رئيس مجلس إدارة مجموعة زين أسعد البنوان

مجموعة زين: 194 مليون دينار أرباح عن عام 2014 وتوصية بتوزيع 40 فلس نقدي

أعلنت مجموعة زين الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا عن تحقيقها أرباحا صافية بقيمة 194 مليون دينار (685 مليون دولار) عن السنة المالية المنتهية في العام 2014 ، بربحية للسهم بلغت 50 فلس.

وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة زين أسعد أحمد البنوان في تعلقيه على النتائج المالية المجمعة "على الرغم من التحديات الاقتصادية والسياسية التي تشهدها المنطقة، وتقلبات أسعار صرف العملات في عدد من الأسواق الرئيسية، والتي كان لها تأثير سلبي على نتائجنا المالية خلال العام 2014، استمرت زين في تنفيذ استراتيجيها التشغيلية وفق أهداف هذه المرحلة".

وأفاد البنوان أن عمليات المجموعة  حققت إيرادات مجمعة بقيمة 1.2 مليار دينار (4.3 مليار دولار) في هذا العام، مقارنة مع إجمالي إيرادات 1.2 مليار دينار (4.4 مليار دولار) عن العام 2013 ".

وأشار البنوان إلى أن حجم الأرباح قبل خصم الضرائب والفوائد والإستهلاكات (EBITDA) بلغ 507 مليون دينار  (1.8 مليار دولار)، مقارنة مع 538 مليون دينار (1.9 مليار دولار) في العام الماضي.

وبين بقوله "ما زالت  زين تحتل الريادة السوقية من حيث قاعدة العملاء في ستة من بين الأسواق الثمانية التي تعمل فيها، حيث تقدم شركات المجموعة خدماتها حاليا إلى نحو 44.3 مليون عميل، وقد تأثرت قاعدة عملائنا نزولا بسبب الاشتراطات والقواعد التي فرضتها الجهات التنظيمية في كل من العراق والسودان، حيث قامت المجموعة بتعديل نظامها وفقاً لهذه التعليمات الجديدة".

الجدير بالذكر أن مجلس إدارة مجموعة زين كان قد اجتمع مساء اليوم لاعتماد النتائج المالية للمجموعة، وقد أوصى بتوزيع أرباح نقدية بقيمة 40 فلس للسهم الواحد (هذه التوصية خاضعة لموافقات الجمعية العمومية والجهات الرسمية)، وذلك عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2014.

وعن النتائج المالية التي حققتها المجموعة في الربع الأخير من العام الماضي، فقد بلغت الإيرادات 292 مليون دينار (1.0 مليار دولار)، بينما بلغ حجم الأرباح قبل خصم الضرائب والفوائد والإستهلاكات (EBITDA) 118 مليون دينار (406  دولار)، وبلغ هامش الـ  EBITDA 40.4%، وبلغت الأرباح الصافية 33 مليون دينار (115 مليون دولار).

وأكد البنوان أن المؤشرات المالية الرئيسية للمجموعة تأثرت كثيرا بأسعار صرف العملات والتقلبات الحادة التي شهدها سوق العملات، موضحاً أن الصعود الأخير لسعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الدينار الكويتي، إلى جانب الخسائر التي نجمت عن تقلبات أسعار الصرف ولا سيما في السودان والعراق، كلف المجموعة ما قيمتة  152 مليون دولار (43 مليون دينار) لعام 2014، و41 مليون دولار (12 مليون دينار) عن الربع الرابع 2014، ولو حيدنا تأثير تقلبات أسعار الصرف في هذه الفترة لكان صافي الدخل مستقرا نسبيا خلال العام 2014 مقارنة بالعام الذي سبقه.

وعن حجم وطبيعة الاستثمارات التي قامت بها المجموعة في العام 2014 قال البنوان " لقد استثمرنا في بنيتنا التحتية على نطاق واسع، حيث أطلقنا شبكات فائقة التطور في شتى الأسواق التي نعمل فيها، وذلك بهدف تحسين تجارب الاتصالات المتنقلة الخاصة بعملائنا، فقد بلغت استثمارتنا في النفقات الرأسمالية 730 مليون دولار عن هذه الفترة، وهو ما يمثل نسبة 17% من إيراداتنا، وهو الأمر الذي يعكس التزام مجموعة زين بالإبتكار وبجودة الخدمات".

