وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الامة الدكتور علي العمير

العمير: 45 دولارا السعر المتوقع لبرميل النفط للميزانية المقبلة

توقع وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الامة الدكتور علي العمير ان ترسم الميزانية المقبلة للكويت عند سعر لبرميل النفط قدره 45 دولارا لاسيما بعد تدهور اسعار النفط الى مستويات متدنية جدا مشيرا الى اجتماعات عقدت بين وزارة النفط ووزارة المالية في هذا الشأن.

وقال الوزير العمير في تصريح للصحافيين عقب انتهاء جلسة مجلس الامة اليوم ان العالم يشهد تدهورا في اسعار النفط و"نامل ان تصدق بعض التوقعات بان يظل النصف الاول من العام الجاري يعاني تذبذبا لاسعار النفط فيما يظهر في النصف الثاني تحسن لها اضافة الى تحسن النمو العالمي".

وتأتي تصريحات الوزير العمير متزامنة مع اعلان مؤسسة البترول الكويتية اليوم ان سعر برميل النفط الكويتي انخفض في تداولات أمس 2.39 دولار ليستقر عند مستوى 38.90 دولار مقارنة ب 41.29 دولار للبرميل في تداولات يوم الاثنين الماضي مسجلا ادنى سعر منذ مارس عام 2009 عقب الازمة المالية العالمية.

واضاف العمير ان الدراسات المحلية والعالمية حول اسعار النفط لم تتوقع اطلاقا ان تصل الاسعار الى ما وصلت اليه حاليا مضيفا ان الكويت لا تتحكم في الاسواق او الاسعار وتعمل في الوقت نفسه مع منظمة البلدان المصدرة للنفط (اوبك) التي تسيطر على ثلث الانتاج العالمي "حتى نؤثر ايجابا على السوق".

وعن احتمال ان تتخذ (اوبك) قرارا بخفض انتاج النفط في ضوء استمرار انخفاض الاسعار اوضح ان (اوبك) تجتمع كل ستة اشهر وان الاجتماع المقبل سيكون في شهر يونيو مبينا انه حتى الان لم توجه المنظمة دعوة الى الدول الاعضاء لحضور اي اجتماع طارىء.

واكد صحة قرار (اوبك) الحفاظ على سقف الانتاج لان المطروح كان خفض الانتاج حوالي مليون الى مليون ونصف برميل و"اليوم نرى ان الفائض بالاسواق النفطية من النفوط المتوفرة حوالي 1.8 مليون برميل" مضيفا انه اذا خفضت الكويت انتاجها فربما تذهب حصتها من السوق الى منتجين اخرين.

وكان العمير قد قال في مداخلة خلال جلسة مجلس الامة التكميلية اليوم ان الكويت تنظر الى "مصالحها العليا في تعاملها مع ملف أسعار النفط وليس لدينا عداء مع أحد" مضيفا ان انخفاض مستويات أسعار النفط غير المتوقعة يؤثر في الكويت والدول الاخرى المصدرة للنفط.

واضاف انه لا علاقة لدولة الكويت بالحروب بين الدول الاخرى وهي لا تضمر الشر لاحد ولا يمكن أن تشارك فيما يراه البعض "حروبا في اسعار النفط" لاسيما ان سقف الانتاج النفطي الكويتي لا يتجاوز نسبة 3.1 في المئة من حجم الانتاج العالمي البالغ 96 مليون برميل.

يذكر ان نزيف أسعار النفط لا يزال مستمرا في الاسواق العالمية حيث واصلت أسعار العقود الآجلة للنفط خسائرها أمس مسجلة أدنى مستوياتها في نحو ست سنوات وتراجع سعر عقود خام نفط الاشارة مزيج برنت لتسليم فبراير عند التسوية 0.84 دولار ما يعادل 1.77 في المئة ليصل إلى مستوى 46.59 دولار.

وانخفض سعر عقود الخام الأمريكي الخفيف لتسليم فبراير عند التسوية 0.18 دولار أي ما يعادل 0.39 في المئة ليصل إلى مستوى 45.89 دولار.

وتعاني اسعار النفط من انخفاض مطرد منذ شهر يونيو الماضي وفقدت نحو 60 في المئة حتى الآن بسبب زيادة المعروض لاسيما من النفط الصخري مع تراجع في الزيادة المتوقعة للطلب على النفط في أوروبا وآسيا.