %، وكذلك ارتفع صافى ايرادات التمويل خلال عام 2014 ليصل الى مبلغ 363.4 مليون دينار مقارنة بمبلغ 336.4 مليون دينار عن العام السابق بزيادة قدرها 8 %.

وزاد إجمالي الودائع ليبلغ 14.3 مليار دينار، مقارنة ب 12.5 مليار دينار عام 2013 بزيادة مقدارها 1.8 مليار دينار، بنسبة نمو مقدارها 14.4 %، وايضا زادت محفظة التمويل لتصل الى 8.1 مليار دينار مقارنة بمبلغ 7.6 مليار دينار لعام 2013 وبنسبة نمو قدرها 6.6 %، مما ساهم في ارتفاع حجم الأصول إلى 17.2 مليار دينار مقارنة بمبلغ 15.3 مليار دينار لعام  2013 أى بزيادة مقدارها 1.9 مليار دينار وبنسبة 12.4 %.

كذلك بلغت التوزيعات للمودعين وتكاليف التمويل 282 مليون دينار مقارنة بمبلغ  235  مليون دينار لعام 2013 بنسبة نمو مقدارها 20 % ، وبلغت توزيعات بيتك : 2.337 % للوديعة الخماسية و 2.064 % للودائع الاستثمارية المستمرة و 1.681 % لوديعة السدرة و1.446% لوديعة الديمة "6 شهور"، و  0.935 % لحسابات التوفير الاستثمارية.

كما ارتفعت حقوق المساهمين إلى 1.74 مليار دينار، بزيادة قدرها 82.4 مليون دينار وبنسبة زيادة  5 % عن العام السابق .

وأوصى مجلس الإدارة بمنح المساهمين توزيعات نقدية بنسبة  15% وأسهم منحة بنسبة 10%، بعد موافقة الجمعية العمومية والجهات المختصة.

بالإضافة إلى ذلك بلغ معدل كفاية راس المال 16.25 % متخطيا الحد الادنى المطلوب وقيمته 12 % ، وهى النسبة التي تؤكد على متانة المركز المالي لبيتك.

وقال المرزوق في تصريح صحفي بأن النمو الذى حققه "بيتك" في معظم مؤشراته المالية بنهاية عام 2014، جاء متسقا مع الخطط الموضوعة، ومناسبا لنمو وتطورات السوق والاداء المتكامل للقطاعات والادارات، معتبرا ان ما تحقق يضع "بيتك" على طريق الربحية المستدامة، وتدعيم قاعدة رأس المال، وتعزيز الحصة السوقية، وريادته محليا وعالميا في صناعة الصيرفة الإسلامية.

وأضاف بان هذه الارباح تعطى قوة دفع لتحقيق مجموعة من الاهداف والتطلعات خلال الفترة المقبلة، مشددا على ان "بيتك" لديه عناصر قوة عديدة، سيتم تعزيزها وتفعيلها للمحافظة على معدل نمو مستقر، مع ترشيد المصاريف، وتعظيم الجودة، والارتقاء بمستوى الخدمات، حتى تتكامل الانجازات المالية، مع التطوير النوعي للأنشطة والاعمال، بشكل يستشعر فيه العملاء والمساهمون، مزايا التغيير، وايجابيات المرحلة الجديدة التي يعيشها " بيتك" .

واشار المرزوق إلى ان الاوضاع الاقتصادية عالميا ومحليا رغم تحسنها عن السابق، الا ان التطورات الاخيرة على صعيد اسعار النفط، اضفت بظلالها على موجة التفاؤل التي سادت الاسواق، وهو ما يتعين معه التحوط لمواجهة المتغيرات المحلية والعالمية، لافتا إلى ان "بيتك" سيواصل إتباع سياسة متحفظة، تستهدف تعزيز المخصصات الاحترازية، ومتانة المركز المالي، وقوة وتنوع الايرادات.