وأكد البنوان بقوله "مجلس إدارة المجموعة على ثقة بأن المجموعة تتبنى الاستراتيجية الصحيحة في دفع أعمالها إلى الأمام في زخم صناعة الاتصالات التي تشهد تطورا مستمرا، وقد شهدت هذه الفترة تحولات في النماذج التشغيليية الخاصة بجميع الشركات التابعة للمجموعة، وذلك من أجل مواجهة تزايد مستويات المنافسة، فقد شرعت زين في تنفيذ مبادرات كثيرة تهدف إلى خلق واستخلاص مزيد من الطاقات التكاملية بين عملياتنا المختلفة والارتقاء بمستوى الكفاءة التشغيلية".

ومن جانبه قال الرئيس التنفيذي في مجموعة زين سكوت جيجينهايمر "على الرغم من التقدم الذي أحرزناه على مستوى عملياتنا التشغيلية في العام 2014،  والتحول الناجح الذي حققناه في جميع الأسواق التي نعمل فيها، إلا أن المجموعة لم تحقق الاستفادة المرجوة بسبب التحديات الصعبة التي واجهتنا في العديد من أسواقنا خلال العام الماضي".

وعن أهم التحديات التي واجهتها المجموعة في العام الماضي بين جينهايمر بقوله "عملياتنا التشغيلية تأثرت بعوامل عديدة خلال العام الماضي منها الاضطرابات السياسية والاجتماعية والنزاعات التي تشهدها بعض المناطق الواقعة تحت نطاق عملياتنا، فتفاقم هذه الاضطرابات في العراق وجنوب السودان خلال العام 2014 تسبب في نزوح ملايين من السكان، كما تعرضت زين العراق إلى إغلاقات موقتة متكررة في شبكتها، وهو ما تسبب في ارتفاع التكاليف التشغيلية للشبكة، وكان لتلك الأحداث الاضطرارية تأثرا سلبيا حادا على  أداء زين العراق وبالتالي على المؤشرات المالية الإجمالية الخاصة بالمجموعة ككل".

وأضاف جيجنهايمر بقوله "ومع ذلك فإن تركيزنا سيبقى متمحورا حول تنمية أعمالنا في في جميع الأسواق، وسنبدي التزاما أكثر بإستراتيجيتنا المستقبلية التي نسعى  من خلالها إلى الاستفادة من قدراتنا المتاحة، بما في ذلك موظفينا وشبكاتنا ذات الجودة العالية، مع السعي في الوقت ذاته إلى تطوير مجالات جديدة".

وأشار إلى أن فرص النمو الواعدة التي تنتظر الشركات التابعة لمجموعة زين في مجال خدمات النطاق العريض (البرودباند) ستعزز من قنوات الدخل لعملياتنا، مبيناً أن حركة نقل البيانات على شبكات زين مازالت تواصل النمو بقوة حيث سجلت معدل نمو سنوي بلغت نسبته 13%، كما أن خدمات البيانات تشكل ما نسبته 16% من إجمالي إيرادات الخدمات الخاصة بمجموعة زين.

وأضاف جيجنهايمر بقوله "بالنظر إلى أن شركة زين العراق اطلقت خدمات الجيل الثالث في نهاية يناير 2015 كما أن شركة زين الأردن ستطلق خدمات  الجيل الرابع خلال الربع الأول من العام 2015، والنمو القوي المتوقع من عمليات الجيل الرابع الأخرى التابعة لنا في كل من الكويت والبحرين والسعودية، فإن مجموعة زين ستواصل مسيرة تطورها ونموها في هذا المجال الذي نتوقع له أن تكون له نتائج انعكاسات ايجابية للغاية على نتائجنا المالية المستقبلية".

وعلى جهة أخرى أكد جيجنهايمر بقوله "حققت عملياتنا التشغيلية خطوات متقدمة في العام الماضي، كما أن جهودنا خلال هذه الفترة حسنت كثيرا من كفاءتنا التشغيلية، وبفضل سلسلة المبادرات الاستراتيجية التي تسعى من خلالها المجموعة إلى تبني العديد من المشاريع خلال المرحلة المقبلة، مثل المدن الذكية، مراكز الاتصالات، الخدمات الأرضية، الاستحواذ على شركات الخدمات الانترنت، فإننا نقترب أكثر من المسار الصحيح للتحول إلى مشغل الاتصالات المتكامل".

الكويت

زين الكويت هي الشركة الرئيسية في المجموعة، وهي ما زالت تحقق أداءً جيدا بشكل استثنائي، حيث بلغت نسبة نمو قاعدة العملاء 6% بوصولها إلى 2.7 مليون عميل، وبهذا حافظت الشركة على ريادتها السوقية.

وخلال العام 2014، ارتفعت ايرادات شركة زين الكويت بنسبة 2% لتصل إلى 1.2 مليار دولار، وبالنسبة إلى الـEBITDA وصافي الربح فإنهما حققا ارتفاعا بنسبة 1% و3% على التوالي، وقد حققت الشركة هامش EBITDA عالي بلغت نسبته 48%.

وبفضل جاذبية شبكة الجيل الرابع التي تغطي كافة مناطق الدولة، فإن إيرادات خدمات البيانات (باستثناء خدمات الرسائل النصية القصيرة وخدمات القيمة المضافة) شكلت ما نسبته 31% من إجمالي الإيرادات، وهو ما عكس نموا سنويا بنسبة 11%.

العراق

تسببت تفاقم النزاعات والاضطرابات الاجتماعية في بعض مناطق العراق خلال العام 2014 في نزوح ملايين من السكان، وبالإضافة إلى ذلك، تعرضت زين العراق إلى إغلاقات موقتة متكررة في شبكتها وهو ما تسبب في إرتفاع التكاليف التشغيلية للشبكة.

وكان لتلك الأحداث الإضطرارية تأثيرا سلبيا على عمليات زين العراق، وبالتالي على المؤشرات المالية الإجمالية الخاصة بالمجموعة، فتلك الظروف الاستثنائية أثرت بشكل حاد على الأداء المالي الخاص بالمجموعة وعلى الأخص خلال النصف الثاني من العام 2014، حيث بلغت إيرادات الشركة الإجمالية 1.6 مليار دولار خلال العام 2014، وبالنسبة إلى الـ EBITDA   فقد بلغت 578 مليون دولار، في حين بلغ صافي الربح 256 مليون دولار.

ومع هذه التحديات الصعبة إلا أن هذه الفترة شهدت نقاطا ايجابية لعمليات زين العراق، فقد أبرمت الشركة اتفاقية مع هيئة الإعلام والاتصالات العراقية في نوفمبر الماضي تحصل بموجبها على الحق في استخدام ترددات الجيل الثالث، وذلك بعد سداد مبلغ 76.8 مليون دولار أمريكي، وهو ما يمثل نسبة 25% من إجمالي رسوم طيف الترددات البالغة 307 ملايين دولار أمريكي، وبالفعل فقد أجرت زين العراق أول مكالمة عبر شبكة الجيل الثالث في عشية السنة الجديدة بتاريخ 31 ديسمبر 2014.

السودان

وفقا لمعطيات العملة المحلية (الجنيه السوداني)، فإن شركة زين السودان ما زالت تحقق أداءً جيدا، حيث قفزت الإيرادات بنسبة بلغت 14% لتصل إلى  4.0مليار جنيه سوداني (669 مليون دولار أمريكي) خلال العام 2014، في حين ارتفعت الـEBITDA بنسبة 13% لتصل إلى 1.6 مليار جنيه سوداني (269 مليون دولار أمريكي) ، واستقر صافي الربح عند مستوى 586 مليون جنيه سوداني (98 مليون دولار أمريكي) متأثرا بتقلبات سعر صرف العملة المحلية في مقابل الدولار الأمريكي.

وإذا ما حيدنا التأثير الناجم عن تلك التقلبات، لارتفع صافي الدخل بنسبة 18%، وبسبب سياسة التسجيل الجديدة التي فرضتها السلطات التنظيمية في الدولة، أصبحت الشركة الآن تخدم 11.4 مليون عميل وبالنسبة إلى إيرادات خدمات البيانات (باستثناء خدمات الرسائل النصية القصيرة وخدمات القيمة المضافة) فإنها شكلت ما نسبته 6% من إجمالي الإيرادات، محققة نموا سنويا قويا بلغت نسبته 62%.

السعودية

شهدت شركة زين السعودية زيادة سنوية بنسبة 7% في قاعدة عملائها وأصبحت الآن تخدم 9 ملايين عميل، وخلال فترة العام 2014 حققت الشركة نتائج مالية ايجابية، حيث سجلت زيادة كبيرة بنسبة 24% في الـEBITDA التي بلغت 293 مليون دولار مقارنة بـ237 مليون دولار خلال العام 2013.

وارتفع هامش الـEBITDA ليبلغ 17% خلال العام 2014 مقارنة بـ13% خلال العام 2013، بينما تقلص صافي الخسائر بنسبة سنوية بلغت 23% ليصل إلى 339 مليون دولار أمريكي نزولا من 440 مليون دولار أمريكي خلال العام 2013.