وأكد المرزوق ان "بيتك" مستعد  للتعامل مع  تطبيقات معايير لجنة بازل للرقابة المصرفية، المعروفة بحزمة إصلاحات "بازل3"، مشيرا الى حرص "بيتك" على مواصلة جهوده الخاصة بالالتزام بالمعايير الدولية، وأفضل الممارسات في العمل المصرفي، وقواعد الصيرفة الاسلامية، مع التمسك بالسياسات التي يتبعها في الجوانب الشرعية، التي ميزت مسيرة عمله، وجعلت من "بيتك" مرجعا للبنوك الاسلامية في صياغة العقود وهيكلة المشاريع والمنتجات، فالثوابت الشرعية اساسية فى اقرار المعاملات، وعند تطبيقها، يتم التعامل معها بحرص بالغ، وسعى دائم ،حتى تتحقق على اكمل وجه، فى كافة مراحلها، بمنتهى الدقة والالتزام.

وقال ان "بيتك" سيواصل جهوده لتعزيز دوره في السوق المحلى والإقليمي وتنمية حصته السوقية، والاستمرار في طرح منتجات وخدمات منافسة،مع التركيز على تعزيز دور التقنية والاستفادة من كافة تطبيقاتها على مختلف الوسائل والادوات التي تتيح للعملاء افضل الخدمات بمعايير الدقة والامان والسهولة، ويأتي ذلك من خلال إدارة حصيفة تجيد التعاطي مع بيئة الاعمال، وتعزز الثقة التي يحظى بها "بيتك" لدى عملائه في مختلف الاسواق، والسمعة المتميزة التي يستحوذها عالميا.

وأكد على دور "بيتك" في دعم الاقتصاد الوطني، الذي يتخذ عدة أشكال، من أبرزها توفير التمويل اللازم للعديد من الشركات وفق الضوابط والقواعد الائتمانية، وأن هذا الدور المهم والاستراتيجي ل "بيتك" مستمر، وسيتم التركيز عليه خلال الفترة المقبلة، حيث يعتبر "بيتك"  دعم الاقتصاد الوطني ومساندة الشركات الكويتية أولوية، كما يتم دراسة توسيع التمويل للشركات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، بالتعاون مع الجهات المعنية وفق ضوابط وشروط محددة.

وقال المرزوق إن التوسع الخارجي نشاط مستمر، بعد ان استطاع "بيتك" بناء ركائز قوية في أسواق متميزة، تحظى بأداء جيد، ويمكن ان تكون نواة لتوسعات مقبلة في اسواق اخرى، منوها كذلك بأهمية أسواق دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الاوسط عموما التي تمثل العمق الاستراتيجي للكويت اقتصاديا واجتماعيا.

وقال ان "بيتك" نجح خلال عام 2014 في طرح منتجات مصرفية جديدة في مجال الودائع اكملت منظومته المتنوعة من حيث فترات العائد والمزايا الاخرى، كما تم تشجيع العملاء على التخطيط المالي السليم والادخار لحياتهم ومستقبل ابنائهم من خلال حلول مصرفية تصاحب العميل واسرته في مراحل التطور منذ ميلاد الابناء وتعليمهم حتى زواجهم، وكذلك التقاعد ومتطلبات الحياة الاساسية، كما تم اصدار بطاقات مصرفية بخدمات ومزايا جديدة، فيما نشط "بيتك" في مجال الصكوك وساهم في ترتيب اصدار عدة صكوك في الخليج واسيا وافريقيا واوروبا بلغ اجماليها نحو مليار دولار، وتم تنظيم العديد من الحملات الترويجية والتسويقية التي استهدفت تحريك عجلة السوق وتوفير التمويل للعملاء على سلع اساسية مختلفة، وحاز "بيتك" وبنوكه التابعة على نحو 20 جائزة من الجوائز المرموقة التي تمنحها جهات ومؤسسات دولية رفيعة، وحافظ على تصنيفه الائتماني الإيجابي من وكالات التقييم العالمية الكبرى .    

واشار المرزوق إلى ان الارباح المتحققة هي نتاج جهود وعطاء وتكامل مجموعة متميزة من القدرات البشرية والخبرات المهنية التي تعمل في "بيتك"، والتي تعد اساسا قويا للعديد من الانجازات والنجاحات على مختلف الاصعدة، موجها الشكر الى المساهمين والعملاء على ما قدموه من دعم وما ابدوه من ثقة تجاه اعمال وانشطة "بيتك" على مدار عام كامل.

 

×