وكان لافتا أن الشركة شهدت زيادة بنسبة 37% في إيرادات خدمات البيانات (باستثناء خدمات الرسائل النصية القصيرة وخدمات القيمة المضافة) وهي الإيرادات التي تمثل ما نسبته 17% من إجمالي الإيرادات حيث أن الشركة تستثمر بكثافة وتعمل على توسيع شبكة الجيل الرابع المتطورة الخاصة بها.

وفي نوفمبر الماضي أوصى مجلس إدارة شركة زين السعودية بتخفيض رأسمال الشركة، وهي التوصية التي تنتظر موافقة الجمعية العمومية والسلطات المعنية، وهذا التخفيض المقترح هو واحد من خطوات ايجابية عديدة يتم اتخاذها من جانب الشركة بهدف تحسين وضعها ومركزها المالي كجزء من خطة تحول شاملة مستمرة منذ بداية العام 2014.

الأردن

على الرغم من التزايد المستمر في منافسات الأسعار، نجحت زين الأردن في المحافظة على صدارتها في السوق وذلك بحصة عملاء سوقية تبلغ 40% من خلال 3.8 مليون عميل، وبالنسبة إلى الإيرادات والـ EBITDA وصافي الربح فإنها انخفضت بنسب 5% و8% و5% على التوالي لتصل إلى 469 مليون دولار و193 مليون دولار و114 مليون دولار على التوالي.

أما إيرادات خدمات البيانات (باستثناء خدمات الرسائل النصية القصيرة وخدمات القيمة المضافة) فإنها شكلت ما نسبته 23% من إجمالي الإيرادات التي ارتفعت بنسبة 11% بالمقارنة مع نفس الفترة من العام 2013.

البحرين

حققت شركة زين البحرين إيرادات بلغت 194 مليون دولار عن العام 2014،  وبالنسبة إلى الـ EBITDA فقد بلغت 72 مليون دولار، وهو ما عكس هامش EBITDA عالي بنسبة 37%،  وبلغ صافي الدخل 11 مليون دولار.

شكلت إيرادات خدمات البيانات (باستثناء خدمات الرسائل النصية القصيرة وخدمات القيمة المضافة) ما نسبته 31% من الإيرادات الإجمالية.

وفي ديسمبر من العام الماضي شهدت شركة زين البحرين محطة مهمة وفقا لما تنص عليه رخصتها التشغيلية، فقد أنجزت الشركة طرحا عاما أوليا (IPO) لـ15% من رأسمالها وأدرجت في البورصة البحرينية، وكانت تلك الخطوة هي أول طرح عام أولي في البحرين منذ العام 2010.

وبالإضافة إلى ذلك أنجزت شركة زين البحرين تحديثات لشبكتها عن العام الماضي بقيمة 100 مليون دولار وهي توفر حاليا خدمات الجيل الرابع في جميع مناطق المملكة.

جنوب السودان

تواجه شركة زين جنوب السودان تحديات صعبة نظرا إلى الاضطرابات السياسة والاجتماعية التي شهدها العام الماضي، حيث شهدت الدولة نزوحا كبيرا، إلى جانب صعوبة عمليات إصلاح العديد من مواقع الشبكة في أجزاء من الدولة، وهو الأمر الذي تسبب في انقطاعات متكررة وارتفاع تكاليف الصيانة.

ومع هذه التحديات فإن فريق إدارة الشركة يركز حاليا في المحافظة على الكفاءة التشغيلية للشبكة ، بالشكل الذي يدفع عملياتها نحو المزيد من مستويات النمو في  إيرادات خدمات البيانات (باستثناء خدمات الرسائل النصية القصيرة وخدمات القيمة المضافة) بنسبة سنوية بلغت 150%، وهي تشكل حاليا 10% من إجمالي إيرادات الشركة خلال العام 2014.

لبنان

قامت المجموعة  بتمديد عقد إدارة شركة تاتش بانتظام خلال العام 2014، والمجموعة مازالت في انتظار صدور قرارات من الحكومة اللبنانية بشأن اتفاقية محددة طويلة الأجل، واستطاعت الشركة أن تحافظ على ريادتها السوقية بقاعدة عملاء بلغت 2.1 مليون عميل.

وتمضي الشركة قدما في رؤيتها الاستراتيجية، حيث أنجزت العديد من الأهداف التقنية المهمة بما في ذلك إنجاز شبكة (LTE)  لاتاحة خدمات بيانات الجيل الرابع بسرعة عالية، حيث تهدف إستراتيجية " تاتش " إلى السعي باستمرار إلى تجاوز توقعات العملاء من خلال تقديم منتجات جذّابة والاستفادة من تكنولوجيا النطاق الواسع، وذلك بالتعاون الوثيق مع وزارة الاتصالات اللبنانية.

 

×